دانيال كريغ يبدأ تصوير آخر أفلامه لسلسلة جيمس بوند

دانيال كريغ يبدأ تصوير آخر أفلامه لسلسلة جيمس بوند

يُـعرض بعد سنة
الخميس - 6 شعبان 1440 هـ - 11 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14744]
بالم سبرينغز: محمد رُضـا
أخيراً، دارت الكاميرات وبدأ تصوير فيلم «بوند 25» الذي يقوم ببطولته دانيال كريغ وبإخراجه كاري كوجي فوكوناغا ومع مشاركة رامي مالك وراف فاينز وناوومي هاريس في الأدوار الأخرى. ولا يعرف شيئاً عن الحكاية والعنوان، نعرف فقط أن هذا الفيلم يحمل الرقم 25 في السلسلة الرسمية.

هذا بالطبع مع استثناء فيلمين أولهما «كازينو رويال» الذي أخرجه ڤال غيست سنة 1967 حين لعب ديفيد نيفن دور العميل السري في أداء ساخر وثانيهما هو «أبداً لا تقل أبداً» لإيرفن كيرشنر (1983) الذي عاد به شون كونري إلى لعب الشخصية الأشهر بين الجواسيس بعدما كان ردد أنه لن يلعب الدور مطلقاً بعد «ألماس إلى الأبد» سنة 1971.

في الواقع سنة 1983 حملت فيلمين لجيمس بوند. الأول يتبع الإنتاج الرسمي لألبرت بروكولي وهو «أكتوبوسي» (من بطولة روجر مور) والثاني لهاري سولتزمان الذي كان شريكاً لبروكولي حتى ذلك التاريخ وانفصل عنه محتفظاً بالملكية القانونية لرواية «ثندربولت» التي كان أنتجها مع بروكولي سنة 1965 (رابع أفلام بوند). سولتزمان قرر إنتاج هذا الفيلم، الذي تم تصويره بالمغرب مقدماً صورة سلبية عن العرب، في الوقت الذي اندفع بروكولي لإنتاج «أكتوبوسي».

في سوق النقد، حظي كلاهما بقبول متواضع لكنه أفضل من ذلك الذي سُجّل للفيلم السابق لهما وهو «لأجل عينيك فقط» وللفيلم اللاحق «منظر للقتل».

- مخرج جديد

الفيلم الجديد هو الأول الذي يخرجه سينمائي من أصول آسيوية فحتى اليوم قام بتحقيقه بريطانيون غالباً، أمثال ترنس يونغ، لويس غيلبرت، غاي هاملتون، بيتر ر. هانت، مايكل أبتد من بين آخرين. في المرات القليلة التي تم تسليم المقاليد لغير بريطانيين انبرى السويسري مارك فورستر لتحقيق «كم الأسى» (Quartum of Solace) سنة 2008 والنيوزيلنديان مارتن كامبل ولي تاماهوري للمهمة، فأخرج الأول «غولدن آي» (1995) وحقق الثاني «مت في يوم آخر» (1999).

فوكوناغا أنجز في عام 2011 نسخته من رواية شارلوت برونتي «جين آير» لكن الفيلم الذي جعله مشهوراً إلى حد كبير هو «وحوش بلا وطن» (2015) الذي تحدث فيه عن اشتراك صبي صغير في حرب أهلية في أفريقيا تم دفعه إليها بعد هجوم تم على قريته. وهو لم يكن الاختيار الأول لتحقيق هذا الفيلم بل الثاني كون المهمة أسندت سابقاً إلى البريطاني داني بويل («مليونير العشوائيات») الذي أراد تقديم فيلم بوند جديد يناسب العصر، كما قال. لكن رؤيته هذه واجهت تمنعاً شديداً بين المنتجين مايكل ولسون و(زوجته) باربرا بروكولي، مما أدى إلى انسحابه من العمل قبل شهر واحد من التصوير وذلك في الحادي والعشرين من أغسطس (آب)، 2018. بعد شهر واحد قام المنتجان باختيار فوكوناغا بعدما درسا كذلك إمكانية إسناد المهمة إلى إدغار رايت أو (الكندي) جين - مارك فالي.

أما بالنسبة للممثل الذي يؤدي هذه الشخصية فإن دانيال غريغ، وبعد أربعة أفلام سابقة من السلسلة، بات مستعداً لخلع ثياب بوند والعودة إلى الحياة المدنية.

والملاحظ أن كل الممثلين الذين قاموا تباعاً بأداء شخصية بوند في الإنتاجات الرسمية الخمس والعشرين تراوحوا بين من مثل الدور مرّة واحدة أو مثله سبع مرات، لكن لا أحد منهم مثل الدور ثلاث مرات. فشون كونري لعب الدور ست مرات بدأت سنة 1962 بفيلم «دكتور نو» لترنس يونغ وانتهت بفيلم «الماس للأبد» للويس غيلبوت (1967). تلاه جورج لازنبي سنة 1969 في «لدى مخابرات صاحبة الجلالة السرية» (On Her Majesty‪’‬s Secret Service) وكان فيلمه الوحيد في هذا السياق. روجر مور تسلم المهمة لسبع مرات بدءاً من «عش ودع الموت» لغاي هاملتن (1973) حتى «منظر للقتل» لجون غلن (1985). ليخلفه تيموثي دالتون مرتين ثم بيرس بروسنان أربع مرات ثم دانيال كريغ الذي سيتوقف عن الدور بعد خمس جولات بدأت بـ«كازينو رويال» وتنتهي في الفيلم الجديد.

- صفات سائدة

في المقابل تتراجع المرات التي يتم فيها إنجاز أفلام بوند في كل عقد من العقود بداية من الستينات إلى اليوم.

ففي الستينات تم إنتاج 7 أفلام بوند، وفي السبعينات تم إنتاج 5 أفلام بوند. في الثمانينات تم إنتاج 5 أفلام أخرى، لكن في التسعينات تم الاكتفاء بثلاثة، وفي العقد الأول من القرن الحالي تم إنتاج ثلاثة أخرى، وفي هذا العقد الثاني من القرن الحالي فإن الناتج ثلاثة أفلام أيضاً.

واحد من الأسباب هو ارتفاع التكلفة. هذه بدأت بمليون و100 ألف دولار سنة 1962 وواصلت صعودها تدريجياً منذ ذلك الحين وبلغت في عام 2015 عندما تم إطلاق «سبكتر» بميزانية وصلت إلى نحو 250 مليون دولار.

دانيال كريغ يؤكد مجدداً أنه سيكون سعيداً عندما ينفذ هذا الفيلم الأخير بالنسبة إليه. واحد من المشاقات التي يواجهها هي بقائه على «ريجيم» واحد لا خلال التصوير فقط، بل لمعظم الفترات التي تقع بين الفيلم والآخر والتي تمتد لأربع سنوات متوالية. ويعترف ابن الحادية والخمسين بأنه بات عليه الاتكال أكثر وأكثر على البدلاء الذين يقومون بتصوير المشاهد الشاقة عوضاً عنه.

من ناحية أخرى، فإن ما لم يستطع المخرج المستقيل داني بويد فعله هو تقريب بوند من سمة الإنسان الأكثر حضارة. في حديث له ذكر أنه يرى بوند أكثر تلاؤماً مع زمننا الحالي و«يتفهم قضايا المرأة الحالية».

لكن هذا الانتقال من صورة رجل ذكوري إلى آخر أصابت تصرفاته نعومة وحضارة لم يجد قبولاً عند صانعي بوند. ومن يلاحظ الصفات التي سادت كل أفلام بوند السابقة سيجد أن بوند قام أساساً على اعتبار المرأة إما مغامرة ليوم واحد أو شريرة لكل أيام الفيلم.

وأن السبب الذي من أجله تم التشدد في ملامح هذه الصورة يعود إلى أن الحكاية التي مثلها جورج لازنبي سنة 1969 في «لدى مخابرات صاحبة الجلالة السرية» والتي شهدت وقوعه في الحب ورغبته في الزواج ممن أحب لم يرق للمشاهدين ما تم على إثره إعادة الصورة السابقة مع روجر مور الجامع بين الهزل والجد بنسب متقاربة من دون نقض الصورة الكلاسيكية التي واكبت شون كونري.

هذه الملامح واكبت كل الأفلام اللاحقة ولو أن أفلام بوند في السنوات الأخيرة، سمحت له بأن يتعاطى مسائل أخرى مستحدثة مثل خروجه عن أوامر المخابرات البريطانية حيناً والاندفاع في انتقام شخصي حيناً آخر.

لا شيء يذكر عن الحكاية التي سيعالجها الفيلم الجديد فهي طي الكتمان. كذلك ليس هناك برنامج موضوع بعد لدعوة النقاد الراغبين في حضور التصوير. التصوير سينطلق لكي يوائم خطة عرض الفيلم في الثامن من أبريل (نيسان) المقبل، حيث سينطلق بوند حاملاً لمتابعيه مغامرة جديدة يتوقف نجاحها على عناصر كثيرة من بينها خبرة المخرج التي لا تبدو واسعة، وقدرة الحكاية على التعامل مع اهتمامات الجيل الجديد من المشاهدين (والجيل السابق له) مع تعدد الجواسيس الحاليين من جاسون بورن، كما يؤديه مات دامون إلى إيثان هَنت مع توم كروز وحفنة من الطامحين الآخرين.

حال انتهاء العمل على «بوند 25» سيبدأ وجع رأس مزدوج: رصد ردات فعل جمهور اليوم من ناحية والتفكير بمن سيخلف دانيال كريغ ليرتدي بدلة جيمس بوند.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة