إعصار «إيداي» يذكّر الخبراء المجتمعين في نيروبي بالتداعيات المناخية

إعصار «إيداي» يذكّر الخبراء المجتمعين في نيروبي بالتداعيات المناخية

التغييرات البيئية أصبحت تهدد ثلثي المدن الأفريقية
الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
نيروبي: شوقي الريّس
لم يكن خبراء المناخ المجتمعون في العاصمة الكينية منذ أيام في حاجة إلى الإعصار «إيداي»، الذي صبّ غضبه على سواحل موزمبيق وخلّف دماراً غير مسبوق في الجنوب الأفريقي، لقرائن تنبّه إلى خطورة تداعيات التغيّر المناخي التي باتت تشكّل، في القريب المنظور وليس في الأمد البعيد، الخطر الأول الذي يتهدّد المسار الإنمائي العام، وينذر بسلسلة من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي لن تلبث أن تزعزع الاستقرار في مناطق كثيرة من العالم. فالأدلّة دامغة، والأرقام تنذر بأننا على أبواب كارثة بيئية يصعب جداً التكهّن بمنحنياتها.

الأنباء التي وردت في الساعات الأخيرة إلى خليّة الأزمة التابعة لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية تتوقّع أن يتجاوز عدد الضحايا التي خلّفها الإعصار بكثير الأرقام المتداولة عن الخسائر البشرية في موزمبيق وزيمبابوي ومالاوي، وتحذّر من أن أعمال الإغاثة والاحتواء ستكون حاسمة في الأيام الثلاثة المقبلة، وأن المنظمات الإنسانية عاجزة وحدها عن التصدّي لهذه الكارثة التي وصفتها بأنها الأسوأ في تاريخ أفريقيا الجنوبية.

ويقدّر برنامج الغذاء العالمي، الذي تشرف فرقته على توزيع المساعدات الغذائية للمتضررين، بأن أكثر من مليوني شخص يحتاجون إلى مساعدات طارئة في البلدان الثلاثة التي ضربها الإعصار، في حين يتوقّع خبراء المنظمة العالمية للأرصاد الجويّة أن تتفاقم الخسائر إذا استمرّت الأمطار تهطل بغزارة في الأيام المقبلة. وكانت منظمة الصحة العالمية قد ناشدت الدول المانحة تقديم مساعدات طبية ولوجيستية عاجلة لمواجهة الاحتياجات الطارئة؛ لمنع تفشّي الأمراض التي تنتشر بسرعة في مثل هذه الظروف كالملاريا والكوليرا، وذلك بعد أن رصدت فرق المراقبة والإغاثة عدداً من الجثث التي جرفتها السيول تطفو على سطح المياه التي تجمّعت بحيرات واسعة حالت دون وصول هذه الفرق إلى الكثير من المناطق المنكوبة. وأعلن ناطق باسم صندوق الأمم المتحدة لإغاثة الطفولة (يونيسيف)، أن أكثر من مائة ألف طفل معرّضة حياتهم للخطر بعد أن دمّرت الأمطار الغزيرة والسيول عدداً كبيراً من المنازل والمدارس والمستشفيات ومراكز العناية.





وفي حديث مع «الشرق الأوسط»، قال الدكتور تيرّي بروز، وهو خبير في تداعيات المناخ على المياه ويشرف على مركز البحوث المناخية التابع لجامعة كاليفورنيا: «إن الأمم المتحدة حذّرت في تقرير صدر نهاية العام الماضي من أن ثلثي المدن الأفريقية تواجه (خطراً استثنائياً) جرّاء تداعيات تغيّر المناخ، وأن 95 في المائة من المدن العالم المصنّفة بتعرّضها لخطر شديد بسبب التغيّرات المناخية، موجودة في القارتين الأفريقية والآسيوية». ويضيف بروز، وهو عضو في مجموعة الخبراء الحكومية الدولية التي أعدت التقرير السادس عن تغيّر المناخ الذي يناقشه مؤتمر الأمم المتحدة في نيروبي: «إن البلدان الأكثر فقراً هي التي ستعاني أكثر من غيرها جرّاء تغيّر المناخ، وبخاصة تلك التي تشهد نموّاً ديموغرافياً سريعاً، ومعظمها في أفريقيا».

وتفيد دراسة وضعها صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكّانية، بأن بين المدن المائة الأكثر اكتظاظاً بالسكّان في العالم، 84 تشهد نموّاً ديموغرافياً يتجاوز وتيرة النمو الاقتصادي ويبطل مفاعيله الإيجابية، وأن 79 من هذه المدن تقع في أفريقيا، مثل العاصمة الأوغندية كامبالا، ودار السلام في تانزانيا، وأبوجا ولاغوس في نيجيريا وأديس أبابا، أو كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تضمّ حاليّاً 13 مليون نسمة ينتظر أن يتضاعف عددهم في عام 2035.

ويحذّر تقرير الخبراء الحكوميين الدوليين من أن العلاقة الطرديّة الثابتة علميّاً بين تغيّر المناخ والنمو الديموغرافي السريع، من شأنها أن تؤدي إلى ارتفاع في معدّلات الجريمة وحدوث اضطرابات اجتماعية، ونزوح كثيف من الأرياف إلى المدن، وتفاقم أزمة الهجرة على الصعيدين الإقليمي والدولي. وتفيد دراسة أعدها صندوق النقد الدولي، بأن 8 من أصل الاقتصادات الأسرع نموّاً خلال الفترة من 2018 إلى 2023 هي أفريقية، لكن تداعيات تغيّر المناخ قد تقضي على نتائج هذا النمو، وأن 47 في المائة من إجمالي الناتج المحلي الأفريقي معرّض للخطر بسبب من التغيّر المناخي الذي يقوّض البنى التحتية ويودي إلى تفشّي الأمراض، ويقضي على المحاصيل الزراعية.

وعلى هامش مؤتمر نيروبي تحرّك ناشطون يندّدون بما وصفوه «آبارتهايد مناخي» تمارسه وسائل الإعلام عندما تولي اهتماماً واسعاً بأخبار الأعاصير والعواصف التي تضرب البلدان الغربية، وبخاصة الولايات المتحدة، وتكاد تتجاهل عشرات الكوارث المناخية التي توقع آلاف الضحايا كل عام في أفريقيا وآسيا. ويذكّر أولئك الناشطون بأن منظمة الصحة العالمية تقدّر ضحايا التغيّر المناخي في العالم بستين ألف قتيل سنويّاً، 95 في المائة منها في البلدان النامية.
إفريقيا إعصار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة