{نداء كرايستشيرش» الطريق إلى مكافحة التطرف

{نداء كرايستشيرش» الطريق إلى مكافحة التطرف

انهيار «داعش» يعطي دفعة قوية لنشاط الإرهابيين عبر شبكة الإنترنت
الاثنين - 21 شوال 1440 هـ - 24 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14818]
شرطي نيوزيلندي وباقات من الورود أمام مسجد النور في مدينة كرايستشيرش حيث ارتكب أسترالي متطرف مذبحة بقتل 51 مصلياً مارس الماضي (أ.ف.ب)
القاهرة: إميل أمين
تركت مذبحة «كرايستشيرش» في نيوزيلندا التي جرت بها المقادير مؤخراً عدة أسئلة مثيرة للقلق وداعية للبحث والتأمل في وضعية وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، وفي المقدمة منها الإنترنت، وهل بات يصنع صيفاً أم شتاء، يلهم العالم طريق الصواب أم يفتح واسعاً دروب الغواية والعماية، يجمع على البر والتقوى، أم يساعد على الإثم والعدوان؟



على أن المذبحة سيئة السمعة سالفة الذكر لم تكن بمفردها السبب الرئيسي وراء إعادة النظر في الدور الذي تقوم به تلك الأدوات العصرانية في الاتصال بين البشر، فقد كان لانهيار تنظيم «داعش» الإرهابي أثر هائل على دفع التطرف والإرهاب عبر شبكة الإنترنت دفعة قوية، ففي غضون فترة زمنية قصيرة، شهدنا تحولاً واضحاً وملحوظاً عند الجماعات الإرهابية؛ فمن فكر القيادة الهيراركية التراتبية، حيث القيادة منوطة بدرجات وشخصيات قادرة على تحمل زمام المبادرة، والقيام بما يلزم، لا سيما التكليفات بالعمليات، إلى نوع آخر من الأداء الإرهابي، حيث تسند المسؤوليات إلى نواة أصغر يتمّ فيها تولي زمام المبادرة من خلال خليط من الجهات الفاعلة الصغيرة غير المنسقة، التي تسعى إلى ملء الفراغ الذي خلّفه تنظيم متراجع، ما الذي تعنيه السطور المتقدمة؟

باختصار غير مخلّ، أضحى الإرهاب والتطرف المعولمان خطراً داهماً حول العالم، سواء كان إرهاباً مؤدلجاً بآيديولوجيات وقناعات سياسية يمينية، أو عنف وتطرف مختبئ في أردية وأثواب دينية وإيمانية.

لم يقتصر الإرهاب على أتباع دين بعينه، فقد نفذ متطرفون بيض هجمات على مسجدين في نيوزيلندا، وضد كنيس شجرة الحياة في بيتسبرغ بأميركا، ولا يزال من غير الواضح الدافع من وراء مذبحة لاس فيغاس، عام 2017، التي نفَّذها شخص واحد، وكانت الأشدَّ فتكاً في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

لعل المشترك الأكبر والأخطر هو نشر الكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فقد كشف محققون، مرات ومرات، عندما بحثوا في خلفيات قتلة من نوعية الذئاب المنفردة، أو تنظيمات إرهابية، عن وجود أوكار أو مواقع إلكترونية، تجمع بين محرضين على الكراهية من الذين ينسجون أوهاماً وأكاذيب تعشعش في عقول شخصيات ضعيفة ومنعزلة. وليس تقليد الجرائم جديداً على عالم الجريمة، ولكن سطوة وسائل الإعلام الاجتماعي هي التي ساعدت في انتشار مثل ذلك الوهم بسرعة هائلة.

وفي مواجهة الخطر الداهم، كان اللقاء الذي شهدته العاصمة الفرنسية باريس بمبادرة خلاقة من رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الذي عُرِف بـ«نداء كرايستشيرش» للبحث في طرق مكافحة الإرهاب عبر شبكة المعلومات والتواصل الإنساني الحديث.

جمعت باريس، وبرعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قادة من قارات الأرض الست، عطفاً على أبرز مسؤولي شركات التكنولوجيا، لبحث إطلاق مبادرات جديدة وواعدة تهدف إلى مكافحة التطرف السيبراني، إن جاز التعبير.

وكان ولا يزال القلق الرئيسي لدى كل المشاركين في «نداء كرايستشيرش» متمثلاً في كيفية مطالبة الدول وكبريات الشركات الرقمية بالتحرك ضد الإرهاب والتطرف العنيف على الإنترنت، ومن ثم طلَبِ المشاركين، من ممثلي قادة العالم، ومسؤولي الشركات عابرة القارات، تعهدات لوقف المضمون الإرهابي والعنيف، الذي تحفل به المنصات الإلكترونية. هل أضحت تلك الشركات قولاً وفعلاً مُتهَمة بالترويج للإرهاب والتطرف، وإن بغير قصد أو نية؟

الشاهد أن ذلك كذلك، لا سيما أن «فيسبوك» بنوع خاص قد واجهَتْ انتقادات شديدة بعد التأخر في حذف الفيديو الخاص بمذبحة نيوزيلاندا، الذي انتشر بسرعة على وسائل التواصل، وهو ما أكدته رئيسة الوزراء النيوزيلاندية، حين أشارت إلى أن تلك المأساة أثارت صدمة، لأن الهجوم «أُعِد لكي ينتشر بسرعة»، وذلك في مقابلة لها مع صحيفة «لوموند» الفرنسية، وتابعت قائلة إن «(فيسبوك) التي استخدمت كمنصة لبثه مباشرة حاولت حذف الفيديو، لقد تم حذفه 1. 5 مليون مرة».

نداء «كرايستشيرش» كان السبب وراء السؤال التالي: «كيف نوقف الجريمة المقبلة»؟! وصاحبته هي السيدة أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا نفسها، التي شهد لها العالم بحسن تعاطيها السياسي والدبلوماسي والإعلامي مع الإشكالية المؤلمة.

انطلقت أرديرن من عند الهجوم الذي جرى في بلادها، والذي كان يهدف في الأصل إلى بث موجة من الرعب لكي تنتشر حول العالم، وتنشر فظائعها على الإنترنت.

واستمر البث المباشر للحادث الإرهابي مدة 16 دقيقة و55 ثانية، وشاهد اللقطات الأصلية نحو 4000 متابع قبل أن تُحذف، وتم نسخها خلال 24 ساعة، وتم تحميلها مليوناً ونصف المليون مرة، قبل أن تُحذف من «فيسبوك». كان مستوى الفيديو مرعباً ومذهلاً، وقد رآه كثير من الناس على محركهم الآلي، دونما معرفة بماهيته، وبات السؤال: كيف يُسمَح بتداول شيء شائن كهذا؟

المقطوع به أنه يمكن تحديد المدى الذي وصل إليه هذا الفعل الإرهابي على الإنترنت وتلك هي الحادثة، لكننا لا نستطيع بحال من الأحوال قياس تأثيراته المستقبلية على الذين شاهدوه؛ فمنهم (على حد تعبير السيدة أردرين) مَن اتصلوا بخطوط الهاتف المتخصصة بالمساعدة النفسية، وربما هناك من نظروا إلى المشهد لتقليده مستقبلاً، ولإحداث أكبر أثر، ولو سلبيّاً، وسط الجماهير العريضة حول الأرض كلها.

وسط فعاليات «نداء كرايستشيرش» باتت «فيسبوك» بنوع خاص في دائرة الاتهام، لا سيما أن هناك ما يُعرف بـ«الصفحات الخلفية» أو «السوداء» حيث عوالم الجريمة المنظمة، سواء المتعلقة منها بالاتجار في الأسلحة أو المخدرات، وربما تهريب البشر، والعلاقة العضوية بين هؤلاء والإرهاب وعالمه وثيقة ولصيقة الصلة.

وفي أواخر أبريل (نيسان) الماضي، وقبل «نداء كرايستشيرش»، قالت «فيسبوك» في منشور على مدونة للشركة إنه تمت إزالة «الغالبية العظمى» من بين 1.9 مليون محتوى متطرف، بينما تم وضع علامات تحذير على نسبة صغيرة من هذه المحتويات، لأنه يتم تبادلها من أجل أغراض معلوماتية أو أغراض مكافحة التطرف. ذهبت «فيسبوك» إلى أنها تعرّف الإرهاب على أنه أي منظمة غير حكومية تشارك في أعمال عنف متعهّدة ضد أشخاص أو ممتلكات لترهيب مدنيين أو حكومة أو منظمة دولية من أجل تحقيق هدف سياسي أو ديني أو آيديولوجي. وأشارت إلى أن هذا التعريف «محايد آيديولوجياً»، إذ يشمل جماعات مختلفة مثل الجماعات المتطرفة دينياً، والجماعات العنصرية البيضاء، وغلاة المدافعين عن البيئة.

والمعروف أن «فيسبوك» تستخدم حالياً برنامجاً آلياً، مثل مطابقة الصور، للكشف عن بعض المواد المتعلقة بالتطرف.

غير أن قائلاً يقول: «هل ستكون معركة المجتمع المدني والقيادات السياسية التنويرية حول العالم سهلة ويسيرة في إجبار الشركات المعلوماتية الهائلة على ترتيب أوراقها، ومحاربة التطرف من دون تذرع الأخيرة بإشكالية حرية الرأي والتعبير»؟

عدة ملاحظات ينبغي أخذها بعين الاعتبار في هذا الإطار، وأولها أن المادة الخام الأكثر نفعاً في القرن الحادي والعشرين، لم تعد الذهب ولا الفضة، وبالقدر نفسه ليست هي النفط أو الغاز، وإنما المعلومات، تلك المادة التي ستدير شؤون الكون، ومن يتحكم فيها سيقدر له توجيه دفة البشرية يميناً أو يساراً كيفما يشاء.

في هذا النطاق هناك مخاوف من المحاججة بأن استباق التوقعات يتعارض مع حرية الرأي والتعبير، وهي حقوق مقدسة لدى الغرب لا يمكن التنازل عنها، وبات الجميع وكأن المعركة الآن، التي احتدمت في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001، تشتعل من جديد «أيّهما يجب أن يتقدم على الآخر؛ الأمن على الحرية الشخصية أم الأخيرة على الأول»؟

هنا يكاد المشهد ينحو النحو نفسه؛ هل تبقى صفحات «فيسبوك» و«تويتر» وغيرها فضاء مستباحاً لأي صحاب دعوة، حتى وإن كانت إرهابية؟ أم قطع الطريق عليه استباقيّاً، وإن كان هذا يتطلب جهداً كبيراً جداً، وبلا شك تكاليف مالية مرهقة، تُختصم من الأرباح الهائلة التي توفرها الشركة لحملة أسهمها؟

مهما يكن من أمر الجواب، فإن هناك بالفعل إجراءات على الأرض جرت وتجري؛ فعلى سبيل المثال، وفي الأسبوع الأول من يونيو (حزيران) الحالي، قالت شركة «فيسبوك» إنها ستجعل من منصتها «بيئة معادية للإرهابيين، وإنه لا يوجد مكان للمحتوى المتطرّف على موقعها»، مضيفة أنها أوقفت في النصف الثاني من العام الماضي نحو 400 ألف حساب، كما أعلنت عن تشديد القيود على خدمة البث المباشر، لمنع التشارك الواسع لتسجيلات عنيفة.

وسيتم تطبيق سياسة «ضربة واحدة» في خدمة «فيسبوك لايف» على مجموعة أوسع من المخالفات، وسيُمنع الذي ينتهكون سياسات خطيرة من استخدام هذه الخاصية بعد مخالفة واحدة، وستتضمن تلك المخالفات تشارك رابط، إلى بيان جماعة إرهابية، من دون كلام.

أفضل ما توقفت عنده رئيسة وزراء نيوزيلندا أرديرن، في دفاعها عن «نداء كرايستشيرش» ذاك الذي لا يتقاطع مع «التشارع»، أو يتنازع مع حرية التعبير الشخصية، قولها إنها تستخدم «فيسبوك» و«إنستغرام» وأحياناً «تويتر»، ولا أحد ينكر قوتها وأهميتها، فهي الوسائل ذاتها التي استخدمها تلاميذ المدارس الذين فقدوا زملاء لهم في الهجوم لتنظيم تجمعات في المتنزهات العامة بـ«كرايستشيرش» المكلومة عينها؛ فوسائل التواصل الاجتماعي تربط الناس، ويجب التأكد من أن حرية التعبير مصونة، في الوقت الذي نقوم فيه بمنع استخدام المنابر الاجتماعية لإيذاء الآخرين، وهذا الحق لا يشمل حق نشر جريمة جماعية.

وأضحت مواجهة خطابات الكراهية مطلباً أممياً وأميركياً أيضاً، بعد أن بدا أن الإنترنت أصبح منطقة ينعدم فيها القانون وخارجة عن السيطرة رغم توفر تقنية التعرف بسرعة على أي محتوى عن التطرف وإزالته، غير أن شركات التكنولوجيا أخفقت في تطبيق هذه التقنية بشفافية وعلى نطاق واسع من تلقاء نفسها، ما يفرض الحاجة إلى تدخل حكومات العالم ليتحمل هؤلاء التنفيذيون مسؤولية أفعالهم. هل ستشهد المنطقة العربية الأيام المقبلة متابعة لإنقاذ العالم من براثن الإرهاب الإنترنتي، إن جاز التعبير؟

هذا بالفعل ما أعلن عنه الرئيس ماكرون، حين أشار إلى أن الأردن سوف يشهد لقاء لمتابعة أعمال «نداء كرايستشيرش»، من أجل القضاء على جميع أشكال العنف والإرهاب والكراهية والتطرف على منصات الإنترنت.

قبل فترة زمنية قال البعض إن «الإنترنت» بجميع فروعه وتفصيلاته هو الوحش الذي تتحدث عنه رؤى الإسكاتولوجيا عند اليمين الغربي أو فرانكشتاين في طبعته الجديدة، التي تسود العالم الآن، وأغلب الظن أن الصراع سوف يبقى محتدماً إلى حين.
داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة