عبث إيران بمياه مضيق هرمز بمثابة انتحار لمصالحها

عبث إيران بمياه مضيق هرمز بمثابة انتحار لمصالحها

كتاب فرنسي يحذر من نتائج التوترات الراهنة في المنطقة
الخميس - 26 شهر رمضان 1440 هـ - 30 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14793]
مضيق هرمز
القاهرة: أحمد صلاح
أبعاد جديدة للسياسة الإيرانية في محيطها الإقليمي والدولي، يكشف عنه كتاب «إيران ومضيق هرمز... استراتيجيات ورهانات القوة منذ عام 1970»، الصادر مؤخراً عن دار النشر الفرنسية «هارماتون»، للكاتبة ليا ميشلي Léa Michelis المتخصصة في التاريخ والجغرافيا السياسية بجامعة السوربون، خاصة صراعات الشرق الأوسط.

يقع الكتاب في 218 صفحة من القطع المتوسط، ويأتي صدوره في ظل حالة من الاضطراب تسببها إيران في المنطقة وما ترتب عليه من انشغال المجتمع الدولي بهذه المنطقة الاستراتيجية بالنسبة للعالم، ولا سيما ما يتعلق بحركة التجارة العالمية، لذلك تؤكد المؤلفة في مستهله على أهمية مضيق هرمز باعتباره يمثل مدخل الخليج العربي، وممراً مائياً استراتيجياً متاخماً لحدود المياه الإقليمية الإيرانية والعمانية. الأمر الذي يُعظم من موقعه كأداة بين يدي الإيرانيين في العبث باستقرار منطقة الخليج العربي.

ولكن باستقراء تاريخ طهران على المدى الطويل، توصلت المؤلفة إلى وجود تعقيدات وعوامل كثيرة تتأسس عليها السياسة الإيرانية في محيطها الإقليمي، في صدارتها إحداث توترات وتبادلات متنوعة وكثيرة. الأمر الذي يضع مضيق هرمز في قلب السياسة الدفاعية والتجارية التي تتبناها طهران، برغم حيازتها رابع احتياطي نفطي في العالم، وكذلك ثاني احتياطي عالمي من الغاز الطبيعي، أي أننا أمام نموذج، لا يسعى فقط لتهديد مصالح الغير، بل يضرّ بمصالحه أولاً.

يكتسب هذا الكتاب أهمية خاصة كذلك، ليس فقط لأهمية وحساسية الموضوع الذي يتناوله، ولكن أيضاً لأن مقدمة الكتاب كانت للباحث «كليمو تيرم» Clément Therme، الخبير بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية بلندن (IISS)، الذي يقول فيها: «إلى أي مدى غيّرت الثورة الإيرانية (1978 - 1979) مفهوم إيران وصورتها الذهنية في منطقة الخليج والشرق الأوسط، من جندي للخليج في عهد الشاه محمد رضا بهلوي 1941 – 1979، إلى جمهورية إسلامية تسعى جاهدة نحو زعزعة استقرار المنطقة والهيمنة على عدد من جيرانها. الأمر الذي يزيد من التساؤلات حول طبيعة وماهية سياسة طهران الإقليمية، التي تعتمد على آيديولوجية إسلامية، تأخذ في اعتبارها المسائل والأبعاد الدفاعية في رسم وتحديد سياستها الإقليمية؛ مؤكداً أن سياسة طهران في محيطها الإقليمي تعتمد على مفهوم آيديولوجي مناهض للإمبريالية، وفقاً للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي».

يكتسب هذا الكتاب أهمية كبيرة أيضاً لكونه يساعد على فهم الأسس والتوجهات العامة الحاكمة للسياسة الإيرانية في منطقة الخليج العربي، إذ نجحت المؤلفة في توصيف التعقيدات والمحددات، وكذلك العناصر المؤسسة للسياسة الإيرانية في محيطها الإقليمي اعتماداً على مصادر مباشرة، خاصة أرشيف الدبلوماسية الفرنسية، مع كشف النقاب عن بعض الملفات والقضايا التي توضح طبيعة السياسة الإيرانية، وخير دليل على ذلك ملف قضية «إير فرانس» مايو (أيار) 1975، واضطرار الشركة الفرنسية لنشر وثائق طيران تضم خريطة تؤكد على الطبيعة العربية للخليج، وليس الفارسية.

كما يكشف الكتاب النقاب عن استراتيجيات النفوذ الإيراني الراهن حيال محيطها الإقليمي في العراق وتركيا والقوقاز وآسيا الوسطى وأفغانستان وباكستان، إضافة إلى منطقة البحر المتوسط بشكل عام، ولبنان بشكل خاص لوجود «حزب الله» اللبناني هناك، وضمّه لها في إطار ما يسمى بـ«ولاية الفقيه»، أي خضوع تام لـ«حزب الله» اللبناني لوصاية الجمهورية الإيرانية.

وتذكر المؤلفة أن إيران تسعى بطرق وأدوات كثيرة نحو تطبيق وتنفيذ سياسة الهيمنة في منطقة الخليج العربي، ومن أبرز هذه الأدوات استخدام بعض التنظيمات المرتبطة بها بروابط آيديولوجية، مثل «حزب الله» في لبنان، والحوثيين في اليمن، إلا أن هناك أداة أخرى تكمن في محاولاتها الفاشلة تحريك الفئات الشعبية في الخليج الذين يتقاربون مع طهران عقائدياً.

البعد الاقتصادي

توضح المؤلفة أن البعد الاقتصادي هو حاسم إلى حد كبير في فهم وضع إيران الاستراتيجي، ويمثل محدداً رئيسياً في رسم سياسة طهران الخارجية، فمع اكتشاف النفط هناك عام 1908 في محيط مسجد سليمان، وما ترتب عليه من إنشاء أول شركة إنجليزية فارسية للنفط، ومقرّها لندن (APOC)، وفي ظل حيازتها احتياطياً هائلاً من الطاقة، كونها تملك رابع احتياطي من النفط، بواقع 158 مليار برميل، وفقاً لإحصائيات 2017، و10 في المائة من إجمالي احتياطي الغاز العالمي، بواقع 1.191 تريليون متر مكعب، أي 17 في المائة من الإنتاج العالمي، منها 40 في المائة مركزة في أكبر حقل غاز في العالم بجنوب البلاد، وتتقاسمه مع قطر، ويسمى بـ«القبة الشمالية».

ويشير الكتاب إلى أن إجمالي إنتاج إيران من النفط بلغ 6 ملايين برميل يومياً عام 1970، إلا أن هذا المعدل توقف اليوم عند معدل 3.8 مليون فقط، منذ توقيع الاتفاق النووي مع إيران في 14 يوليو (تموز) 2015، كما أنه مع الإعلان عن عودة العقوبات الأميركية بحقّ طهران، فمن المتوقع أن يتراجع الإنتاج، ومن ثم التصدير، من 2.4 مليون برميل يومياً في 2018 إلى مليون برميل فقط خلال هذه السنة.

مضيق هرمز في الميزان

تذكر المؤلفة بعض الأرقام المهمة لفهم الرهانات الاستراتيجية في المنطقة، منها على سبيل المثال أن 90 في المائة من النفط الإيراني يتجه نحو الشرق عبر مضيق هرمز، وأن معظم الغاز الإيراني يتم تصديره هو الآخر نحو آسيا عبر المضيق نفسه، وأن 24 في المائة من إجمالي الصادرات النفطية العالمية قد مرّت عبر مضيق هرمز عام 2018، وبالتالي فمن غير المعقول أو المنطقي دخول التهديد الإيراني بالعبث بمضيق هرمز حيز التنفيذ، بما في ذلك على المدى الطويل. ويعود ذلك لأسباب كثيرة، تمكن الإشارة إليها فيما يلي...

أولاً؛ التفوق العسكري الأميركي في المنطقة، خاصة في ضوء مرابطة الأسطول الخامس فيها، أي أن الإدارة الأميركية لا يمكن لها أن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عبث إيراني في المضيق.

ثانياً؛ استخدام إيران للمضيق في نقل معظم صادراتها النفطية، وبالتالي فمن غير المنطقي أن تسعى طهران نحو إلحاق الضرر بنفسها.

ثالثاً؛ اعتراض شركاء إيران الكبار في آسيا، مثل الصين، على أي عبث إيراني بالمضيق، خاصة أن 80 في المائة من النفط الذي ينقل عبر المضيق يتجه صوب الأسواق الآسيوية، وبالتالي يلعب المضيق دوراً فاعلاً في الازدهار الاقتصادي للدول الآسيوية.

إضافة إلى ذلك لم تستطع إيران خلال الحرب الإيرانية العراقية (1980 - 1988) ولا خلال العقوبات النفطية الأميركية ضدها، تنفيذ تهديداتها بشأن إعلان مضيق هرمز طريقاً عسكرياً. ومن ثم تؤكد المؤلفة أنه لن يكون بمقدور طهران الآن اتخاذ أي تدابير أحادية الجانب بشأن المضيق أو العبث بمياهه.

وتخلص المؤلفة ليا ميشلي إلى الاستنتاج بأن إيران، رغم الموقع الاستراتيجي لها كملتقى لعدد من الدول، فإنها لم تستطع التوصل إلى صياغة طاقة أو قوة مرتبطة بهذا الموقع الجغرافي الفريد، كما أن عداءها لدول المنطقة ولأميركا أيضاً يعرقل مسيرتها التنموية، كما أن البعد «الثوري» للسياسة الإقليمية للجمهورية الإسلامية يمثل عقبة حقيقية في سبيل بناء تحالفات إقليمية تتسق مع المصالح القومية للبلاد.



> «إيران ومضيق هرمز..

استراتيجيات ورهانات القوة منذ عام 1970».

> المؤلفة: ليا ميشلي Léa Michelis

> الناشر: دار النشر الفرنسية «هارماتون»
فرنسا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة