إيران تقترب من خرق الاتفاق النووي برفع سرعة تخصيب اليورانيوم

إيران تقترب من خرق الاتفاق النووي برفع سرعة تخصيب اليورانيوم

الاثنين - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 20 مايو 2019 مـ
جانب من المؤتمر الصحافي لإعلان رفع مستوى مخزون اليورانيوم اليوم (تسنيم)
لندن: {الشرق الأوسط أونلاين}
أعلنت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، اليوم (الاثنين)، رفعها سرعة تخصيب اليوارنيوم إلى أربعة أضعاف في خطوة تقربها من مخالفة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية نقلاً عن المتحدث باسم المنظمة الذرية بهروز كمالوندي أن إيران رفعت سرعة تخصيب اليورانيوم بنسبة 3.67 إلى أربعة أضعاف {امتثالاً لقرار المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني}.

ونقل كمالوندي عن مدير منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم في أصفهان قوله إن الخطوة الإيرانية {لا تعني زيادة نسبة التخصيب أو زيادة أجهزة الطرد المركزي أو تغيير فاعلية الأجهزة}، مشددا على أن إيران ستتخطى 300 كيلوجرام في غضون أسابيع.

وكانت إيران قد أعلنت قبل نحو أسبوعين عن وقف الالتزام بمخزون اليورانيوم المخصب ومخزون المياه الثقيلة وأمهلت الدول الأوروبية 60 يوما للتجاوب مع مطالبها الخاصة بتعويض العقوبات الأميركية على قطاعي النفط والبنوك.

وأشار إلى أن بلوغ إيران مستوى أربعة أضعاف من مخزون اليورانيوم {حصل بنفس السرعة التي تخصب بها اليورانيوم بنسبة 3.67}، موضحاً أنها أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالخطوة.

واعتبر كمالوندي أن إيران بات {من السهل عليها الوصول إلى 190 ألف وحدة فصل}، وهو المستوى الذي يقربها من المخزون المطلوب لإنتاج أسلحة نووية خلال أشهر.

ويطلق تعبير وحدة الفصل على حركة أجهزة الطرد المركزي. ووفق تقدير الخبراء، فإن الخطوة الإيرانية تعد خرقاً للاتفاق النووي، لأن بنود اتفاق فيينا الموقع في يوليو (تموز) 2015 تفرض قيوداً على إيران لا تسمح لها بامتلاك أجهزة طرد مركزي تسمح بالوصول إلى هذه السرعة من التخصيب. وينص الاتفاق على امتلاك طهران 5060 جهاز طرد مركزي من الجيل الأول، ويسمح لها تدريجياً باستبدال الجيل الرابع والسادس والثامن من أجهزة الطرد المركزي بها، فقط لأغراض البحث العملي شرط ألا تخزن اليورانيوم. ووفق هذه المعادلة، فإن تطلعات إيران للوصول إلى 190 وحدة فصل قد تعادل 30 ضعفا من القدرات التي ينص عليها الاتفاق النووي.

ومن شأن الخطوة أن تزيد قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم بنسب عالية. ولا يسمح الاتفاق النووي لإيران إلا بتخصيب اليورانيوم بنسبة 3.75 في المائة وهي نسبة تقل كثيرا عن عتبة التسعين في المائة اللازمة لصنع أسلحة. وكانت طهران قبل الاتفاق تخصب اليورانيوم لدرجة نقاء تبلغ 20 في المائة.



وكانت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أعلنت قبل أيام قليلة أنها ستفتح منشآتها النووية لوسائل الإعلام للتأكد من اتخاذ خطوات عملية للعمل على مخزون اليورانيوم المخصب في منشأة نطنز والمياه الثقيلة التي تنتج في منشأة أراك.
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة