جامعة أكسفورد تتلقى أكبر تبرع في تاريخها بـ150 مليون جنيه إسترليني

جامعة أكسفورد تتلقى أكبر تبرع في تاريخها بـ150 مليون جنيه إسترليني

لإنشاء معهد جديد معني بدراسة «أخلاقيات الذكاء الصناعي»
الخميس - 17 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14814]
جامعة أكسفورد تتلقى أكبر تبرع في تاريخها
لندن: «الشرق الأوسط»
في أكبر تبرع ممنوح إلى جامعة من الجامعات في المملكة المتحدة، حصلت جامعة أكسفورد البريطانية على مبلغ مالي كبير مخصص لإنشاء معهد جديد معني بدراسة «أخلاقيات الذكاء الصناعي».
وكان رجل الأعمال والملياردير الأميركي البارز ستيفن شوارزمان، والذي يعمل في مجال الأسهم الخاصة وكان مستشاراً للجمهوريين من رؤساء الولايات المتحدة ومن بينهم الرئيس الحالي دونالد ترمب، قد تبرع للجامعة البريطانية العريقة بمبلغ 150 مليون جنيه إسترليني.
والمبلغ المتبرع به سوف يخصص لتمويل إنشاء معهد جديد للعلوم الإنسانية في الجامعة، حسبما ذكرته «بي بي سي».
وقالت الحكومة البريطانية إن هذا التبرع يعدّ من قبيل الاستثمار العالمي المهم في بريطانيا. وفي الوقت الذي تعاني فيه الجامعات من عدم اليقين بشأن تمويل البحوث نظراً لخروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي، فإن هذا التبرع يعدّ انقلاباً مالياً كبيراً بالنسبة لجامعة أكسفورد.
ويعدّ شوارزمان، الرئيس التنفيذي لشركة «بلاكستون» الأميركية للأسهم الخاصة، من أبرز المليارديرات في الولايات المتحدة.
وفي الماضي، استجلب أسلوب حياته الفخم بوصفه أحد أبرز رجال المال والأعمال في «وول ستريت»، كثيراً من الانتقادات، ولكنه أصبح في الآونة الأخيرة من أكبر المتبرعين لصالح القضايا التعليمية.
وصرح شوارزمان لـ«هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)» بأنه تبرع بالمال لجامعة أكسفورد «نظراً لأن الذكاء الصناعي هو القضية الرئيسية في عصرنا الحاضر». وأضاف قائلاً: «في اللحظة الراهنة، لا يمكن اعتبار أغلب الحكومات متأهبة للتعامل مع هذا الأمر، ولماذا تستعد الحكومات لذلك بالأساس؟ إنها نوع مختلف تماماً من التقانة الحديثة... وسوف يتعين عليهم الاعتماد على الجامعات الكبيرة مثل جامعة أكسفورد، وغيرها من الجامعات العريقة حول العالم، من التي تخصص جهودها لمساعدتهم على التفكير في ذلك».
وقال شوارزمان إن «الجامعات بحاجة ماسة إلى المساعدة في إنشاء إطار أخلاقي يُعنى بالتغييرات التي تحدث من حولنا بسرعة عالية. وقد حذر بعض خبراء الاقتصاد من اتساع رقعة الذكاء الصناعي وتأثيرها الكبير على المجتمعات - بما في ذلك فقدان الوظائف البشرية بسبب اللجوء إلى الأتمتة - فيما باتت تُسمى (الثورة الصناعية الرابعة)».
المملكة المتحدة الاعمال الخيرية education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة