مصر تفتتح «معبد أوبت» بالأقصر لأول مرة منذ اكتشافه

مصر تفتتح «معبد أوبت» بالأقصر لأول مرة منذ اكتشافه

بحضور ممثلين من 21 دولة
السبت - 15 شعبان 1440 هـ - 20 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14753]
القاهرة: فتحية الدخاخني
استكمالاً لاحتفالات مصر بـ«يوم التراث العالمي»، افتتح وزيرا السياحة والآثار المصريان، أمس، «معبد أوبت» بالأقصر في صعيد مصر، للمرة الأولى منذ اكتشافه، وذلك بعد الانتهاء من مشروع متكامل لترميمه، بحضور وفد من أعضاء مجلس النواب وسفراء وممثلي 21 دولة.

وقال الدكتور خالد العناني، وزير الآثار المصري، إن «هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها افتتاح معبد أوبت منذ اكتشافه»، مشيراً إلى أن «وزارة الآثار نفذت مشروعاً متكاملاً لترميم المعبد وتنظيفه، وإعادة رسوماته إلى صورتها وألوانها الطبيعية».

ويقع «معبد أوبت» على المحور الجنوبي من «معبد أمون - رع» بمجمع «معابد الكرنك»، إلى الغرب من «معبد خنسو»، وكان مخصصاً لعبادة «أوبت» بعد تأسيسه في عصر الملك تحتمس الثالث وأمنحتب الثاني، وبدأ ترميم المعبد في أغسطس (آب) الماضي.

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في تصريحات صحافية على هامش افتتاح المعبد، أمس، إن «المبنى الحالي للمعبد تم تشييده وتزيينه في الفترة ما بين القرنين الرابع والأول قبل الميلاد، ويضم بوابة لنختنبو الأول، تفتح عبر السور العظيم وتؤدي إلى فناء حيث توجد بقايا مقصورة لبطليموس، ومن هناك تصل إلى فناء آخر خاص بالأسرة 25، وبعده توجد بقايا كشك يعود لعصر نختنبو».

ونفذ المركز المصري الفرنسي أعمال ترميم لوحات السقف في الغرف الشمالية والجنوبية للمعبد في الفترة ما بين عامي 2005 و2007، ثم استأنفت وزارة الآثار أعمال الترميم العام الماضي.

وعلى مدار الشهور الماضية عمل فريق من المرممات المصريات على ترميم المعبد، وإعادته إلى سابق عهده، وإزالة الطبقات السوداء التي غطت جدرانه، باستخدام التنظيف الكيميائي والكمادات للحفاظ على النقوش والألوان، وتركت المرممات بعض الأجزاء الصغيرة في السقف والأعمدة باللون الأسود لبيان الحالة التي كان عليها المعبد قبل الترميم.

وقال مصطفي الصغير، مدير عام آثار الكرنك، إنه «طبقاً للمعتقدات الطبية المرتبطة بالمعبودة (أوبت)، فإن المكان المقام به المعبد هو المكان الذي استراحت به المعبودة (أوبت) قبل أن تُعطى الحياة والولادة لابنها أوزوريس».

والمعبودة «أوبت» هي «أُنثى فرس النهر الحميدة»، وكانت بمثابة «المعبودة المُغذية والواقية»، حيث ذُكر بـ«نصوص الأهرام» أن «الملك رضع من ثدييها لدرجة أنه لم يعطش ولم يجع إلى الأبد»، وأُطلق عليها بالبرديات التي تعود إلى عصور متأخرة أنها «سيدة الحماية السحرية».

وأوضح الصغير لـ«الشرق الأوسط» أن «مشروع الترميم شكل تمهيد الطريق المؤدية للمعبد، التي كان مليئة بالحشائش الضارة، كما تم عمل أرضيات ومسارات لتأهيل المعبد لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تعتبر معابد الكرنك أكبر منطقة أثرية بمسارات لذوي الاحتياجات الخاصة».

وتسعى مصر لتنشيط السياحة الثقافية واستعادة مكانتها في هذا المجال عبر مجموعة من الاكتشافات الأثرية، والمعارض الخارجية، وإنشاء متاحف جديدة.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة المصرية، في تصريحات صحافية، أمس، إنه «رغم انحسار السياحة الثقافية عالمياً، إلا أن الاكتشافات الأثرية الأخيرة، والمعارض الخارجية للآثار، تجذب أنظار العالم لمصر من جديد، وتؤكد أن مصر ما زالت تبهر العالم بحضارتها وثقافتها»، مشيرة إلى أن «آثار مصر ليست الأهرامات فقط، فهناك آثار مهمة في محافظات سياحية أخرى مثل المنيا والأقصر».
مصر آثار علم الاّثار المصرية فرعونيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة