أزياء السفر من مارلين مونرو إلى جيجي حديد

أزياء السفر من مارلين مونرو إلى جيجي حديد

يُفترض فيها الأناقة والعملية معاً
الخميس - 26 شعبان 1440 هـ - 02 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14765]
مارلين مونرو - أودري هيبورن - جيجي حديد
القاهرة: إيمان مبروك
أصبح أمراً مألوفاً أن تستعد للسفر بإطلالة أنيقة لها معايير فرضها المشاهير والشخصيات المؤثرة «الإنفلونسيرز». فهناك وسط صالات المطار تنتظرك صورة هامة تدخل سباق الـ«هاشتاغات» الخاصة بأزياء السفر. والواقع أن الاهتمام بأزياء السفر، ليس أمراً حديثاً، فقد كان مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بالمشاهير ونجوم السينما قبل أن تدخل شخصيات مؤثرة في مجالات أخرى على الخط، في محاولة لكي تعكس صورة براقة للحياة لمتابعيهم على وسائل التواصل الاجتماعي.
تقول ليلى يوسف، منسقة الأزياء المصرية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «أزياء المطار أصبحت اتجاهاً لا يقتصر على النجمات، بعد أن ساهمت مدونات الموضة والشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي في تطور مفهومها».
وتعود ثقافة أزياء المطار إلى العصر الذهبي لهوليوود، حسبما تُسجله صور لمارلين مونرو وهي تنزل من على درج الطائرة لتصبح غلاف مجلة يسهل بيعها للجماهير. استمر هذا الاهتمام حتى يومنا هذا. فما زال المصورون ينتظرون المشاهير مثل جيجي حديد، كايلي جينر، فيكتوريا بيكهام، أمل كلوني وغيرهن، ليلتقطوا لهن صوراً وهن على سفر.
يجمع هذا الهوس ما يرتديه المشاهير من أزياء، وهوس الجيل الحالي للوصول إلى أكبر قاعدة جماهيرية من طبقات اجتماعية متفاوتة، في عصر تُقاس فيه الشهرة والنجاح بعدد المتابعين على انستغرام.
في خمسينيات القرن الماضي، كانت الرحلات الجوية ذات حداثة جديدة نسبياً، فكان السفر رفاهية في حد ذاته، كما أنها كانت حكراً على الصفوة والأثرياء إلى حد أن الناس في تلك الحقبة اعتبروها مناسبة تستحق التجهيز، لذلك شاهدنا نجوم هوليوود في كامل أناقتهم داخل المطار، فكانت الفساتين والبدلات والفراء والقبعات هي الاختيارات المناسبة لرحلة سفر جوية.
في عام 1953، التقطت صورة للممثلة البريطانية أودري هيبورن في مطار لندن، وهي على سلالم الطائرة معتمدة تنورة ماكسي بكسرات البليسيه مع سترة مُفصلة وأزرار مُحكمة بدأت من العنق حتى نهاية السترة. في العام ذاته التقطت صور للممثل الأميركي كلارك غيبل داخل المطار ببدلة أنيقة من التويد وربطة عنق.
كانت القبعة قطعة أساسية تميل لها صوفيا لورين في سفراتها، عادة ما كانت تنسقها مع تايور من خامة فاخرة. أما مارلين مونرو فلم تستغن عن الفساتين ذات التصاميم التي تُشع أنوثة، فهي على علم بوجود صفوف المصورين الصحافيين في انتظارها داخل المطار.
كان الفراء الطبيعي في الخمسينات دليلاً على الترف، ومن ثم أصبح أمراً مألوفاً أن يصير قطعة أساسية ضمن أزياء المطار، اعتمدته إليزابيث تايلور التي سجلت أكثر إطلالات السفر أناقة وهناك صورة تعود إلى عام 1959، لـ«تايلور» برفقة زوجها وأولادها داخل المطار، معتمدة فستاناً مزداناً بالزهور، ومزوداً بتنورة منفوخة بسبب الطبقات الداخلية. صحيح أنه قطعة أنيقة مفعمة بالأنوثة إلا أنه في عصرنا هذا فهو لا يناسب السفر على الإطلاق.
ويظهر من الصور أن التوجه إلى السفر كان بالنسبة لنجوم الخمسينات في أهمية حضور مناسبة كبيرة تتطلب استعراض المجوهرات والأزياء الفاخرة.
رغم أن السفر أصبح أكثر سهولة، فإنه ما زال يحمل دلالة على المكانة الاجتماعية، ربما يعرض المشاهير والشخصيات المؤثرة «الإنفلونسيرز» الأحذية الرياضية بدلاً من المجوهرات، لكن دوافعهم متشابهة إلى حد كبير.
وهو ما أكدته منسقة الأزياء المصرية نورهان حسام، بقولها إن «الشخصيات المؤثرة ونشاطهن على وسائل التواصل الاجتماعي أثر على نمط الحياة بما فيها أزياء السفر». وتقول ليلى يوسف إنه «لا بأس أن تتميز أزياء المطار بالأناقة بشرط ألا تأتي هذه الأناقة على حساب الراحة». تستشهد «يوسف» بأزياء الشقيقتين بيلا وجيجي حديد، اللتين تعتمدان الأحذية الرياضية الضخمة والبدلات الرياضية لأشهر علامات الأزياء مثل بالنسياغا وأديداس في سفرياتهما. فهما دائماً مستعدتان لهجمات «الباباراتزي»، وفي الوقت ذاته متحضرتان لرحلة طويلة تصلان فيها وهما تنعمان بالراحة.
أما حقيبة اليد فهي قطعة أساسية في السفر ليس فقط للتباهي حسبما تؤكده نورهان حسام بقولها إن «استخدام حقيبة بخصائص وظيفية كثيرة أمر أساسي مثله مثل الأوشحة كبيرة الحجم التي تعد هي الأخرى اختياراً موفقاً لما تضيفه من لمسات تجمع الأناقة بالدفء خصوصاً في الرحلات الطويلة».
وتحذر ليلي يوسف من بعض الصيحات غير المناسبة في السفر قائلة: «صحيح أن الجينز قطعة مريحة وعملية للبعض، لكنها غير محببة في الرحلات الجوية. ويُجمع الأغلبية على هذا الرأي لا سيما أن هناك خيارات كثيرة منها البنطلونات الرياضية الواسعة».
مصر موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة