مقارنة بين موسوعتين للسرد العربي

مقارنة بين موسوعتين للسرد العربي

الموروث السردي والعلاقة بين النص القديم والحديث
الاثنين - 16 شهر رمضان 1440 هـ - 20 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14783]
جهاد مجيد
بصدور كتاب «موسوعة السرد العربي... معاينات نقدية ومراجعات تاريخية»، للدكتورة نادية هناوي، تكون قد وضعتْ لبنة أساس في مشروعها النقدي المتميز؛ وهو في رأينا مشروع انقلابي على رواكد النقد العراقي. ورغم أن اسم الدكتورة نادية هناوي واجتراحاتها البيّنة أخذت بالذيوع خلال السنوات الثلاث الماضية، داخل العراق وخارجه، فإن لها تاريخاً نقدياً استهلته مطلع الألفية الثالثة بدراسات وأبحاث مهمة، من خلال عملها الأكاديمي أو نشاطها ذي التمظهرات المتعددة في المشهد النقدي العراقي والعربي طيلة العقدين المنصرمين.

وموسوعة السرد هذه، ورغم أنها «معاينات ومراجعات»، تناظر مؤلفاً آخر يحمل العنوان ذاته، هو «موسوعة السرد العربي»، للباحث الدكتور عبد الله إبراهيم؛ غير أنها تمتلك الأهلية الكافية للاستقلالية، كموسوعة أخرى قائمة بذاتها حيال الموسوعة التي تستدرك عليها بتصنيفات وموضوعات ومفهومات وتصورات وأفكار؛ تأسيساً وتفريعاً وتنضيجاً، مع جدة وابتكار وتنوع في التباصر والتناظر، وتأصيل البحث المعرفي وآلياته في روية الفحص ودقة التشخيص. وبذلك، نكون إزاء موسوعتين للسرد العربي برؤيتين متغايرتين تعكسان تمايز بعضهما عن بعض بإيجاب.

كان الباب الأول من موسوعة هناوي «مراجعات ومباصرات» لما طرحته موسوعة إبراهيم، عبر حوار متأنٍ، بدءاً من التمهيد والفصول الثلاثة التي تلته، بحثاً في العنونة والمرونة في الوعي بالأنواع، وتتبعاً للتمحل النقدي في الانصياع لتاريخ النوع، ورفضاً للريادة، مجلية التشظي بين الأدبية والثقافية في مجموعة أفعال نقدية إجرائية وتنظيرية تصب في باب نقد النقد، استنتاجاً وتوثيقاً وحفراً في جينالوجيا النص النقدي. والباحثة تعزل الممارسة النقدية الواعية عن الممارسات الهامشية المبتدئة، ولا تعترف بتسميتها نقداً، كالتعليقات والعروض والتلخيصات، كالذي يكتبه شاعر عن نتاج شاعر أو قاص عن آخر، أي من دون التسلح بمزايا الناقد الأساس. لذا، ترى العملية النقدية تولد مع النضج، لا أن تتنضج مرحلياً؛ عبر مرحلة ابتدائية فمرحلة متوسطة ثم مرحلة ناضجة تستحق عندها أن تسمى عملية نقدية. ومما تأخذه الباحثة على الباحث عودته إلى نظرية الأنواع الأدبية التي كان لها أهمية في النقد الكلاسيكي، قبل أن تنسفها نظرية الأجناس الأدبية، كما تختلف معه في عزو تطور السرديات الجاهلية إلى التغير في الأنساق، واجدة أن سبب هذا التطور هو الاختلاف الثقافي بين المركز والهامش، فغياب التعالي الثقافي الذي كان يمثله الشعر، وصعود المهمش (القصص) هو ما جعل السرد يتوحد، ويتخلص مما ألصق به من مثالب وعيوب. وتفترض الباحثة أن الباحث لو أعطى اهتماماً كافياً للجاحظ، كما فعل مع ابن الجوزي، لتوصل إلى اكتشافات للهامش الثقافي العربي.

وترفض الباحثة النظرة الأحادية إلى صلة السرد العربي الحديث بالموروث السردي، أو إلى الأصول السردية الغربية، كما لا تتفق مع القول بالانقطاع التام بين النص الحديث والنص المتوارث، كما ترفض التواصل التام بينهما. وترى في ذلك مجانبة للصواب، معللة الأمر بما تفترضه عملية التطور الذي لا ينتجه التقوقع على الذات، كما أنه لا يأتي من الفراغ.

ترى د. هناوي أن الباحث، في محاولته تسليط الضوء على الظواهر المهيمنة في تجربة نجيب محفوظ، وقع في السياقية بسبب ما نجم عنها من مقاييس خارجية تسم النص المقروء بميسمها، فضلاً عن أن المحرك الأخلاقي الذي ركز عليه الباحث لا علاقة له بالذكورة أو الأنوثة، بل بالبعد الواقعي، وذلك ما نراه في روايات الواقعية النقدية التي همها تأكيد البعد القيمي المضموني. وهي تشخص اضطراباً في استخدام الباحث لمصطلح التمثيل بين «معتادية الدلالة واختصاصها»، وتنبه إلى عدم إشارته إلى الاصطلاح المقابل للسرد الكثيف، كما تختلف معه في اعتباره رواية «وي إذن لست بإفرنجي»، لخليل الخوري، الصادرة عام 1895، أول نص عربي عرف السرد الكثيف، متسائلة: هل ولدت هذه الرواية وهي تجرب؟

ومما أخذته الباحثة نادية هناوي على موسوعة الباحث عبد الله إبراهيم عدم وضوح موقفها من مسألة النسوية وتنازعها مع الأبوية، بل تراها تخندقت إلى جانب الثانية بشكل غير واعٍ، أو بمجاهرة علنية واعية ذاتية، جعلت الباحث لا يلتف عبر الموسوعة كلها إلى أن هناك فكراً نسوياً. وهي تؤشر أيضاً إلى تجاهله كتباً أثارت زوبعات فكرية ردحاً من الزمن في عالم النسوية العربية، في مواجهة المنظومة الأبوية، وهي بمثابة تجارب في النقد النسوي قمعها النقد الذكوري. وتشير إلى وصول تحفظات الباحث في هذا الإطار إلى درجة المناهضة النقدية (انطلاقاً من منزع مؤسلب يرى أن كل ما تدعو له النسويات مجرد فذلكة فكرية وحذلقة كتابية، وديكور يروج لعولمة مغلفة بالتصنع، ومرأى يتمظهر بالشطح واللعب واللامبالاة). وذلك - كما ترى - يكشف رسوخاً ثقافياً لدى الباحث، أساسه التراتبية الهرمية، مع نفي التعددية عن المؤنث، بإقرار مواضعات رسمتها المنظومة الأبوية. وتثير الباحثة، في حوار معرفي عميق مع أطروحات الباحث في حقل النسوية والأبوية، أسئلة مهمة وتفنيدات جدلية، وتخلص إلى أن «أغلب الروايات التي اختارها الناقد ليست نسوية، لأنها تعبر عن رؤية واقعية تتعامل بنمطية مع الجسد»، وتعزز رأيها هذا بمعالجات إجرائية للنصوص التي تناولها إبراهيم في موسوعته برؤية نقدية تمرسية، مشيرة إلى أن الباحث يلح على عدم الاعتراف بأن الأنوثة هي أهم تجليات الرواية النسوية العربية، وأنه أكثر من إلصاق الأوصاف المؤسلبة بالأدب النسوي، توكيداً لنزعة ذكورية لا تريد الاعتراف بالنسوية كقيمة وكينونة لها رؤيتها للعالم.

وتلج الباحثة من الباب الثاني لموسوعتها، لتجوس في مساحات سردية واسعة غفلت عنها موسوعة عبد الله إبراهيم؛ كأنماط ونماذج ومتون، لتستنبط منها بعد الخوض العميق فيها ابتكارات واجتراحات، بأداء معرفي وأكاديمي مدهش.

ومن روائع صنيعها أنها أماطت اللثام عن سرود مجهولة أو مغمورة، ذات قدسية أو غير ذات قدسية، تراثية أو كإرث سردي من ماضٍ قريب، كشفت لنا عن سرود لم يسبقها إليها الباحثون في السرد؛ سرود في أماكن قصية لا يصل إليها إلا من تعوّد تحمل المشاق من أجل النفاذ إلى آفاق متون مذهلة، كمتن الجزيرة الخضراء؛ هذه اليوتوبيا الفريدة، اليوتوبيا السردية المجهولة التي التقطتها من مظانٍ دينية، ومتون مماثلة أخرى كـ«جنة المأوى»، تعاملت معها كسرود محضة، بعد أن نزعت عنها بحصافة الباحث العلمي ما يعلق بها من محظورات ومحذورات، وتناولتها كمتون سردية استغورت أبنيتها وبناها وآليات تشكلاتها الفنية. ومن استدراكاتها على موسوعة الدكتور عبد الله، الحكاية البغدادية، كعينة من الأدب الشعبي، وكان معينها في أمثلتها في هذا اللون من السرد الأب أنستاس الكرملي، وإرثه القيم «ديوان التفتاف». ومن يفطن إلى هذا التوسع الجغرافي والتاريخي الذي سحبت الباحثة مدار أبحاثها إليه، يدرك تماماً ماهية الروح العلمية التي تتمتع بها، صبراً وأناة وعناء.

وفي دراستها لفن المقامة، تناولت ابن الصيقل الجزري مثالاً لها، لا رغبة في مخالفة التكرارية التي درج عليها دارسوها، من التسمر عند الهمذاني والحريري، وإنما لما للجزري من امتياز على سواه، عادة إياه أباً للسرد الحديث. فتسوق إلينا الباحثة استنتاجاً غير مسبوقة به، مفاده أن مقامة ابن الصيقل الجزري انطوت على خصيصة تميز السرد الحديث عن القديم، تتمثل بتجسيد المشهد السردي اليومي في زمان ومكان معينين مرحلياً، مشهد في حياة يومية معلومة في مرحلة معلومة، هي مرحلة الاحتلال المغولي لبغداد، بينما الزمان والمكان هلاميان في المقامات الأخرى، غير محددين بأي مرحلة، مما يعوم تاريخيتهما.



- قاص وروائي عراقي
العراق Art كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة