مقتل 5 أطفال بانفجار غرب أفغانستان

مقتل 5 أطفال بانفجار غرب أفغانستان

ضربات جوية أميركية تودي بحياة شرطيين في ولاية هلمند
الأحد - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
نقطة مراقبة أمنية وتفتيش في ولاية هلمند أمس إثر تصاعد عمليات {طالبان} (إ.ب.أ)
كابل - قندهار (أفغانستان): «الشرق الأوسط»
ذكر مسؤول أمس أن خمسة أطفال قتلوا جراء انفجار عبوة ناسفة ملصقة بدراجة نارية في سوق في إقليم هيرات بغرب أفغانستان. وقال المتحدث باسم الحاكم الإقليمي جيلاني فرهاد إن 20 شخصا آخرين أصيبوا في الحادث، الذي وقع في مقاطعة أوبا. وأضاف فرهاد أنه لم يتم بعد تحديد هدف التفجير، ولكن رئيس المقاطعة نفسه أصيب في الحادث.
من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم إقليم ننكرهار، عطا الله خوجياني، إن خمسة أشخاص بينهم ثلاثة مدنيين أصيبوا عندما ألقى مجهول قنبلة يدوية على نقطة تفتيش شرطية في مقاطعة كاما بالإقليم. وبحسب تقرير ربع سنوي لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان (يوناما)، أودت العبوات الناسفة بحياة 53 مدنيا وأصابت 269 آخرين في الربع الأول من العام الجاري، بارتفاع بواقع 21 في المائة عن نفس الفترة من العام السابق. ولم تشتمل الأرقام على ضحايا التفجيرات الانتحارية. وأعربت الأمم المتحدة عن «قلقها الشديد» جراء الزيادة في عدد الضحايا من المدنيين جراء عبوات ناسفة بدائية الصنع لا يستخدمها انتحاريون. ويلقي المسلحون القنابل لعرقلة حركة القوات الأفغانية وتقدمها ولكنها كثيرا ما تضر بالمدنيين.
وقتل نحو ثمانية رجال شرطة ممن يقاتلون طالبان في جنوب أفغانستان الخميس بضربة جوية أميركية من طريق الخطأ، حسبما أكد مسؤولون أول من أمس. وأكد المتحدّث باسم الجيش الأميركي في أفغانستان الكولونيل ديفيد باتلر أنه خلال معارك كثيفة مع طالبان في لشكر كاه في ولاية هلمند «طلب شركاؤنا الأفغان دعماً جوياً محدداً».
وأوضح أن «وحدة تنسيق أفغانية» أكدت «أن المناطق خالية من القوات الصديقة» لكن «للأسف لم تكن كذلك ووقع الحادث المأسوي». وأضاف من دون أن يتحدّث عن حصيلة أن «قوات أمن أفغانية وكذلك مقاتلين من طالبان قتلوا في هذه الضربات»، متابعاً: «نأسف لخسارة الأرواح المأسوية في أوساط شركائنا». وقال: «نتحقق الآن من الواقعة حتى نتأكد من عدم تكرارها مجدداً». وحصيلة القتلى تتراوح، وفق المصادر، بين 8 و18 شرطياً، وعشرات الإصابات. وقال المتحدث باسم حاكم ولاية هلمند عمر زواك: «أؤكد وقوع ضربة جوية على الشرطة الأفغانية قتل فيها 8 شرطيين وأصيب 12».
وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي مقتل 8 رجال شرطة وإصابة 11. مؤكداً تعيين «لجنة مشتركة من أجل التحقيق». وتحدّث رئيس مجلس ولاية هلمند عطاالله أفغان عن مقتل 18 شرطياً وإصابة 14. والقوات الجوية الأميركية والأفغانية هي الوحيدة التي تقوم بضربات جوية لدعم القوات على الأرض. وتعززت تلك الضربات في الأشهر الأخيرة ضد طالبان وتنظيم «داعش». وبحسب القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية، قامت الولايات المتحدة بـ7362 ضربة جوية في أفغانستان عام 2018، الرقم الأعلى منذ عام 2010. وقتل 16 شرطياً أفغانياً العام 2017 من طريق الخطأ في ضربات أميركية في هلمند. وارتفع عدد المدنيين الذين لقوا مصرعهم في الضربات الجوية أيضاً بشكل كبير هذا العام بحسب الأمم المتحدة. إلى ذلك، قتلت القوات الخاصة الأفغانية ثمانية مسلحين على الأقل ودمرت سيارة مفخخة في عملية نفذتها بمدينة بول - أي - خمري، عاصمة إقليم بغلان شمال أفغانستان، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس. وذكرت مصادر عسكرية أمس «نفذت القوات الخاصة الأفغانية عملية تطهير على طريق سريع في منطقة بول - اي - خمري، ما أسفر عن مقتل ثمانية مسلحين من حركة طالبان، وتدمير سيارة مفخخة. ولم تعلق الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة، من بينها طالبان، على العملية حتى الآن. وإقليم بغلان من بين الأقاليم المضطربة نسبيا في شمال أفغانستان. وينشط مسلحو طالبان في بعض من المناطق النائية بالإقليم؛ حيث غالبا ما يحاولون تنفيذ أنشطة إرهابية ضد الحكومة والمؤسسات الأمنية. وأعلن مسؤولون أول من أمس إن هجوما لطالبان على نقطتي تفتيش عسكريتين أسفر عن مقتل عشرة أفراد من الجيش الأفغاني في إقليم زابل جنوبي البلاد. كما أسفر الهجوم الذي وقع في مقاطعة شام الضي بالإقليم عن إصابة أربعة جنود على الأقل بجروح طفيفة، وفقا لما قاله دور محمد قيام عضو المجلس الإقليمي.
أفغانستان الارهاب حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة