فاس تعيش على إيقاع تأهيل مدينتها العتيقة وتثمينها تحت إشراف ملكي

فاس تعيش على إيقاع تأهيل مدينتها العتيقة وتثمينها تحت إشراف ملكي

انطلاق أعمال ترميم متحف «البطحاء» وبناء متحف للثقافة اليهودية
الأربعاء - 12 شعبان 1440 هـ - 17 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14750]
العاهل المغربي الملك محمد السادس خلال زيارته لمشاريع إعادة تأهيل المدينة العتيقة لفاس وتثمينها (ماب)
الرباط: «الشرق الأوسط»
تعيش مدينة فاس المغربية حالياً على إيقاع تأهيل مدينتها العتيقة وتثمينها. وذلك في سياق دينامية التنمية التي تعرفها المدن العتيقة في المملكة، وتدعيم جاذبيتها السياحية والثقافية، وإنعاش تراثها الحضاري والإنساني، فضلاً عن تحسين مداخيل الصناع التقليديين وتنمية الاقتصاد الاجتماعي.

في غضون ذلك، زار العاهل المغربي الملك محمد السادس، أول من أمس، مجموعة من المشاريع المنجزة في إطار برامج إعادة تأهيل المدينة العتيقة لفاس وتثمينها، وإعطاء انطلاقة أشغال ترميم متحف «البطحاء» وبناء متحف للثقافة اليهودية.

وتنسجم هذه المشاريع التي زارها أو أطلقها ملك المغرب مع رؤيته الرامية إلى المحافظة على التراث الوطني بجميع أشكاله التعبيرية وحمايته لفائدة الأجيال الصاعدة، وكذا في إطار الجهود المبذولة قصد النهوض بإشعاع الحاضرة الألفية لفاس التي شكلت عبر العصور نموذجاً للتعايش بين الحضارات والثّقافات، كما تترجم إرادة ملكية راسخة، لضمان تنمية مستدامة ومسؤولة لسياحة ذات جودة وقيمة مضافة بشرية وثقافية، وكذا تحسين جودة حياة الساكنة، والمحافظة على الطّابع الحضري والمعماري، وتثمين التراث المادي واللا مادي للعاصمة الروحية للمملكة.

ومن بين المشاريع التي زارها الملك محمد السادس «حمام الصفارين»، الذي رممته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتكلفة مالية ناهزت مليون دولار، و«فندق السطاونيين» الذي تطلبت أشغال إعادة تأهيله استثمارات بقيمة تناهز 5.3 مليون دولار، أسهم في تمويلها حساب تحدي الألفية الأميركي بنسبة 50%، ومكّنت هذه العملية من تحويل الفندق العريق إلى مركز للابتكار وتبادل الأفكار المرتبطة بمهن الحياكة.

في سياق الجولة التفقدية نفسها لمشاريع ترميم وتأهيل مدينة فاس العتيقة، زار العاهل المغربي مشروع تهيئة مركب الصناعة التقليدية والتنشيط بساحة «لالة يدونة»، بتكلفة مالية تناهز 35 مليون دولار، أسهم حساب تحدي الألفية الأميركي في تمويلها بنحو 11 مليون دولار. وتضمّن هذا المشروع إعادة تأهيل 11 بناية تقليدية، وبناء 7 بنايات جديدة، وتهيئة وادي الجواهر والفضاءات الخارجية، بالإضافة إلى ترميم قنطرة بين المدن التاريخية. ومن بين 18 بناية، يتضمنها المركب، تأخر استكمال بناية واحدة بسبب استكشافات أثرية.

وزار الملك محمد السادس أيضاً مركز التراث والمعلومات «لالة يدونة»، الذي يعدّ فضاء للتّواصل وتحسيس العموم بالأهمية والقيمة التراثية للمدينة العتيقة لفاس، وكذا بمختلف العمليات والمبادرات التي تم القيام بها للحفاظ عليها.

وأشرف العاهل المغربي على إعطاء انطلاقة أشغال ترميم متحف «البطحاء»، باستثمار يناهز 1.64 مليون دولار، وبناء متحف للثقافة اليهودية في حي «فاس الجديد» بتكلفة تناهز 11 مليون دولار. ويندرج هذان المشروعان في إطار البرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة لفاس (2018 - 2023)، الذي خصصت له استثمارات بقيمة تناهز 61.2 مليون دولار.

ويهم البرنامج التكميلي ترميم 11 معلماً وموقعاً تاريخياً، و10 أماكن للعبادة، تشمل مساجد وكتاتيب قرآنية، و37 مكاناً للاستجمام، بين حمامات وسقايات ومرافق صحية، وإعادة تأهيل 39 موقعاً للتجارة والصناعة التقليدية، وتحسين المشهد الحضري والإطار المبني، من خلال 15 موقعاً، وكذا ترميم وتأهيل دار المكينة.

ويعد مركز التراث والمعلومات «لالة يدونة»، ومركز باب المحروق أول مشروعين يتم استكمالهما في إطار هذا البرنامج. ويوجد 32 مشروعاً قيد الإنجاز، من ضمنها 12 مشروعاً تهم سقايات تقليدية باستثمار مالي يناهز 10.2 مليون دولار. كما يتضمن البرنامج التكميلي استثماراً يناهز 42.1 مليون دولار في تحسين ولوجيات المدينة العتيقة، من خلال تهيئة 8 مواقف للسيارات، تشمل باب الحمرة وباب الجديد وسيدي بونافع وباب بوجلود وعين أزليتن وباب الكيسة وواد الزحون وبين المدن، تتسع لنحو 3200 سيارة، وترصيف الشّوارع والأزقة على مسافة 23 كلم، وعنونة الشّوارع والأزقة والسّاحات في المدينة العتيقة لفاس، ووضع نظام تعريفي لفائدة السّكان والزّوار والسّياح. وفي هذا الإطار، أُطلقت أشغال تهيئة مرآبي باب الكيسة وبين المدن، بينما توجد مشاريع تهيئة مواقف السيارات في باب بوجلود وسيدي بونافع وباب الجديد وعين أزليطن في طور إرساء الصّفقات، فيما توجد ملفات طلبات العروض الخاصة بتهيئة مرآبي باب الحمرة وواد الزحون في طور الإعداد.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة