معرض شنغهاي يكشف تفوق الصين في التقنيات الكهربائية

معرض شنغهاي يكشف تفوق الصين في التقنيات الكهربائية

بحضور مليون زائر و1400 طراز جديد
الأربعاء - 18 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14757]
لندن: عادل مراد
يدخل معرض شنغهاي الدولي للسيارات، الذي يستمر حتى الخميس 25 أبريل (نيسان)، إلى مصاف المعارض العالمية هذا العام بعرض أكثر من 1400 طراز جديد من السيارات معظمها من شركات صينية لا تحمل أسماء معروفة. ويظهر التفوق الصيني واضحاً هذا العام في مجال التقنيات الكهربائية وعلى نطاق أكثر شمولاً وتقدماً على الشركات الغربية المعروفة.

ورغم أن المعرض الصيني الذي يُعقد مرة كل عامين بالتبادل مع معرض بكين، يعد الباب الأوسع لأكبر سوق سيارات في العالم بحجم 22.5 مليون سيارة سنوياً، فإن طموح الشركات الصينية لم يعد يكتفي بالسوق المحلية، ويتطلع خلال أعوام قليلة لغزو أسواق العالم من السوق الأميركية إلى أسواق أوروبا.

وما زالت الشركات الغربية ترى في الصين سوقاً مربحة ذات حجم هائل، ولذلك فهي تحرص على حضور المعارض الصينية وعرض أحدث تقنياتها لإغراء المستهلك الصيني. ويأتي الاهتمام الغربي رغم تراجع وتيرة النمو في الطلب هذا العام للشهر العاشر على التوالي لأسباب لها علاقة بالتوتر التجاري مع الولايات المتحدة وتباطؤ الاقتصاد العالمي وتراجع الطلب الاستهلاكي الصيني.

وتتأقلم الشركات الصينية للمرة الأولى مع تراجع الطلب المحلي، ولكنّ الحكومة المركزية أسهمت هذا الشهر في تشجيع الطلب المحلي عن طريق خفض الضرائب على المشتري، وتبع ذلك خفض الشركات أسعار السيارات الصينية خصوصاً من الشركات الحكومية العملاقة مثل «سايك» و«فاو» و«بايك» و«دونغ فينغ» و«شنغان».

ولم تتردد الشركات الصينية الخاصة في خفض أسعارها أيضاً خصوصاً أنها تطمح إلى توسيع حصتها في الأسواق المحلية وتتطلع أيضاً إلى بيع منتجاتها دولياً. وتألقت في معرض شنغهاي شركات مثل «جيلي» و«جاك» و«غريت وول» و«بايد»، بالإضافة إلى الشراكات مع شركات عالمية مثل «فولكسفاغن» و«بي إم دبليو» و«تويوتا».

ولفتت الأنظار أيضاً السيارات التجريبية التي قدمتها الشركات الغربية، حيث سبقت المعرض بحملات تعريف إعلامي دولية، وهو مجال ما زالت تتفوق فيه الشركات الغربية. فأعلنت شركة «أودي» عن طراز «إيه إي إم إي» التجريبي وتبعتها مرسيدس بطراز «جي إل بي» الرباعي التجريبي وشركة «فولكسفاغن» بطراز «آي دي رومز».



- القطاع الكهربائي

كان قطاع السيارات الكهربائية هو القطاع المتألق فعلاً في شنغهاي هذا العام، وجاء معظم المعروضات من شركات صينية جديدة سرقت الأضواء من الكبار. ويشجع هذه الشركات على الابتكار والتوسع أن هذا القطاع هو الأكثر نمواً في الصين حالياً حتى مع تراجع الدعم الحكومي الرسمي للسيارات الكهربائية. وتتسابق الشركات الصينية في تقديم التقنيات الجديدة التي تزيد من مدى السيارات إلى ما يزيد على 470 ميلاً حالياً واختصار فترات الشحن إلى 15 دقيقة فقط. وبلغت السيارات الكهربائية الصينية مرحلة التنافس بكفاءة مع سيارات «تيسلا» وأيضاً مع سيارات الوقود العضوي التقليدية.

من الشركات الصينية الجديدة التي ظهرت في معرض شنغهاي هذا العام أسماء مثل «نيو» و«زينغ» و«سنغولاتو» و«بايتون» و«إيوايز» و«بوردين» و«ليب». ويعمل معظم هذه الشركات من شنغهاي وتنظر إلى المعرض على أنه النافذة المحلية لعرض إنتاجها.

وتتخطى هذه الشركات مجرد عرض سيارات كهربائية ببطاريات قوية إلى عرض تقنيات تظهر للمرة الأولى في الصناعة. فهي تعتمد على الجيل الخامس (5G) لحلول الإنترنت والتواصل، وتعرض معلومات ثلاثية الأبعاد (هولوغرامز) على زجاج النوافذ الأمامية للسيارات، مع إحراز تقدم ملموس في نظم القيادة الذاتية.

وتعتقد أوساط الصناعة أن الصين بلغت مرحلة متقدمة في تقنيات السيارات ليس فقط على مستوى السوق المحلية وإنما على المستوى العالمي. ووصف البعض معرض شنغهاي بأنه «معرض ديترويت للعصر الحديث».



- أبرز النماذج

من أبرز النماذج التي عُرضت في شنغهاي تألقت النخبة التالية التي لفتت أنظار 11 ألف إعلامي ساهموا في تغطية معرض هذا العام:

> أستون مارتن رابيد «إي» الكهربائية: وهي أول سيارة كهربائية من الشركة البريطانية في قطاع الصالون العائلي بمحركين كهربائيين لهما قدرة مشتركة تصل إلى 602 حصان تنطلق معهما السيارة إلى سرعة 60 ميلاً في الساعة في حدود أربع ثوانٍ وبسرعة قصوى تصل إلى 155 ميلاً في الساعة. ويصل مدى السيارة قبل الحاجة إلى الشحن إلى 230 ميلاً.

> أودي «إيه إي إم إي»: ويصور هذا النموذج التجريبي فكرة «أودي» عن المشاركة في مواصلات المستقبل. وهي أحد أربعة نماذج تجريبية تتطلع الشركة لتطويرها خلال عشر سنوات. وهي سيارة تمهد لعصر القيادة الذاتية وتأتي بمقود يمكن سحبه إلى لوحة القيادة لتوفير مساحة أكبر مع طاولات لاستخدام السائق والركاب.

> جيلي «جي إي 11»: وهي أول سيارة كهربائية من الشركة المالكة لشركة «فولفو» وتتهيأ بها لدخول الأسواق العالمية. وهي تعتمد على أسلوب بسيط في التصميم. وتقول الشركة إنها سوف تطرح هذا الطراز في المدن الصينية أولاً. وتحتفظ الشركة بالمواصفات الفنية سراً حتى يتم تدشين السيارة فعلياً.

> كارما «إس سي 1»: وهي سيارة تجريبية كهربائية قدمتها شركة «وانغزين» الصينية التي تعمل من كاليفورنيا. وتقدم فيها الشركة تصورها عن تصميم سياراتها في المستقبل. وهي تستخدم جيل الاتصالات الخامس (5G) وتقنية التعرف على هوية السائق لتشغيل السيارة بلا مفتاح والتعامل مع أنظمتها صوتياً.

> نيو «إي تي 7»: وهي أحدث نموذج كهربائي من شركة «نيو» بمدى يصل إلى 250 ميلاً وتدفعها أربعة محركات كهربائية. وتوفر «إي تي 7» المستوى الرابع من القيادة الذاتية مع إمكانية تبديل البطاريات فورياً في غضون ثلاث دقائق وتوفير شحن السيارة على الطرق لمسافة مائة كيلومتر في غضون عشر دقائق. وتنافس هذه السيارة «موديل 3» من «تيسلا».

> زينغ «بي 7»: وهي سيارة سيدان كهربائية من شركة «زينغ» الصينية تنافس بها «موديل 3» من «تيسلا». وتقول الشركة إن «بي 7» تستطيع أن تقطع 311 ميلاً قبل الحاجة إلى الشحن. ولم تعلن الشركة عن المواصفات التقنية للسيارة ولكنها تشترك في بعض المكونات مع سيارة «جي 3» الكهربائية من الشركة نفسها التي تعتمد على نظام كهربائي بقدرة 195 حصاناً.
الصين أقتصاد الصين السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة