صعود أصوات جديدة في مواجهة شعبويي النمسا... «إنهن الجدات!»

صعود أصوات جديدة في مواجهة شعبويي النمسا... «إنهن الجدات!»

يهدفن لتشكيل «مقاومة» دولية ضد اليمين المتطرف
الأربعاء - 26 شعبان 1440 هـ - 01 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14764]
مونيكا سالزر
فيينا: ميليسا إدي
من السمات التي أصبحت ثابتة في المظاهرات المناهضة للحكومة مساء كل خميس في العاصمة النمساوية، سيدات متقدمات في العمر يرتدين قبعات مصنوعة يدوياً بالألوان الأرجواني والأحمر والأزرق. ويروق للنسوة العجائز السير بين المقنعين المناهضين للفاشية والطلاب الذين تعلو أصواتهم بالصياح والأشخاص. وتحرص السيدات على التلويح بأيديهن إلى الآخرين الذين يتصادف وجودهم بالمكان ويتوقفون لمشاهدة المظاهرة، على أمل أن يطيل أحدهم النظر إليهن لفترة كافية لأن يتبادلن معه ابتسامة. ومن نافذة بالدور الثالث في إحدى البنايات صرخ صوت: «إنهن الجدات!» بينما كانت المظاهرة تقطع طريقها في طرقات الضاحية الخامسة في فيينا في الشهر الماضي. وأضاف الصوت: «انظروا! إنهن الجدات!»

تنتمي هؤلاء النسوة إلى حركة تطلق على نفسها «جدات ضد اليمين»، وهن عشرات من النساء اللائي ينتمين إلى جيل راقب أبناؤه أمهاتهم وهن يعانين تبعات الحرب العالمية الثانية وعاون في بناء الديمقراطية في النمسا. الآن، وبعد أن تحررن من أعباء رعاية الأسرة والعمل لإعالتها، يشارك هؤلاء السيدات المتقدمات في العمر بنشاط في مظاهرات ضد تحول النمسا باتجاه اليمين تحت حكومة المستشار سيباستيان كورتيز وتوجهاتها المحافظة والقومية. وتهدف السيدات إلى تشكيل حركة «مقاومة» دولية ضد تيار اليمين والمتطرفين في مختلف أرجاء أوروبا وما وراءها، طبقاً لما أعلنته «الجدات» في اجتماعهن السنوي الشهر الماضي. وقالت مونيكا سالزر، 71 عاماً وهي جدة لثلاثة أطفال: «نحن غاضبات بسبب سياساتهم». كانت سالزر قد أسست المجموعة من خلال موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 في وقت تزايدت المخاوف من عودة حزب يميني متطرف إلى الحكومة.

العام الماضي، سجلت سالزر «الجدات» (غرانيز) كمنظمة رسمية في النمسا، وتضم المنظمة اليوم 300 عضو ولها فروع في مختلف مناطق النمسا وألمانيا وآلاف المتابعين في شبكات التواصل الاجتماعي. أما قائمة القضايا التي تشعر «الجدات» بالغبن تجاهها فطويلة: خفض ميزانيات برامج المرأة، والتمييز ضد النساء اللائي لا يتلقين تعويضاً في أموال المعاشات عن الفترة التي اقتطعنها من العمل لتربية الأطفال، وتشويه صورة اللاجئين والأقليات وشيطنتهم بصورة عامة، وغياب الشعور بالتعاطف في الخطاب السياسي بوجه عام.

وقالت سالزر عن الائتلاف الذي يقوده كورتز من محافظين و«حزب الحرية» اليميني المتطرف: «إنهم يريدون تدمير كل ما بنيناه خلال الـ50 عاماً الماضية».



- خدمة «نيويورك تايمز»
النمسا أخبار النمساء اليمين المتطرف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة