تركيا: نولي أهمية لمخاوف «الناتو» بشأن صفقة «إس ـ 400»

تركيا: نولي أهمية لمخاوف «الناتو» بشأن صفقة «إس ـ 400»

السبت - 14 شعبان 1440 هـ - 20 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14753]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
قالت تركيا إنها تولي أهمية لمخاوف حلف شمال الأطلسي (ناتو) بشأن اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس - 400»، لافتةً إلى أن الحزب يتفهم مطلبها بتشكيل لجنة للتحقق من عدم التعارض بين هذه المنظومة ومنظومة أسلحته، بينما لا تزال واشنطن غير متحمسة لهذا المقترح. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده تولي أهمية لمخاوف الحلف تجاه شرائها منظومة «إس - 400» الروسية للدفاع الجوي.

وأضاف، خلال مؤتمر صحافي مع نظيريه الروماني تيودور ميليشكانو والبولندي جاك تشابوتوفيتس، عقب اجتماع مغلق في العاصمة أنقرة، أمس (الجمعة)، إنه ليس صحيحاً عدم أخذنا بعين الاعتبار مخاوف «حلف الناتو» حيال شرائنا المنظومة الروسية.

وأضاف أن تركيا اضطرت لشراء المنظومة من روسيا التي قدمت عرضاً مغرياً بعد عدم التمكّن من شراء منظومة دفاع صاروخي من الحلفاء في «الناتو» (في إشارة إلى رفض الولايات المتحدة سابقاً بيع صواريخ «باتريوت» لتركيا).

وعن ادعاءات اختراق منظومة «إس - 400» لنظام مقاتلات «إف - 35» أميركية الصنع، قال جاويش أوغلو إن تركيا جزء من برنامج تصنيع تلك المقاتلات... «اتخذنا الخطوات اللازمة كي تكون صواريخ (إس - 400) تحت تحكمنا بشكل كامل، وعلى الرغم من ذلك على الخبراء أن يقولوا كلمتهم في هذا الشأن. إنّ طائرات (إف - 35) الأميركية التي تملكها إسرائيل تحلق في أجواء سوريا على الرغم من وجود (إس - 400) في سوريا، كما أن طائرات (إف - 35) النرويجية تحلق في شمال سوريا على مقربة من منظومة (إس - 400) المتمركزة داخل الحدود السورية».

ولفت إلى أن «الناتو» قبل مقترح تركيا بتشكيل لجنة للتحقق من عدم تأثير منظومة «إس - 400» على منظومة أسلحته، لكن الولايات المتحدة لا تزال عير متحمسة له. وذكر جاويش أوغلو أن الاجتماع الثلاثي مع ميليشكانو وتشابوتوفيتس «كان إيجابياً جداً، وتم خلاله بحث التهديدات والتطورات في الجناحين الشرقي والجنوبي لحلف (الناتو)... اليوم نحتفل بالذكرى السبعين لتأسيس (الناتو)، ونحن نراجع القرارات التي اتخذناها في اجتماع وزراء خارجية الحلف في واشنطن (الأسبوع قبل الماضي)».

ورأى الوزير التركي أن على الناتو أن يحافظ على وحدته، مشيراً إلى أن التعاون مع وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا منافٍ لروح التعاون بين دول الحلف (في إشارة إلى الدعم الأميركي لها في إطار الحرب على داعش)». وتمارس واشنطن ضغوطاً على أنقرة بهدف منعها من المضي قدماً في تنفيذ صفقة «إس - 400»، ملوحة باحتمال فرض عقوبات، بينما تتمسك الأخيرة بحقها في شراء المنظومة الروسية، مبدية في الوقت نفسه انفتاحها على شراء منظومة «باتريوت» الأميركية.

وأول من أمس، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن بلاده لن تسمح بالتشكيك في مكانتها داخل حلف «الناتو»، ضمن إطار ملفَي منظومة الصواريخ الروسية «إس - 400»، ومقاتلات «إف - 35» الأميركية.

وأضاف أن المعضلة الرئيسية في العلاقات التركية - الأميركية، من وجهة نظر أنقرة، هي الدعم الأميركي لـ«وحدات حماية الشعب الكردية» في سوريا، وعدم اتخاذ واشنطن أي خطوة ملموسة تجاه «حركة الخدمة» التابعة للداعية فتح الله غولن، التي تتهمها أنقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة وقعت في 15 يوليو (تموز) 2016، وهما قضيتان تمسان الأمن القومي لتركيا.

وأوضح أن تركيا بصفتها عضواً في «حلف الناتو» ستواصل اتخاذ الخطوات التي من شأنها تعزيز قوته، معرباً عن رفضه للتصريحات التي تشكك في مكانة أنقرة ضمن «الناتو»، قائلاً إن مكانة عضو ما لدى الحلف لا يمكن تحديدها من قبل بلد واحد، بل من قبل جميع الدول الأعضاء.

وأضاف: «لسنا بلداً مراقباً في الحلف، بل عضو من بين سائر الأعضاء، ونملك كامل الصلاحية في اتخاذ القرارات ضمن بنية الحلف، وبالتالي لن نسمح في التشكيك بمكانة تركيا فيه».

وشدّد على أن علاقات أنقرة مع روسيا ليست بديلاً عن علاقاتها مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وكذلك علاقاتها مع الأخيرتين ليست بديلاً عن علاقاتها مع روسيا.
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة