«جداريات أصيلة» شاهدة على 41 سنة من مواسمها الثقافية

«جداريات أصيلة» شاهدة على 41 سنة من مواسمها الثقافية

معرض مفتوح ودائم يزين المدينة العتيقة
الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14826]

يستيقظ سكان مدينة أصيلة المغربية وزوارها صيف كل سنة، على وقع معرض فني كبير، يتشكل من لوحات لكبار الفنانين التشكيليين، لوحات مثبتة على الجدران، لا يمكن حملها أو شراؤها، يشاهدها المارة وهم يتمشون في زقاق المدينة العتيقة ليل نهار، بل على طول السنة، ويكون موعد تجديدها انطلاق فعاليات موسم أصيلة الثقافي الدولي.

جداريات تلفت انتباه المارة الذين يضطرون للوقوف لحظة تأمل في جمالياتها والغوص في كنهها وفهم مغزاها والتقاط صور لها وأخرى «سيلفي» حتى لا يكون مرورهم أمامها مجرد لحظة عابرة من الزمن.

فجداريات أصيلة تحمل رسالة ثقافية وجمالية، تتزين بها دروب أصيلة، وتتسع مساحتها وتزيد حدودها حينما تمتزج مع ألوان عمرانها وزرقة البحر والسماء، لتصير لوحة فنية منتشرة في المدى، تسحر المارة والزوار.

وشارك في جداريات موسم أصيلة الـ41. أزيد من عشرة مشاركين من المغرب وفرنسا، تعددت مواضيع لوحاتهم الفنية، واختلفت ألوانهم وأشكالهم، اجتمعوا في أصيلة ليعبر كل منهم عن رؤيته الجمالية المبدعة، بإشراف الفنانين التشكيلين المغربيين، محمد عنزاوي وسناء السرغيني عيدة.

وتكمن القيمة المضافة للجدارية مقارنة مع اللوحة العادية، في كونها تشكل بالنسبة للفنان تحدياً جديداً ليس بمقدور كل الفنانين تنفيذه، فهي عمل أفقي ولوحة جامدة لا يمكن تحريكها، على عكس اللوحة العادية التي يمكن للفنان رسمها من وضعيات مختلفة والتعامل معها بأريحية.

وبالنسبة للمتلقي، فإنّه يدرك الفرق بأنّ الجدارية ليست لوحة فنية عادية، التي من الممكن رؤيتها في المعرض وشراؤها، ومن ثم يعرضها في منزله أو يهديها لشخص ما، فهو يعي تماماً أن الجدارية لا تقدر بثمن، وأن قيمتها لا تعوض بالمال، إذ إنه لا يمكن شراؤها، فيبقى أمراً جميلاً أن تشاهد لوحة فنان بحجم كبير، وعلى جدار بقيمة رمزية غاية في الروعة.

وتحدث عنزاوي عن تاريخ الجداريات، وقال إنّ فن الجداريات يعود إلى قرون خلت والبدايات الأولى للإنسان، مشيراً إلى أنّه بعد مرور 41 سنة من عمر موسم أصيلة الثقافي، ساهمت «الجداريات» بجدارة في تربية الإنسان الأصيلي، خاصة الأطفال، والرقي بذوقه وحسه الفني، حتى بات اسم «أصيلة» مرتبطاً بها، إذ صارت أحد مميزات مواسمها الثقافية، وأصبحت أصيلة، مدينة الفنون بذلك «عاصمة الجداريات».

ويرى عنزاوي أنّ الجدارية في أصيلة ليست مجرد لوحة فنية مرسومة على حائط بقدر ما تشكل ثقافة مدينة، وأنّ أي فنان لا ينطلق في تنفيذ جداريته قبل أن يتعايش مع سكان أصيلة نحو أربعة أيام على أقل تقدير، يخالطهم ويتواصل معهم ويجوب أحياء المدينة ويشاهد عمرانها وما تزخر به من ألوان وعبق، حتى يجد إلهامه ويجدد أفكاره ويتقرب من جمهور جداريته.

وبخصوص المواضيع التي احتفت بها جداريات هذا الموسم، يوضح عنزاوي أنّ منتدى أصيلة «لا يحدد مواضيع بعينها للفنانين، بل يتركهم على سجيتهم في تقديم ما يرونه ملائماً ومناسباً، مكتفياً بتقديم الحرية وفضاء أصيلة وألوانها لهم»، مبرزاً أنّ هناك بعض فناني الجداريات تكون مواضيع لوحاتهم جاهزة قبل قدومهم إلى أصيلة، لكن عند الوصول إليها يغيرون أفكارهم حسب ما ألهمتهم إياه أجواء المدينة وفضاءاتها، فهناك مثلاً، فنانون لم يستعملوا مطلقاً اللون الأزرق في لوحاتهم، ولكن عند زيارتهم لأصيلة نجد أنّهم رسموا جدارية تحتوي على اللون الأزرق تأثّراً بلون المدينة.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة