«طالبان» تفتح جبهة جديدة ضد عمال الإغاثة أثناء محادثات السلام

«طالبان» تفتح جبهة جديدة ضد عمال الإغاثة أثناء محادثات السلام

تناقض يمثل استمرار المفاوضات في ظل الهجوم على الأهداف المدنية
السبت - 6 شهر رمضان 1440 هـ - 11 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14774]
جبهة جديدة في الحرب الأفغانية من خلال مهاجمة «طالبان» منظمة «كاونتربارت إنترناشيونال» إحدى المنظمات الإغاثية في العاصمة كابل (إ.ب.أ)
كابل: توماس جيبسون نيف - ورود نوردلاند
مع فتح حركة «طالبان»، خلال الأسبوع الجاري، لجبهة جديدة في الحرب الأفغانية، من خلال مهاجمة إحدى المنظمات الإغاثية المدعومة من الولايات المتحدة في العاصمة كابل، كان فريق المفاوضين من الحركة يجتمعون مع نظرائهم من الولايات المتحدة في أحدث جولة من جولات محادثات السلام، بشأن إنهاء الحرب في البلاد. ووجهت حركة «طالبان» ضربات حذرة ضد المنظمات الإغاثية العاملة في الماضي، مما يجعل هجوم الأربعاء الماضي على منظمة «كير» ومنظمة «كاونتربارت إنترناشيونال» أكثر مفاجأة وغرابة.
ولقي ما لا يقل عن 9 أشخاص مصرعهم، وأصيب 20 في الهجوم الذي أكده المسؤولون الأفغان، غير أن إجمالي عدد الوفيات يقترب من ضعف التقارير الأولية عن الحادث.
وسرعان ما أعلنت حركة «طالبان»، عبر الناطق الرسمي باسمها، ذبيح الله مجاهد، مسؤوليتها عن الهجوم، وقدمت تفسيراً له عبر حساب الحركة على «تويتر»، إذ قالت: «تعمل منظمة (كاونتربارت إنترناشيونال)، التي تشرف على كثير من المشروعات ذات الطبيعة المدنية، تحت قيادة الولايات المتحدة، وتتلقى التمويل مباشرة من وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية». بيد أن الحادث لم يلقَ تعليقاً قط من جانب مفاوضي «طالبان» أو الولايات المتحدة، رغم حالة التناقض الصارخة التي يمثلها، من حيث استمرار محادثات السلام في ظل الهجوم على الأهداف المدنية.
وكانت حركة «طالبان» قد رفضت، في غير مرة، مناشدات الحكومتين الأفغانية والأميركية بوقف إطلاق النار خلال شهر رمضان الجاري، ولكن الحركة تعهدت بتجنب توجيه الهجمات ضد الأهداف المدنية خلال الشهر الكريم.
وجاء هجوم الأربعاء الماضي جراء انفجار سيارة مفخخة معبأة بالمواد المتفجرة، والتي انطلقت متجاوزة البوابة الخارجية لمجمع منظمة «كاونتربارت إنترناشيونال» داخل الكتلة السكنية بالعاصمة. ومن بين ضحايا الهجوم كان ثلاثة مواطنين أفغان، ممن يعملون في المكاتب المجاورة لمنظمة الإغاثة الإنسانية الأميركية «كير»، التي كانت أولى المنظمات التي أسست لجهود الإغاثة في البلاد عام 1961، وتعد واحدة من أقدم منظمات الإغاثة الإنسانية في أفغانستان.
ودانت المنظمات الإغاثية، والحكومة الأفغانية، والسفير الأميركي لدى أفغانستان جون باس، الهجوم الأخير؛ لكن هناك حالة من الصمت المطبق لازمت زلماي خليل زاد، كبير مفاوضي الجانب الأميركي في محادثات السلام الجارية. وكانت آخر تغريدة على حساب السيد خليل زاد يوم الثلاثاء، يصف فيها الطعام الذي تناوله في رحلته الأخيرة إلى الهند. ولم يذكر أي شيء البتة عن محادثات السلام أو التفجيرات.
وقال المتحدث باسم فريق المفاوضين بحركة «طالبان»، سهيل شاهين، إن السيد خليل زاد عاد يوم الاثنين إلى العاصمة القطرية الدوحة، التي تشهد الجولة السادسة من المحادثات التي اختتمت أول من أمس.
واعتمدت حركة «طالبان» لهجة شديدة القسوة، وغير معتادة، في خطابها بشأن الهدف الرئيسي من الهجوم الأخير، منظمة «كاونتربارت إنترناشيونال». وقال الناطق الرسمي باسم الحركة، إن المنظمة توظف المستشارين الأجانب في البلاد، الذين يقومون بنشر الأفكار المناهضة، والترويج للثقافة الغربية في أوساط المجتمع الأفغاني المحافظ. كما وجهت الحركة انتقاداتها للمنظمة المذكورة، للسماح بالاختلاط بين الموظفين الرجال والنساء، داخل أماكن العمل. ورغم أن السيارة المفخخة المستخدمة في الهجوم قد اخترقت الجدار الخارجي والبوابة الأمامية للمجمع السكني الذي يضم مكاتب المنظمة، ودخل 4 من المهاجمين إلى مباني المنظمة، فإن أياً من موظفيها لم يتعرض لأذى، كما قالت المنظمة، إذ اتخذ أغلبهم ملجأه في الغرف الآمنة. ولقي المهاجمون مصرعهم على أيدي قوات الأمن الأفغانية، وسقط أحد ضباط القوات الخاصة الأفغانية قتيلاً في الهجوم.
وقال أحد موظفي منظمة «كاونتربارت إنترناشيونال»، الذي رفض الإفصاح عن اسمه، إن المهاجمين في مرحلة من مراحل الهجوم حاولوا فيما يبدو إقناع الموظفين بفتح باب إحدى الغرف الآمنة، وأضاف الموظف قائلاً: «لم نفعل ذلك بالطبع؛ لأنه لا يمكنك الوثوق بأحد في حالة التعرض للهجوم الكبير، ونحن لا نعلم من العدو من الصديق في تلك الأثناء».
وتعرضت شركة «آر بي تي» اللوجستية، الواقع مقرها على الناحية الأخرى من الشارع، للأضرار جراء الانفجار، كما سقط حارسها قتيلاً أيضاً، وفقاً لشهادة أحد موظفي الشركة، ويدعى مسيح الله مالك زاي. كما أصيب 9 آخرون بجراح، وقال الموظف المذكور: «شعرت باليأس الشديد. والجميع يغادرون أفغانستان لأنهم يشعرون بأن الحكومة لا تستطيع حماية أحد».
وأسفر الانفجار الأول عن مصرع 3 موظفين داخل مكاتبهم، بما في ذلك سيف الله عبادي، حارس الأمن، ومحمد واقف، السائق، ومحمد آصف فروتان، المستشار الفني، كما أفادت منظمة «كير» في بيانها الصادر في وقت متأخر من مساء الأربعاء، من مقرها في مدينة أتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا الأميركية. وكان السيد عبادي قد ابتاع أرضاً جديدة لأجل أسرته، على أمل أن يتمكن من بناء منزل جديد لهم. وكان السيد واقف يعمل لدى منظمة «كير» منذ 22 عاماً. أما السيد فروتان فقد ترك وراءه 6 من الأطفال كان يعولهم. وأضافت المنظمة في بيانها: «يعكس هذا الهجوم الأخطار المتزايدة التي تحيط بأعمال الإغاثة الإنسانية، في البلدان الممزقة بسبب الصراعات الداخلية، مثل أفغانستان، كما يعكس الواقع اليومي المؤسف لأعمال العنف التي يعاني منها كثير من الأسر في البلاد».
هذا وقد توصل المفاوضون الأميركيون مع مفاوضي حركة «طالبان» إلى اتفاق مبدئي بشأن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، في مقابل تعهد حركة «طالبان» بإنهاء تحالفها مع المنظمات الإرهابية المتطرفة، مثل تنظيم «القاعدة». لكن السيد خليل زاد لم يتمكن من إقناع فريق حركة «طالبان» بقبول وقف إطلاق النار، أو بدء المحادثات المباشرة مع الحكومة الأفغانية.

* خدمة «نيويورك تايمز»
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة