جدل بعد إفراج السلطات الأميركية عن الـ«طالباني» ليند قبل انتهاء عقوبته

جدل بعد إفراج السلطات الأميركية عن الـ«طالباني» ليند قبل انتهاء عقوبته

الجمعة - 20 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
جون ولكر ليند
واشنطن: عاطف عبد اللطيف
أفرجت السلطات الأميركية، أمس (الخميس)، عن جون ولكر ليند، أحد أشهر المقاتلين التابعين لحركة «طالبان»، المعروف باسم «طالبان الأميركي»، وذلك قبل انتهاء مدة عقوبته بـ3 سنوات. وقال مكتب السجون الأميركية، في رسالة بالبريد الإلكتروني صباح أمس الخميس، إن ليند «لم يعد في حيازة مكتب السجون بعد الآن». وسيظل ليند تحت المراقبة لمدة 3 سنوات حتى تكتمل مدة عقوبته، البالغة 20 عاماً، ولن يسمح له بامتلاك أي جهاز إلكتروني يتصل بالإنترنت دون الحصول على إذن من ضابط المراقبة التابع له، ولا تمكنه أيضاً زيارة المواقع الإلكترونية التي تدعو إلى التطرف. وجاء قرار إطلاق سراحه استناداً إلى المبادئ التوجيهية لإصدار الأحكام، التي تنص على تخفيض مدة العقوبة في حالة أثبت المتهم سلوكاً جيداً خلال فترة حبسه. وتشير السجلات إلى أن ليند شارك في هجوم إرهابي تسبب في مقتل الضابط جوني ميشيل سبان، وهو ضابط بالمخابرات الأميركية «سي آي إيه»، وتم اعتقاله في أفغانستان عام 2001، وحكم عليه بعد ذلك بالسجن 20 عاماً، بتهمة الانضمام وتقديم الدعم لحركة «طالبان». وقضي معظم فترة عقوبته، التي بلغت 17عاماً، في سجن تير هوت الفيدرالي في ولاية إنديانا.

اعتنق ليند، الذي يبلغ من العمر 38 عاماً، الإسلام في سن العشرين، وسافر بعد ذلك إلى اليمن، ثم إلى أفغانستان لزيارة معسكر تدريبي تابع لتنظيم «القاعدة»؛ حيث كان متطوعاً في حركة «طالبان»، واستمر في تطوعه قبل أن يتم أسره عام 2001 مع مجموعة أخرى من المقاتلين المحليين. وتم ترحيله إلى الولايات المتحدة؛ حيث تمت محاكمته أمام محكمة اتحادية، التي أمرت بحبسه 20 عاماً. وكان لين قد وافق على الاعتراف بذنبه والإدلاء بمعلومات للمحققين الفيدراليين مقابل تخفيف الحكم عليه. من جانبه، أبدى وزير الخارجية مايك بومبيو انزعاجه ورفضه إطلاق سراح ليند المبكر، وقال في تصريحات صحافية أمس: «هذا غير قابل للتفسير وغير معقول. أنا أحب وكالة المخابرات المركزية. كان جوني ميشيل سبان أحدنا. إنه رجل يتمتع بقدر كبير من النزاهة والشجاعة، ونحن نسمح الآن لشخص متورط في وفاته بالخروج من السجن بعد عقوبة قصيرة نسبياً. أعتقد أنه يستدعي مراجعة عملياتنا. أعتقد أننا بحاجة إلى مراجعة كل شيء».

وأضاف أن ليند «لا يزال - كما أفهم - يهدد الولايات المتحدة الأميركية، وما زال ملتزماً بالجهاد ذاته الذي تورط فيه في مقتل جندي أميركي كبير وضابط كبير في وكالة المخابرات المركزية. هناك شيء مقلق للغاية وخاطئ حول هذا الموضوع».

واستنكر بومبيو أن يستند القاضي إلى مبدأ السلوك الجيد لتخفيف مدة العقوبة عن ليند، وعندما سئل عن ذلك، قال: «عليك أن تسأل القاضي المنفصل عن فهمي للسلوك الجيد بالطريقة الأساسية. لا أستطيع إدراك كيف يمكنك أن تنظر إلى شخص مثل هذا الزميل وآرائه المستمرة حول العالم، ووصف ذلك بأنه...».

وأثار إطلاق سراح جون ليند أسئلة حول كيفية التعامل مع الإرهابيين المدانين، الذين ينهون فترة عقوبتهم. ورفض مسؤولو السجون مناقشة تفاصيل خطط ليند بعد الإفراج عنه، لاعتبارات أمنية. وقال مكتب السجون إنه يعمل عن كثب مع خدمة المراقبة الأميركية فيما يتعلق بالإفراج عن السجناء الذين يمثلون مخاطر عالية «للتأكد من أنهم على علم بأي مخاوف مستمرة، ويمكنهم تنسيق تبادل المعلومات» بين وكالات إنفاذ القانون.
أميركا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة