في معرض تشيلسي للزهور... زراعة مائية وحدائق من «فيسبوك» و{آيكيا}

في معرض تشيلسي للزهور... زراعة مائية وحدائق من «فيسبوك» و{آيكيا}

تصميمات تربة مصنوعة بواسطة طابعات ثلاثية الأبعاد
الأربعاء - 17 شهر رمضان 1440 هـ - 22 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14785]
لندن: «الشرق الأوسط»
ككل عام، تستقبل لندن أجواءها الربيعية بمعرض للزهور والحدائق يشهد تنافساً بين مصممي الحدائق وتنسيق الزهور على الاشتراك، والحصول على جائزته التي تتمتع بمكانة خاصة جداً. وعرض تشيلسي للزهور (تشيلسي فلور شو) الذي يقام في حديقة مستشفى تشيلسي الملكي بلندن يعد تقليداً بريطانياً محبوباً يحظى بحضور الملكة إليزابيث لافتتاحه سنوياً، ويتبعها أفراد من عائلتها، خصوصاً الأمير تشارلز المعروف بالاهتمام بالبستنة.

وقد زارت الملكة المعرض أمس، وقامت بجولة في حدائق، منها واحدة من تصميم كيت ميدلتون دوقة كمبردج، زوجة حفيدها الأمير ويليام. والمعرض هو الحدث الأبرز في فعاليات تنسيق الحدائق ببريطانيا، وتنظمه جمعية البساتين الملكية التي تضم الملكة إليزابيث في قائمة الجهات الراعية لها.

حديقة كيت، دوقة كمبريدج، حملت عنوان «العودة للطبيعة»، وتعاونت في تنسيقها مع فناني تصوير المناظر الطبيعية أندري ديفيز وآدم وايت. وزارت الدوقة والأمير ويليام وأطفالهما الثلاثة الحديقة، حيث انطلق الأطفال الثلاثة للعب في أرجائها، وظهر جورج وشارلوت ولويس، أطفال كيت وويليام، في مقطع فيديو على حسابهما على «إنستغرام» وهم يلعبون بالأرجوحة، وعند مخبأ خشبي، ويسيرون حفاة الأقدام في جدول ماء. ويظهر لويس، الذي احتفل بعيد ميلاده الأول الشهر الماضي، لأول مرة وهو يسير، وكان يلوح بعصا.

وقال مكتبها إن كيت من المؤيدين بقوة للمنافع النفسية والجسدية التي تعود على الأطفال والبالغين على السواء من الطبيعة والخروج في الهواء الطلق.

وكانت دوقة كمبريدج قد قالت لمحطات بث قبيل افتتاح الحديقة، الاثنين: «إنها مساحة طبيعية ومثيرة حقاً، للأطفال والبالغين على السواء، ليتشاركوها ويستكشفوها». وأضافت: «أشعر حقاً أن للطبيعة والتفاعل في الخارج منافع هائلة على الصحة الجسدية والنفسية، خصوصاً بالنسبة للأطفال الصغار».

اللمسة الملكية تمنح المعرض هالة خاصة براقة، لكن المعرض أيضاً يسعى للاحتفال بالبستنة والزراعة، ويرى فيها علاجاً ناجعاً لكثير من المشكلات الاقتصادية والبيئية. وفي هذا العام، يدخل خط جديد على تصميمات الحدائق من خلال استخدام التكنولوجيا. وكالعادة، جذب العرض عدداً من المشاهير المهتمين بالزراعة والحدائق، مثل الممثلة المخضرمة جودي دنش، والممثل ديفيد ويليامز.

وفي كل عام، هناك ما يبهر محبي البستنة والحدائق في معرض تشيلسي، من آخر صرعات التصميم التي يبرع في تقديمها مهندسو الحدائق. وهذا العام، جذب المعرض الزوار بحديقة دوقة كمبريدج، وحدائق من تصميم شركة آيكيا للمفروشات، وحديقة من تصميم شركة «فيسبوك».

«فيسبوك» قدمت حديقة بعنوان «فيسبوك: ما وراء الشاشة» التي استوحت تصميمها من العلاقة بين الوقت الذي يقضيه مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت والوقت الذي يقضونه بعيداً عنها.

وفي ظلال التنافس بين المصممين على أكثر الحدائق تميزاً، استخدم المصمم جودي ليغارد الحشائش البرية لحديقتها، لتتميز على الفور عن الحدائق المقلمة بحرص، ويأتي التصميم ضمن الاهتمام العام بالزراعة المائية دون الحاجة للتربة، وعلقت المصممة في حديث لصحيفة «الغارديان» قائلة: «مع استخدام الإضاءة المناسبة، يمكنك زراعة كل ما تريد، حتى لو كنت في شقة شحيحة الضوء».

وفي حديقة ليغارد المعنونة بـ«مونيسوري» للأطفال، استخدمت التكنولوجيا والمساحة المحدودة لإلهام الجمهور بالزراعة، حتى لو لم تكن لديهم حدائق خاصة في المنازل. واستخدمت المصممة صندوق شحن نسقت فيه «صواني» مائية يمكن للأطفال زراعة الخضراوات فيها من دون استخدام تربة.

في حديقة آيكيا التي تحمل عنواناً طموحاً، وهو «البستنة يمكن أن تنقذ العالم»، من تصميم مصمم الحدائق توم ديكسون، يتكون العرض من طبقتين: العليا مغطاة بالنباتات الصالحة للأكل، والطابق الأسفل مختبر لاستخدام طرق الزراعة المائية والهوائية. كما استخدم المصمم أشكالاً مجسمة مصنوعة من التربة بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد. ويؤكد ليغارد أن نظام الزراعة المائية يمكنه أن يلعب دوراً حاسماً في دعم الزراعة المستدامة.

ويرى توني بافيش، المصمم المختص بالجانب التكنولوجي في حديقة توم ديكسون وآيكيا، أن الزراعة المائية هي الحل المستقبلي للأفراد والعائلات، خصوصاً مع تحلل التربة بسبب الزراعة المكثفة. ويضيف للغارديان: «في الأعوام القليلة المقبلة، لن نكون قادرين على الزراعة بسبب تدمير التربة. وأرى في نظام الزراعة المائية طريقة لتسهيل البستنة، تماماً كما فعل الطاهي جيمي أوليفر، حين بسط عملية الطهو للجمهور. وهذا ما نريد تحقيقه؛ أن نجعل البستنة سهلة غير مكلفة مادياً».

وأشرف بافيش على عمل مجموعة من الأكاديميين من يونيفرسيتي كوليدج لندن، وجامعة انزبرك من السويد، الذين قدموا نموذجاً لاستخدام الذكاء الصناعي في الزراعة، عبر تطوير مجسمات من التربة البركانية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد.
المملكة المتحدة لندن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة