خليفة بوتفليقة في عين العاصفة

خليفة بوتفليقة في عين العاصفة

احتجاجات حاشدة في الجزائر وصدامات مع الشرطة
السبت - 7 شعبان 1440 هـ - 13 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14746]
محتجون يشتبكون مع قوات الامن وسط العاصمة الجزائرية أمس (أ.ف.ب)
الجزائر: بوعلام غمراسة
عاشت الجزائر أمس جمعة ثامنة من الاحتجاجات، هذه المرة ضد رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح الذي تولى منصب الرئيس الانتقالي خلفاً للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

ونزلت حشود ضخمة إلى الشوارع في مختلف المدن الكبرى, وشكّلت مسيرات أمس اختباراً لموقف الحراك الشعبي من انتقال السلطة إلى بن صالح، واختباراً مماثلاً للعلاقة مع المؤسسة العسكرية التي تبدو الآن تحت ضغط للنزول عند إرادة الشارع وتغيير الشخصيات التي تسلّمت قيادة المرحلة الانتقالية بعد تنحي بوتفليقة.

ورغم إغلاق مداخل الجزائر العاصمة وبإحكام شديد، منذ يومين، للحؤول دون التحاق أعداد كبيرة من خارجها بالحراك، عجَّت الساحات العامة، أمس، كعادتها بالحشود من كل الفئات المهنية ومن كل الأعمار. ورفع محتجون لافتات تنتقد موقف رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي أكد في خطاب، الأربعاء الماضي، دعمه لابن صالح رئيساً للمرحلة الانتقالية.

وقالت مصادر مقربة من وزارة الدفاع إن الفريق قايد صالح، الضابط العسكري الثمانيني، قد يغيّر موقفه من الفترة الانتقالية والشخصيات التي ستشرف عليها وذلك بناء على مدى قوة المحتجين وإصرارهم على تنحية بن صالح. وكان قائد المؤسسة العسكرية قد تعهد مرتين في وقت سابق بـ«النزول عند مطالب الشعب كاملة»، وأعطى مؤشرات على عدم اعتراضه على اللجوء إلى حل سياسي بدل التقيّد بـ«المادة 102» من الدستور التي تتحدث عن تولي رئيس مجلس الأمة رئاسة الدولة لمدة 90 يوماً، في حالة استقالة رئيس الجمهورية. وتنتهي الفترة الانتقالية بتنظيم انتخابات رئاسية في 4 يوليو (تموز) المقبل، بحسب ما وعد الرئيس الانتقالي في كلمة له قبل أيام.



المزيد...
الجزائر أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة