تقنيات «البلوك تشين» في نظم «الجغرافيا المكانية» وإنترنت الأشياء

تقنيات «البلوك تشين» في نظم «الجغرافيا المكانية» وإنترنت الأشياء

التشفير الجغرافي بدلاً من نظام «جي بي إس»
الثلاثاء - 17 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
واشنطن: لي هزارد
عندما قام ماركوس ليفن بتعدين عملته الرقمية الأولى «بيتكوين» عام 2013. وقع أسيراً لتقنيات البلوك تشين. ومن ذلك الوقت وحتى اليوم، شهدت هذه التقنية تغييرات كثيرة ونمواً كبيراً، وفُتحت عيون الناس على احتمالات هائلة مع تقدّمهم باتجاه تقنيات أكثر تطوّراً.
واليوم، يمكنكم مشاهدة ماركوس في برنامج «لاري كينغ ناو» أو يتصدّر عرضاً في شبكة «أوفر آت XYO» ويبتكر الخيارات المتاحة أمامنا لاستخدام تقنيات البلوك تشين، والجغرافيا المكانية، وإنترنت الأشياء.
- محدودية الملاحة الجغرافية
> التلاعب بالمواقع الجغرافية. عندما يتمّ استخدام عدد من الأجهزة، تملك هذه الأجهزة نفسها القدرة على التحقق من بعضها البعض بواسطة خدمات نظام التموضع العالمي (جي.بي.إس.). وبواسطة الكثير من هذه الأجهزة أيضاً، يمكننا رسم خريطة تظهر ما إذا كان موقعنا الجغرافي محتملا أو ممكناً في واقع الأمر أم لا، وذلك بناء على عوامل عديدة. لا شكّ في أن تقنية «جي.بي.إس». مذهلة، طالما أنّكم لستم تحت الأرض وعلى بعد بضعة أمتارٍ من الدقّة.
ولكنّها للأسف سهلة الاختراق، كذلك وبقليل من الوقت والمجهود، يمكنني أن أدّعي كذبا من خلال تقنية «جي بي إس» أنني موجود في طوكيو أو تايلاند مع بيانات تثبت ادعائي. وكما نعلم فإن الثقة ببيانات الموقع تعتبر أمراً هاماً جداً بالنسبة لشركات كأمازون.
> ابتكار سلسلة توريد مدفوعة بالثقة. يمتدّ النطاق المحتمل للتطبيقات التي تعتمد على بيانات الموقع الجغرافي وفقاً لتقنية جي.بي.إس. إلى أبعد نقطة قد تصل إليها بصيرتنا اليوم. لنفصّل هذا الأمر قليلاً، إذ توفر هذه التقنية:
- بيانات مرتبطة بالأضرار يمكننا التحقق منها حتى نقطة زمنية محددة.
- أجهزة استشعار لقياس درجات الحرارة والحركة والسرعة، تزوّدنا بتوقعات عن شكل الرحلة التي تخوضها حزمة القهوة التي طلبناها من متجرنا المفضّل.
- تحديثات موقع دقيقة وثابتة تظهر لنا موقع المحطة التالية للشحنة، ومعلومات موثوقة حول الوقت الذي ستتطلّبه للوصول.
إنّ تطوير وتحديث شبكة سلسلة توريد أفضل وادقّ هو ما كانت تحتاجه تجارة التجزئة منذ بداياتها.
- اختراقات إنترنت الأشياء
جميعنا سمع القصص المرعبة التي تتحدّث عن اختراق أجهزة مراقبة الأطفال أو عن مخاوف الأهل من ترصّد مواقع أولادهم في المدرسة. وبسبب هذه المخاوف، من الضروري جداً أن ننشئ شركات كـ«إكس. واي.أو». التي تركّز على تعزيز قوة الأجهزة والبيانات في مواجهة التلاعب، بتزويدها بتقنيات كالبلوك تشين والتشفير.
تشهد تقنية إنترنت الأشياء تصاعدا مستمراً في حوادث الاختراق، حيث رصدت شركة «سونيك وول» أكثر من 32 مليون اختراق عام 2018. تقول شركة «ستاتيستا» المتخصصة بالإحصاءات، إنّ الـ31 مليون جهاز التي ستكون قيد الاستخدام بحلول عام 2020 ستأتي مع ضوابط أمنية سهلة الاختراق أو دون ضوابط أمنية حتى.
ويمكن القول إنّ الضوابط الأمنية الأكثر إحكاماً هي من أهمّ المتطلّبات التي نحتاجها مع الانتشار المستمرّ لطائرات الدرون والمدن الذكية وجميع التقنيات المتطوّرة المدعومة بالذكاء الصناعي. شكّلت هذه المخاطر السبب الرئيسي لنشوء شركات الأمن السيبراني كـ«وايزكي» التي أطلقت حلولا مدعومة بالبلوك تشين للتعرّف إلى الهوية في أجهزة إنترنت الأشياء. أمّا شركة «إكس. واي.أو»، فقد بدأت بالبحث عن حلول حقيقية في بصمات أصابعنا.
- جغرافيا التشفير
تعتبر «إكس. واي.أو». أوّل شبكة بلوك تشين للجغرافيا المكانية المدعومة بالتشفير. فقد طوّر العاملون فيها تقنية إنترنت أشياء موثوقة تصل العالم الرقمي بالعالم الحقيقي. ومع نشرها لأكثر من مليون مرشد لا سلكي للتحقق من المواقع حول الكوكب، تتنافس تقنية الشركة الجديدة اليوم مع شبكة جي.بي.إس، بقدرتها على إحداث تحوّل جذري في واحدة من أهمّ الصناعات في العالم. تتعاون شركة «إكس. واي.أو». مع شراء مهمّين أبرزهم «إسري»، عملاق تطوير الخرائط ومعهد «فيديكس» البحثي، وشركة «ري-ماكس» في مكسيكو وشركة «سبيس فلايت إنداستريز»، وهدفها مجتمعة تسليط الضوء على التأثير الذي يحدثونه اليوم بهذه القدرات التقنية العالية.
هل من الضروري حقاً أن تعمل المنتجات التي نستخدمها بتقنية البلوك تشين أم لا؟ عندما تبنون شركتكم الخاصة، أو تبدؤون شراكة مع أحدهم، عليكم أن تطرحوا هذا السؤال على أنفسكم وأن تفكّروا ملياً بالجواب مع التقدّم نحو هذه الفضاءات الواسعة التي تشهد تغيّرات تقنية سريعة وعروضات كثيرة. ففي حال كان اعتماد تقنية البلوك تشين في أعمالكم سيزوّدكم بدقّة أو ثقة أكبر، إذاً أنتم اليوم أمام تقنية مذهلة ستضفي مكاسب كبيرة على أعمالكم. ولكنّ القيمة هنا لن تكون بكيفية قيامكم بالأمور، بل بما ستقدّمونه.

- «منسويتا فنتشرز» خدمات «تريبيون ميديا»
أميركا Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة