النفط لأدنى مستوى منذ يناير بفعل تباطؤ الاقتصاد

النفط لأدنى مستوى منذ يناير بفعل تباطؤ الاقتصاد

الأربعاء - 2 شوال 1440 هـ - 05 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14799]
هناك إجماع ينشأ بين المنتجين لمواصلة العمل للحفاظ على استقرار السوق (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
هبطت أسعار النفط، أمس (الثلاثاء)، لأدنى مستوياتها منذ يناير (كانون الثاني)، بفعل مؤشرات على أن تباطؤاً اقتصادياً بدأ في التأثير سلباً على طلب الطاقة، في الوقت الذي تقول فيه أكبر شركة لإنتاج النفط في روسيا إنها تعارض تمديد تخفيضات مشتركة مع «أوبك» حتى نهاية العام.
وبحلول الساعة 10:30 بتوقيت غرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت لشهر أقرب استحقاق 60.78 دولار للبرميل، بانخفاض 50 سنتاً أو 0.85 في المائة، مقارنة مع سعر الإغلاق في الجلسة السابقة. وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 52.80 دولار للبرميل، منخفضة 45 سنتاً أو 0.85 في المائة، مقارنة مع سعر التسوية السابقة.
والعقود الآجلة منخفضة نحو 20 في المائة، بينما سجل مايو (أيار) أكبر انخفاض شهري منذ نوفمبر (تشرين الثاني). وتأثرت أسعار أنواع الطاقة الأخرى، مثل الفحم والغاز، أيضاً بفعل التراجع.
ولمنع تكون فائض في الإمدادات ودعم السوق، تكبح منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تهيمن عليها دول بالشرق الأوسط، بجانب بعض الحلفاء، بما في ذلك روسيا، الإمدادات منذ بداية العام لدعم السوق. وتخطط المنظمة لاتخاذ قرار في وقت لاحق من الشهر الجاري أو أوائل يوليو (تموز) بشأن ما إذا كانت ستواصل كبح الإمدادات. ويشعر المنتجون بالقلق من أن التباطؤ الاقتصادي سيقلص استهلاك الوقود.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، الاثنين، إن هناك إجماعاً ينشأ بين المنتجين لمواصلة العمل «للحفاظ على استقرار السوق» في النصف الثاني من العام. وألمحت روسيا حتى الآن إلى أنها ستدعم سياسة مشتركة مع «أوبك».
لكن إيجور سيتشن، رئيس «روسنفت»، أكبر شركة حكومية روسية لإنتاج النفط، قال أمس إنه يتعين على روسيا أن تضخ النفط وقتما تشاء، وإنه سيسعى للحصول على تعويض من الحكومة إذا مددت التخفيضات.
وكانت منظمة «أوبك»، وروسيا وغيرها من الدول المصدرة للنفط المتحالفة معها، قد خفضت الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً منذ الأول من يناير (كانون الثاني) بموجب الاتفاق.
وتساءل سيتشن، وهو من الحلفاء المقربين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن المنطق في قيام روسيا بمزيد من خفض الإنتاج في إطار اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها، قائلاً إن الولايات المتحدة قد تعزز الإنتاج، وتحصل على حصة روسيا السوقية.
ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» عن سيتشن قوله: «لا أرى منطقاً لخفض (روسيا إنتاج النفط) إذا ما استحوذت الولايات المتحدة على الفور على حصة في السوق (خاصة بنا)»، وأضاف: «يجب أن ندافع عن حصتنا في السوق».
واعترض سيتشن في السابق على اتفاق خفض الإنتاج، وقال لبوتين في خطاب اطلعت عليه «رويترز» في فبراير (شباط) إنه يمثل تهديداً استراتيجياً، ويحقق مصالح الولايات المتحدة.
وتأتي تعليقات سيتشن فيما سجل متوسط إنتاج روسيا النفطي انخفاضاً حاداً إلى 10.87 مليون برميل يومياً، في الفترة من الأول إلى الثالث من يونيو (حزيران) بسبب أزمة تلوث النفط، من متوسط قدره 11.11 مليون برميل يومياً في مايو (أيار).
النمسا أوبك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة