اعتقالات واسعة ومواجهات في بلدة العيسوية المحاصرة في القدس

اعتقالات واسعة ومواجهات في بلدة العيسوية المحاصرة في القدس

منظمة التحرير تتحدث عن {عمليات إعدام ميداني}
الأحد - 27 شوال 1440 هـ - 30 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14824]
إضراب شامل في بلدة العيسوية قرب القدس حداداً على استشهاد الأسير المحرر محمد سمير عبيد (وكالة معاً)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 19 فلسطينيا في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، ضمن الحرب التي تشنها على أهالي البلدة المحاصرة منذ 3 أيام. وقالت مصادر فلسطينية إن غالبية المعتقلين من عائلة الشاب محمد سمير عبيد الذي قتلته إسرائيل ليل الخميس - الجمعة في البلدة في مواجهات عنيفة.
وتشهد العيساوية منذ الخميس، مواجهات مع قوات الاحتلال، أصيب خلالها عشرات الفلسطينيين. واندلعت عدة مواجهات خلال الليلة الماضية في عدة أحياء في بلدة العيساوية وتم إحراق مبنى الإدارة الجماهيرية في البلدة الذي اعتبر رمزا للتعاون مع السلطات الإسرائيلية.
وتحاصر إسرائيل البلدة منذ يوم الخميس. وقال رئيس اللجان الشمالية في مدينة القدس منير زغير إن «بلدة العيساوية مغلقة ومحاصرة من كل الاتجاهات، وهناك تشديدات وفحوصات أمنية كبيرة على السكان، وهناك عدد من الإصابات نقلت إلى المستشفى وتم اعتقال سبعة شبان، كما أن هناك شوارع شبه مغلقة».
وأدانت السلطة الفلسطينية الإجراءات الإسرائيلية ضد بلدة العيساوية. ووصف تيسير خالد، عضو اللحنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ما يحدث بالبلدة «بإجراءات قمع وحشية، وعمليات إعدام ميداني، تمارسها قوات وشرطة الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين العزل في بلدة العيسوية».
وأدان خالد حملة الاعتقالات الجماعية الواسعة في أعقاب المواجهات التي شهدتها البلدة «ردا على استشهاد الأسير المحرر محمد سمير عبيد، ومواصلة احتجاز جثمانه». وأضاف في بيان أصدره أمس أن «الانتفاضة الباسلة في وجه الاحتلال والتي تعيشها العيسوية هذه الأيام جاءت تبدد أوهام الغزاة والمعتدين الإسرائيليين وأوهام حكومة نتنياهو حول القدس الموحدة، مثلما جاء توجيه رسالة واضحة للسفير الأميركي في تل أبيب ديفيد فريدمان ومبعوث البيت الأبيض لـ(الشرق الأوسط) جيسون غرينبلات، اللذين يشاركان اليوم أركان الحكومة في إسرائيل وجمعية العاد الاستيطانية، في افتتاح نفق جديد في سلوان يجري تقديمه زورا وبهتانا باعتباره طريقا استخدم خلال فترة ما يسمى الهيكل الثاني، كطريق للحج إلى المعبد المزعوم وفق الروايات والأساطير، التي تروجها الجمعيات الاستيطانية، بأن القدس كانت وما زالت وسوف تبقى عربية فلسطينية يستعصي تاريخها على التزوير ويستعصي حاضرها على سيادة غير السيادة الفلسطينية».
ودعا خالد الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إلى التدخل العاجل من أجل وقف انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني في مدينة القدس، ومن أجل الإفراج عن جثمان الأسير المحرر الشهيد محمد سمير عبيد حتى يجري تشييع جثمانه الطاهر بما يليق بالشهيد البطل، والتدخل العاجل كذلك لوقف حملات الاعتقال الواسعة، التي طالت العشرات من أبناء بلدة العيسوية وإطلاق سراح جميع المواطنين الذين تحتجزهم سلطات الاحتلال في مراكز التحقيق في مركز شرطة شارع صلاح الدين ومركز المسكوبية في المدينة المحتلة.
كما أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، بأشد العبارات «حرب الاحتلال المفتوحة وعدوانها المتواصل ضد القدس عامة والعيسوية خاصة»، معتبرة أنها فصل متواصل من نظام الفصل العنصري الذي تسعى سلطات الاحتلال إلى تكريسه في الأرض الفلسطينية المحتلة، وجزء لا يتجزأ من مخططاتها الهادفة إلى تفريغ المدينة المقدسة من مواطنيها الأصليين.
وأشارت الخارجية إلى ما تشهده قرية العيسوية من «استهداف دائم، تصاعدت وتيرته على مدار اليومين الأخيرين بشكل خاص، من خلال الاقتحامات اليومية والعقوبات الجماعية والإساءات والتضييقات والتنكيل والاعتقالات والقتل وتعطيل حياة المواطنين المقدسيين، وحالة الحصار المستمر والقمع بشتى الوسائل والأساليب التي تتعرض لها العيسوية، في صورة بشعة وقاتمة من صور العقاب الجماعي، أدت إلى سقوط الشهداء والجرحى والمعاناة الكبيرة للمواطنين، ذلك بهدف الضغط على مواطنيها لتطويعهم وإخضاعهم لتهجيرهم بالقوة، كتجسيد صارخ لعمليات التهجير القسري والتطهير العرقي المتواصلة ضد المواطنين المقدسيين».
يذكر أن قرية العيسوية محاصرة من جميع الاتجاهات بالاستيطان، ويمنع سكانها من التوسع العمراني على أراضيهم. وأعربت الوزارة عن استغرابها الشديد وأسفها على صمت المجتمع الدولي عن عمليات التطهير العرقي الجارية في العيسوية، وأكدت الوزارة أن هذا الصمت يعتبر تواطؤا وجريمة في حد ذاتها.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة