متحف الفنون الجميلة في الإسكندرية يحتفي بمقتنيات نادرة لسعد زغلول

متحف الفنون الجميلة في الإسكندرية يحتفي بمقتنيات نادرة لسعد زغلول

في الذكرى المئوية لثورة 1919
الأربعاء - 12 شعبان 1440 هـ - 17 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14750]
الإسكندرية: أمنية حسني
يحتفي متحف الفنون الجميلة في مدينة الإسكندرية (شمال مصر)، بمئوية ثورة 1919 المصرية، بعرض مقتنيات نادرة لزعيم الثورة سعد زغلول، إلى جانب تسليط الضوء على رموز الثورة غير المعروفين، في معرض «ثورة 19 في مائة عام (رؤية جديدة - حقائق منسية - أحداث لم تُنشر).

واجتذبت مقتنيات معرض «ثورة 19» عدداً كبيراً من جمهور المدينة الساحلية، خاصة من المشاركين في مسابقة الكاريكاتير حول أحداث الثورة من طلاب المدارس.

واعتمد المتحف الذي يستمر حتى العاشر من شهر مايو (أيار) المقبل، على سرد بصري مُختلف برؤية تشكيلية لأهم أحداث «ثورة 19» ضد الاحتلال الإنجليزي قادها بشكل رئيسي سعد زغلول ورفاقه واتسمت بمشاركة شعبية واسعة، وظهور لافت للأقباط والمرأة.

يكشف المعرض للمرة الأولى عن مقتنيات خاصة بأسرة الزعيم المصري سعد زغلول، تم الحصول عليها من أكثر من هيئة ثقافية مصرية في العاصمة المصرية القاهرة.

يقول علي سعيد، مدير «متحف الفنون الجميلة» في الإسكندرية لـ«الشرق الأوسط»: «استغرق الإعداد للمعرض شهوراً للحصول على مقتنيات جديدة، حيث حصلنا على قطع أصلية من جهات عدّة أبرزها متحف بيت الأمة في القاهرة، ومتحف محمود مختار، ومكتبة البلدية بالإسكندرية، التي حصلنا منها على مجلّدات أصلية وأخبار الثورة منذ مائة عام».

وأضاف سعيد: «نظراً لطبيعة متحف الفنون الجميلة الذي يعرض القطع الإبداعية والنادرة، قرّرنا الاستعانة ببعض المتعلقات الشّخصية لقائد الثورة، الزعيم سعد زغلول، مع الأعمال الفنية التي رصدت أحداث الثورة».

يضم المعرض جناحين... الأول متعلق بتوثيق أحداث الثورة بداية من سيرة ذاتية لسعد زغلول من مولده حتى وفاته، بالإضافة إلى صور توثق أحداث الثورة وجانب خاص بمشاركة المرأة ودورها في أحداث الثورة، عبر عرض صور للسيدات اللاتي شاركن في الثورة، فضلاً عن تقديم عرض معلوماتي عن أيام الثورة منذ انطلاقها، وينتهي بمجموعة من الرسوم الكاريكاتيرية التي رصدت تلك الأحداث.

ويضم الجناح الأول في المعرض مجموعة من الدّوريات والمجلات الصادرة خلال تلك الحقبة تم الاستعانة بها من مكتبة البلدية في الإسكندرية، بالإضافة إلى عرض 100 رسم كاريكاتير نشرت خلال فترة الثورة وما تلاها وجزء مخصص لصور للمشاركين في أحداث الثورة، وصورة أول شهيد سقط خلال المواجهات مع الاحتلال الإنجليزي».

أمّا الجناح الثاني، في متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، التابع لقطاع الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة المصرية، فيضم مجموعة من التماثيل البرونز للنّحات المصري محمود مختار لسعد زغلول، والفنان سيد درويش، بالإضافة إلى بعض المتعلقات الشّخصية لسعد زغلول مثل العصا العاج الشهيرة التي كان يظهر بها، والطربوش الأحمر المميز، والبالطو الأسود الخاص به، ونظارة شمسية، ونتيجة يدوية، بالإضافة إلى العلم الذي لف به جثمانه بعد وفاته، فضلاً عن مجموعة من المقتنيات الخاصة بزوجته صفية زغلول، مثل سجادة صلاة، وبالطو، وحذاء. وقال مدير المتحف: «المعروضات الجديدة لسعد زغلول باشا، كانت محفوظة في مخزن (بيت الأمة في القاهرة)، ولم تعرض من قبل، وحين شاهدتها، وجدت حالتها ممتازة وشعرت بفخر شديد لرؤيتها، وقرّرنا عرض 20 قطعة منها في متحف الفنون الجميلة».

من جانبه، قال الدكتور إسلام عاصم، مدرس التاريخ الحديث والمعاصر في المعهد العالي للسياحة وترميم الآثار، وأحد المشاركين في تنظيم المعرض لـ«الشرق الأوسط»: إنّ «المعرض هو رحلة في مائة عام مضت، مليئة بالمعلومات التاريخية والفن، مقدمة بطريقة تجذب الزائرين من مختلف الأعمار، لتعريف جميع الفئات بثورة 1919 وأهميتها وتضحيات الشّعب فيها».

وأضاف: «يكفي أن نكشف عن أن الأمير عمر طوسون، هو صاحب فكرة إرسال وفد مصر للمطالبة بالاستقلال، إضافة إلى عرض مسار الثّوار في الإسكندرية، وصورة المعتدي على سعد زغلول خلال أحداث الثورة، وصور أول شهيد وأول شهيدة، خلال أحداث الثورة في القاهرة».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة