ارتفاع صادرات الغاز الأميركي للاتحاد الأوروبي بـ272 % منذ يوليو

ارتفاع صادرات الغاز الأميركي للاتحاد الأوروبي بـ272 % منذ يوليو

الجمعة - 27 شعبان 1440 هـ - 03 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14766]
بروكسل: عبد الله مصطفى
زادت واردات الاتحاد الأوروبي المتراكمة من الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة الأميركية، بنسبة 272 في المائة منذ يوليو (تموز) عام 2018، أي في أعقاب البيان المشترك عن قمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.
وبلغت نسبة واردات الغاز الطبيعي المسال الأوروبي منذ بداية العام الحالي وحتى الآن، 12.6 في المائة، مما يضع الولايات المتحدة ثالث أكبر مورد للغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا، وأصبحت أوروبا خلال شهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) من العام الحالي، هي الجهة الرئيسية للغاز الطبيعي المسال الأميركي قبل آسيا.
وقالت المفوضية الأوروبية، أمس (الخميس)، إن الاتحاد الأوروبي على استعداد لتسهيل المزيد من واردات الغاز الطبيعي المسال الأميركي، إذا كانت ظروف السوق مناسبة مع تنافسية الأسعار، وسوف يسمح ذلك للمصدرين الأميركيين بالمزيد من تعزيز موقفهم في الأسواق الأوروبية، مع المساهمة في تحقيق أهداف الاتحاد الأوروبي المتمثلة في أمن العرض والتنويع.
وجاء الإعلان عن هذه الأرقام، بالتزامن مع انعقاد منتدى الطاقة رفيع المستوى في بروكسل، أمس (الخميس)، الذي جمع بين الشركات التجارية من الجانبين لتسهيل التجارة في الغاز الطبيعي المسال. وقالت المفوضية الأوروبية في بيان: «اجتمع كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع الطاقة من جانبي الأطلسي في بروكسل لمناقشة طرق أخرى لتعزيز تجارة الغاز الطبيعي المسال، والدور الذي يمكن أن تلعبه الولايات المتحدة من خلال الغاز الطبيعي المسال بأسعار تنافسية في سوق الاتحاد الأوروبي، والفرص المتنامية لاستخدام الغاز الطبيعي المسال في قطاع النقل».
وافتتح المنتدى، صباح أمس (الخميس)، مفوض الاتحاد الأوروبي للطاقة ميغيل آريا سكانيتي، ووزير الطاقة الأميركي ريك بيري، وبحسب المفوضية فإن هناك فرصة للشركات الأميركية لرسم المزيد من الإجراءات لجنى الفرص التجارية بالكامل في تجارة الغاز الطبيعي المسال، ومنها البنية التحتية الجديدة، والتسييل، وتوزيع شبكة خطوط الأنابيب، كما يوفر لصناع القرار على ضفتي الأطلسي في الشركات المعنية، فرصاً لصنع وإبرام الصفقات.
وقال الجهاز التنفيذي الأوروبي إن المنتدى شكل فرصة لإجراء محادثات بين الوزير الأميركي والمفوض الأوروبي، لمناقشة الجوانب الأوسع لعلاقات الطاقة بين الجانبين، وقال المسؤول الأوروبي في هذا الصدد، إن «أمن الطاقة إحدى قصص النجاح الرئيسية للتعاون الأوروبي - الأميركي».
وأشار إلى وجود مصالح متبادلة كبيرة بين طفتي «الأطلسي»، وإن الهدف المشترك هو تعميق التعاون في مجال الطاقة، و«سيظل الغاز الطبيعي مكوناً مهماً في مزيج الطاقة في الاتحاد الأوروبي في المستقبل القريب... ونحن نتحرك نحو مصادر أنظف للطاقة»، مضيفاً أنه بالنظر إلى اعتماد الاتحاد الأوروبي الشديد على الواردات «يمكن للغاز الطبيعي المسال الأميركي، إذا تم تسعيره بشكل تنافسي، أن يلعب دوراً متزايداً واستراتيجياً في إمدادات الغاز في الاتحاد الأوروبي».
أميركا الاتحاد الاوروبي الاقتصاد الأوروبي الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة