تمرّس في دروس التنفس

تمرّس في دروس التنفس

«التنفس البطني» يخفف حدة التوتر والقلق
الجمعة - 12 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
يساعد تعلم «التنفس البطني» «belly breathe» في تخفيف حدة استجابة جسمك للتوتر والقلق. ويتراوح متوسط عدد أنفاس الشخص يومياً بين 17 ألفاً و23 ألفاً، لكننا لا نتنفس دوماً بالطريقة الصحيحة. دقق في كيفية التعامل مع التوتر والضغوط النفسية.
تقول الدكتورة كاثرين روزا، من معهد «بينسون - هنري» لطب العقل والجسم التابع لجامعة «هارفارد»: «عندما نشعر بالتهديد من شيء ما، ينشط رد الفعل المتمثل في الاختيار بين المواجهة أو الهروب، ويصبح معدل تنفسنا أسرع وسطحياً، وتزداد سرعة ضربات القلب، وذلك لتمكيننا من الهروب من مصدر الخطر».
تنفس من البطن
* اشعر بالنفس في بطنك. بطبيعة الحال لم يعد أكثرنا بحاجة إلى تلك الاستجابة المذكورة بانتظام للهروب من الحيوانات المفترسة، فقد أصبح الخطر والتهديد متمثلين حالياً في مصادر التوتر مثل رسائل البريد الإلكتروني، والمكالمات الهاتفية، والاختناقات المرورية والزحام.
وتوضح الدكتورة روزا قائلة: «من المفترض أن تكون استجابة المواجهة أو الهروب رد فعل قصير الأمد ينشط ويعود إلى حالة الخمول، لكننا أصبحنا في يومنا هذا محاطين بالكثير من مثيرات التوتر مما يضعنا في حالة ضغط نفسي دائم، مما يجعل نشاط تلك الاستجابة مستمراً دون حتى ملاحظة ذلك».
وتضيف أن «من الحلول التي تساعد في تخفيف هذه الاستجابة، تغيير طريقة التنفس، فعوضاً عن التنفس من الصدر نتنفس من البطن. إذا راقبت الحيوانات أو الأطفال وهم نائمون سوف تلاحظ تنفسهم من البطن لا الصدر». وتضيف قائلة: «هذه الحالة التي تتسم بالاسترخاء هي طريقة التنفس الطبيعية».
عندما يتنفس المرء من الصدر، مثلما يحدث في حالة تنشيط استجابة المواجهة أو الهروب عند حدوث موقف يثير التوتر أو القلق، أو عند ممارسة الرياضة، تستنشق الرئتان كمية إضافية من الأكسجين الضروري لتحفيز القلب والعضلات.
من جهة أخرى، يحفز التنفس البطني العصب الحائر، الذي يمتد من أعلى الرأس ويمر بالرقبة والصدر وصولاً إلى القولون، ويحفز ذلك حالة الاسترخاء، ويخفض معدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى التوتر.
استراتيجية الأنفاس المبسطة
هناك استراتيجية لتعليم نفسك كيفية التنفس البطني وهي ممارسة ما أطلقت عليه الدكتورة روزا «المبسطة» «the mini»... إليك ما ينبغي عليك فعله: «كل مرة تشعر فيها بالتوتر خذ ثلاثة أنفاس عميقة بطيئة تصل إلى البطن». وتقول دكتورة روزا: «إنه أمر بسيط، لكنه يعرقل عمل استجابة المواجهة أو الهروب ويعطلها. وبمرور الوقت يمكن للتنفس البطني أن يدعم مقاومتك لاستجابة المواجهة أو الهروب بحيث لا تصبح حساساً للأمور المثيرة للتوتر». لتتمكن من فعل ذلك انتبه لنمط تنفسك، وضع إحدى يديك على بطنك والأخرى على صدرك. تقول الدكتورة روزا: «ينبغي أن تكون يدك الموضوعة على صدرك ثابتة، والموضوعة على بطنك في حالة حركة وكأنك تنفخ بالوناً».
تقترح روزا ممارسة التنفس البطني على مدار اليوم بحيث تكون مرة كل ساعة، أو لمدة تتراوح بين 10 دقائق و15 دقيقة يومياً. وتضيف قائلة: «مع تحول الأمر إلى عادة، يمكنك ممارسة التنفس البطني في أي وقت تتعرض فيه إلى موقف مثير للتوتر».
* رسالة هارفارد
«مراقبة صحة الرجل»
خدمات «تريبيون ميديا».
استرح قليلاً وتنفس
> إذا لم تكن تعرف شيئاً عن التنفس البطني، فجرب هذا التمرين: اجلس على مقعد بحيث يكون جسمك مائلاً نحو الأمام، ثم ضع مرفقيك على ركبتيك، وتنفس بشكل طبيعي. يجبرك ذلك الوضع على التنفس من بطنك، بحيث تدرك ماهية هذا الشعور.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة