«الجيش الجمهوري الآيرلندي الجديد» يعترف بقتل صحافية ويعتذر

«الجيش الجمهوري الآيرلندي الجديد» يعترف بقتل صحافية ويعتذر

الثلاثاء - 17 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ
الصحافية الآيرلندية الشمالية لايرا ماكي (أ. ف. ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت مجموعة جمهورية منشقة تسمّي نفسها "الجيش الجمهوري الآيرلندي الجديد" اليوم (الثلاثاء) مسؤوليتها عن مقتل الصحافية الآيرلندية الشمالية لايرا ماكي خلال أعمال شغب في لندنديري الأسبوع الماضي.

وجاء في بيان تلقته صحيفة "آيريش نيوز" أن الجيش الجمهوري الآيرلندي الجديد "يقدم اعتذارنا الخالص والصادق لشريك لايرا ماكي وأسرتها وأصدقائها".

وقضت ماكي - 29 عاماً - إثر إصابتها في الرأس ليل الخميس أثناء مواجهات بين جمهوريين منشقين والشرطة في حي كريغان في ثانية أكبر مدن آيرلندا الشمالية المعروفة أيضا باسم ديري والواقعة قرب حدود جمهورية آيرلندا.

وفيما أقرت المجموعة بالمسؤولية، فإنها حاولت تبرير الحادث بالقول إن الصحافية قتلت خلال هجوم على "قوات عدوة" متهمة الشرطة بإثارة أعمال الشغب التي سبقت مقتلها. وجاء في البيان: "أثناء مهاجمة العدو، قتلت لايرا ماكي بشكل مأساوي عندما كانت تقف إلى جانب القوات العدوة". وأضاف: "ليل الخميس وعقب مداهمة في كريغان من جانب قوات التاج البريطاني المدججة بالسلاح مما أثار أعمال الشغب، نشر الجيش الجمهوري الآيرلندي الجديد متطوّعينا للتصدي".

وبعد مقتل الصحافية أصدرت الأحزاب الستة الرئيسية في آيرلندا الشمالية، ومن بينها الوحدويون والجمهوريون الذين عجزوا عن تشكيل حكومة منذ أكثر من عامين، بيانا مشتركا نادرا جاء فيه إنه "من غير المجدي القيام بما من شأنه تدمير التقدم المحرَز في السنوات العشرين الماضية، والذي حصل على دعم هائل من الناس في كل مكان".

وسجلت أعمال العنف قبل نهاية اسبوع الفصح الذي يحيي فيه الجمهوريون انتفاضة وقعت في دبلن عام 1916 وأدت الى اعلان قيام جمهورية آيرلندا في يوم اثنين عيد الفصح. وفي يناير (كانون الثاني) أثار تفجير سيارة مفخخة في ديري مخاوف من موجة عنف جديدة تقف خلفها مجموعات شبه عسكرية.

وانهى "اتفاق الجمعة العظيمة" عام 1998، إبان عهد حكومة طوني بلير، ثلاثة عقود من سفك الدماء بين جمهوريين قوميين (كاثوليك) ووحدوديين (بروتستانت) في فترة أطلق عليها مرحلة "الاضطرابات". وقتل قرابة 3500 شخص في النزاع السياسي الطائفي.
المملكة المتحدة أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة