تعزيزات روسية ضخمة لـ«حسم» معركة إدلب

تعزيزات روسية ضخمة لـ«حسم» معركة إدلب

السبت - 11 شوال 1440 هـ - 15 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14809]
رجل يقف أمس بين أنقاض مبان مدمرة ببلدة إحسم في محافظة إدلب السورية (أ.ف.ب)
موسكو: رائد جبر - أنقرة - لندن: «الشرق الأوسط»
في ظل تصاعد واسع لحدة العنف في منطقة «خفض التصعيد» شمال غربي سوريا، لوحظ أن روسيا أرسلت سفينتين حربيتين ضخمتين محملتين بمعدات عسكرية نحو طرطوس على الساحل السوري في وقت سُجّل وصول ما لا يقل عن 14 طائرة شحن عسكرية إلى قاعدة حميميم في اللاذقية، ما يؤشر إلى تصعيد واسع محتمل لحسم معركة إدلب.

وعزز الرئيس فلاديمير بوتين احتمالات التصعيد عندما قال في تصريحات أمس إن لروسيا ثلاث أولويات في سوريا إحداها القضاء على الإرهابيين في إدلب، في إشارة إلى الجيب الأخير الذي تسيطر عليه فصائل المعارضة، وبعضها مصنف في قوائم الإرهاب، بشمال غربي سوريا.

وأشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس، إلى مقتل ما لا يقل عن 28 شخصاً بينهم سبعة مدنيين جراء قصف سوري وروسي استهدف مناطق سيطرة الفصائل في ريفي إدلب وحماة، غداة إعلان موسكو عن التوصل إلى وقف لإطلاق النار، نفته تركيا. وسجّل «المرصد» ما لا يقل عن 40 غارة شنها الطيران الحربي على منطقة «خفض التصعيد» في محافظتي حماة وإدلب.



المزيد...
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة