مقتل أول بلجيكي سافر إلى مناطق الصراعات للانضمام إلى «داعش»

عدد من المقاتلين كانوا من بين المتطرفين الذين رفضوا الاستسلام في باغوز

نبيل قاسمي  (الصحف البلجيكية)
نبيل قاسمي (الصحف البلجيكية)
TT

مقتل أول بلجيكي سافر إلى مناطق الصراعات للانضمام إلى «داعش»

نبيل قاسمي  (الصحف البلجيكية)
نبيل قاسمي (الصحف البلجيكية)

لقي أول بلجيكي سافر إلى مناطق الصراع في سوريا ويدعى نبيل قاسمي، حتفه قبل أيام في عمليات ملاحقة فلول «داعش» في باغوز شمال سوريا، وحسب ما نقلت صحيفة «دي مورغن» البلجيكية اليومية على موقعها بالإنترنت عن منتصر الدعمة، الخبير في شؤون الجماعات المتشددة، فقد انتشر خبر مقتل قاسمي في أوساط المقربين من المقاتل البلجيكي من أصدقائه وعائلته. وقال الدعمة: إن قوات الجيش الديمقراطي السوري التي تلقى الدعم من الولايات المتحدة، قامت خلال الأسابيع الأخيرة بملاحقة الجيوب الأخيرة من مقاتلي «داعش» في باغوز، والذين رفضوا الاستسلام، واستمروا في القتال، بل وقام عدد منهم بتنفيذ عمليات انتحارية، وقاموا أيضاً بزرع ألغام، وحفر خنادق لتعطيل تقدم قوات الجيش الديمقراطي.
ووصف منتصر الدعمة في الصحيفة البلجيكية، الشاب الذي لقي حتفه، بأنه كان أحد الشخصيات المهمة التي وضعت آيديولوجيات تنظيم «الشريعة في بلجيكا»، الذي حظرت السلطات نشاطه قبل سنوات، وأضاف الدعمة: إن «من بين الدواعش الذين رفضوا الاستسلام كان هناك عدد من المقاتلين البلجيكيين، ومن بينهم قاسمي الذي لقي حتفه الأسبوع الماضي».
وفي أواخر الشهر الماضي، قالت الحكومة البلجيكية، إنها تفضل إحالة المقاتلين من الدواعش الأكثر من 18 عاماً إلى العدالة الدولية، وجاء ذلك في ختام اجتماع لمجلس الأمن القومي البلجيكي، الذي يرأسه شارل ميشال رئيس الوزراء البلجيكي، ويضم المجلس عدداً من أعضاء الحكومة مثل وزراء الداخلية والدفاع وغيرهما إلى جانب قيادات أمنية واستخباراتية. ورأي المجلس أن «الدواعش» يجب احتجازهم في معسكرات في مناطق الصراعات التي حاربوا فيها ضمن صفوف «داعش» على أن يتم بعد ذلك نقلهم إلى المحاكمة الدولية بحسب ما صرح بيرنارد لايتس، المتحدث باسم رئيس الحكومة لوسائل إعلام في بروكسل عقب ختام الاجتماع.
وأضاف: إن الاجتماع تركز حول سؤال رئيسي «أين ستتم محاكمة المقاتلين الدواعش المعتقلين حالياً في إحدى المناطق السورية التي يتواجد فيها قوات أميركية وكردية؟، وتضمن السؤال المطروح خلال الاجتماع استفساراً «أين ستتم محكمة هؤلاء؟ في البلد التي يحملون جنسيتها؟ أم في البلد التي ارتكبوا جرائمهم فيها؟». وأضاف المتحدث: إن هناك أموراً كثيرة جرت مناقشتها للإجابة عن هذا السؤال، وتبيّن للمشاركين في الاجتماع، أنه من الأفضل أن تتم محاكمة من هم أكبر من 18 عاماً، في إطار شكل من أشكال العدالة الدولية، وأن يتم التشاور مع الدول الأخرى، حول هذا الأمر، وفي الوقت نفسه لا بد من بقاء هؤلاء في معسكرات احتجاز في المنطقة نفسها، التي قاتلوا فيها، وذلك حتى يتم الانتهاء من ترتيبات محاكمتهم أمام العدالة الدولية.
وفي نهاية الاجتماع، طالب مجلس الأمن القومي البلجيكي من الأجهزة الأمنية بتكثيف جمع المعلومات حول الأفراد المعنيين، والعمل على تسهيل إمكانية محاكمتهم، وضرورة تكثيف الاتصالات بين الأجهزة الأمنية المعنية على الصعيدين الأوروبي والدولي لتبادل المعلومات المطلوبة.
وفي فبراير (شباط) من العام الماضي، أشار تقرير أمني صدر في بروكسل إلى أن الأرقام المسجلة لـ«الدواعش» العائدين إلى أوروبا، بعد هزيمة تنظيمهم في سوريا والعراق تشير إلى أن عددهم يقلّ كثيراً عن التوقعات التي كانت تتحدث عن مخاوف من «عودة جماعية». وأوضح التقرير، أن عدد العائدين من «المقاتلين الأجانب» لم يَزِد على عشرات سنوياً، لافتاً إلى أن المقاتلين تلقوا تعليمات من «داعش» بالقتال حتى الرمق الأخير للاحتفاظ بأكبر مساحة ممكنة من الأراضي.
وذكر معهد «إيغمونت»، أن التحقيقات أوضحت أن العدد الأكبر من المقاتلين الأجانب في سوريا والعراق قُتلوا أو تم اعتقالهم، خصوصاً من قِبل المجموعات الكردية، و«لكن هناك قلّة منهم استطاعت الإفلات والذهاب إلى أماكن صراعات أخرى مثل الصومال وأفغانستان ونيجيريا».
وحول الوضع في بلجيكا، ذكر التقرير، أن عدد العائدين تناقص تدريجياً ما بين 2014 و2017، مشيراً إلى أن 115 بلجيكياً من مقاتلي «داعش» عادوا بالفعل إلى البلاد، ومنهم 44 داخل السجون حالياً و80 تحت المراقبة. وشدد على أن ندرة العائدين لا تعني انتفاء التهديد، حيث: «تعتبر هجمات بروكسل عام 2016، هي الأخيرة التي ارتكبها متطرفون عائدون إلى أوروبا، لكن عام 2017 شهد 20 هجوماً قام بها متطرفون أوروبيون لم يذهبوا قط إلى أماكن القتال»، بحسب الباحث توماس رونارد من معهد «إيغمونت».


مقالات ذات صلة

إسبانيا: السجن لأعضاء خلية «إرهابية» خططت لاستهداف مصالح روسية

العالم إسبانيا: السجن لأعضاء خلية «إرهابية» خططت لاستهداف مصالح روسية

إسبانيا: السجن لأعضاء خلية «إرهابية» خططت لاستهداف مصالح روسية

قضت محكمة إسبانية، الجمعة، بالسجن 10 سنوات على زعيم خلية «إرهابية» نشطت في برشلونة، و8 سنوات على 3 آخرين بتهمة التخطيط لهجمات ضد أهداف روسية في المدينة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وذكرت «المحكمة الوطنية» في مدريد، في بيان، أنها أدانت «4 أعضاء في خلية إرهابية متطرفة مقرُّها برشلونة، حدّدوا أهدافاً روسية لتنفيذ هجمات ضدَّها في عاصمة كاتالونيا بشمال شرقي إسبانيا. وأضافت المحكمة، المسؤولة خصيصاً عن قضايا «الإرهاب»، أنها برّأت شخصين آخرين. وجاء، في البيان، أن زعيم الخلية «بدأ تحديد الأهداف المحتملة، ولا سيما المصالح الروسية في عاصمة كاتالونيا، وأنه كان في انتظار الحصول على موادّ حربية». وأوض

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم اعتقال سوري بتهمة التخطيط لهجمات في ألمانيا

اعتقال سوري بتهمة التخطيط لهجمات في ألمانيا

أعلنت السلطات الألمانية، الثلاثاء، القبض على سوري، 28 عاماً، في هامبورغ للاشتباه في تخطيطه شن هجوم ارهابي. وأعلن المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية، والمكتب الإقليمي للشرطة الجنائية في ولاية هامبورغ، ومكتب المدعي العام في الولاية أنه يُشتبه أيضاً في أن شقيق المتهم الذي يصغره بأربع سنوات، ويعيش في مدينة كمبتن ساعده في التخطيط. ووفق البيانات، فقد خطط الشقيقان لشن هجوم على أهداف مدنية بحزام ناسف قاما بصنعه.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ)
العالم هولندا تُدين أربع نساء أعادتهن من سوريا بتهمة الإرهاب

هولندا تُدين أربع نساء أعادتهن من سوريا بتهمة الإرهاب

حكمت محكمة هولندية، اليوم (الخميس)، على أربع نساء، أعادتهنّ الحكومة العام الماضي من مخيّم للاجئين في سوريا، بالسجن لفترات تصل إلى ثلاث سنوات بعد إدانتهنّ بتهم تتعلق بالإرهاب. وفي فبراير (شباط) 2022 وصلت خمس نساء و11 طفلاً إلى هولندا، بعدما أعادتهنّ الحكومة من مخيّم «الروج» في شمال شرقي سوريا حيث تُحتجز عائلات مقاتلين. وبُعيد عودتهنّ، مثلت النساء الخمس أمام محكمة في روتردام، وفقاً لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية، حيث وجّهت إليهن تهمة الانضمام إلى مقاتلين في تنظيم «داعش» في ذروة الحرب في سوريا، والتخطيط لأعمال إرهابية. وقالت محكمة روتردام، في بيان اليوم (الخميس)، إنّ النساء الخمس «قصدن ساحات ل

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
العالم قتيلان بإطلاق نار في هامبورغ

قتيلان بإطلاق نار في هامبورغ

أفادت صحيفة «بيلد» الألمانية بسقوط قتيلين عقب إطلاق نار بمدينة هامبورغ اليوم (الأحد). وأوضحت الصحيفة أنه تم استدعاء الشرطة قبيل منتصف الليل، وهرعت سياراتها إلى موقع الحادث. ولم ترد مزيد من التفاصيل عن هوية مطلق النار ودوافعه.

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم الادعاء الألماني يحرّك دعوى ضد شابين بتهمة التخطيط لشن هجوم باسم «داعش»

الادعاء الألماني يحرّك دعوى ضد شابين بتهمة التخطيط لشن هجوم باسم «داعش»

أعلن الادعاء العام الألماني في مدينة كارلسروه، اليوم (الخميس)، تحريك دعوى قضائية ضد شابين إسلاميين بتهمة الإعداد لشن هجوم في ألمانيا باسم تنظيم «داعش». وأوضح الادعاء أنه من المنتظر أن تجري وقائع المحاكمة في المحكمة العليا في هامبورغ وفقاً لقانون الأحداث. وتم القبض على المتهمَين بشكل منفصل في سبتمبر (أيلول) الماضي وأودعا منذ ذلك الحين الحبس الاحتياطي. ويُعْتَقَد أن أحد المتهمين، وهو كوسوفي - ألماني، كان ينوي القيام بهجوم بنفسه، وسأل لهذا الغرض عن سبل صنع عبوة ناسفة عن طريق عضو في فرع التنظيم بأفغانستان. وحسب المحققين، فإن المتهم تخوف بعد ذلك من احتمال إفشال خططه ومن ثم عزم بدلاً من ذلك على مهاج

«الشرق الأوسط» (كارلسروه)

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)
مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)
TT

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)
مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)

قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي شين وون سيك، إن الشطر الشمالي (كوريا الشمالية) أرسل حاويات إلى روسيا يعتقد بأنها تحمل نحو 5 ملايين قذيفة مدفعية، ورجّح أن يطلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مزيداً عندما يزور بيونغ يانغ قريباً.

وأضاف وزير الدفاع الكوري الجنوبي، في مقابلة مع وكالة أنباء «بلومبرغ»، أن سيول رصدت 10 آلاف حاوية شحن أرسلتها كوريا الشمالية إلى روسيا، التي تستطيع حمل ما يصل إلى 4.8 مليون قذيفة مدفعية، من تلك التي يستخدمها بوتين في قصف أوكرانيا.

وتابع شين: «من المتوقع أن بوتين يسعى إلى تعاون أمني أوثق مع كوريا الشمالية، خصوصاً فيما يتعلق بالإمدادات العسكرية؛ مثل قذائف المدفعية الضرورية لتحقيق النصر».

وقال إن الشطر الشمالي أرسل عشرات الصواريخ الباليستية لمساعدة بوتين في الهجوم على جارته أوكرانيا.

وفي مقابل الذخيرة، أرسلت روسيا لكوريا الشمالية تكنولوجيا للمساعدة في خططها لنشر أقمار تجسس، إضافة لأسلحة تقليدية مثل الدبابات والطائرات.

ومن المقرر أن يزور بوتين كوريا الشمالية الأسبوع المقبل، على أقرب تقدير، بحسب ما ذكرته صحيفة «دونغا إيلبو» الكورية الجنوبية.

وستكون تلك هي زيارة بوتين الأولى للبلاد منذ عام 2000، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».