السويسريان «جاك وآني» يحييان 4 عروض فنية في تونس

السويسريان «جاك وآني» يحييان 4 عروض فنية في تونس

يقدمان «الطاقة الإيجابية» بالاعتماد على موسيقى «الروك» و«الريغي»
الأربعاء - 14 رجب 1440 هـ - 20 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14722]
ملصق العرض الفني السويسري
تونس: المنجي السعيداني
شرع الفنانان السويسريان «جاك لاغار» و«آني كلوندوفسكي» في إحياء سلسلة حفلات تحت عنوان «الطاقة الإيجابية»، وستقود تلك السلسلة هذا الثنائي للمشاركة في الدورة الرابعة لمظاهرة «الإنزال الثقافي» التي انطلقت أمس في جبل سمامة في ولاية - محافظة – القصرين. كما سيقدّم هذا الثنائي اليوم عرضاً فنياً في منطقة تطاوين، وعرضاً ثالثاً في منطقة مدنين غداً، ليعودا بعدها من المنطقة الواقعة في جنوب شرقي تونس، إلى العاصمة التونسية وبالتحديد بفضاء «مسار» (فضاء ثقافي خاص) وذلك يوم 23 مارس (آذار) الجاري.
وتقدم سلسلة هذه العروض الفنية برعاية سفارة سويسرا في تونس. ومن المنتظر أن تواكب المستشارة الثقافية السويسرية «جاني بياجي» هذه العروض الفنية التي قدمت لها الدّعم المالي والمعنوي.
ويقدم هذا الثنائي السويسري عرضا موسيقيا يحمل عنوان «الطاقة الإيجابية»، وهو عرض يعتمد على موسيقى الروك والريغي. وعبّر الفنانان عن «عميق سعادتهما بالغناء للحب والسّلام على سفح جبل سمامة» (وسط غرب تونس).
وفي هذا الشأن، قال المسرحي التونسي عدنان الهلالي مدير مهرجان عيد الرعاة بالقصرين لـ«الشرق الأوسط»، إنّ الفكرة واحدة بالنسبة لنا وهي طرد الفكر المتطرف من مناطقنا الغابية. وأشار الهلالي إلى أنّ الدورة الرابعة لمظاهرة «الإنزال الثقافي» تسعى إلى مواصلة طرد تلك الأفكار المظلمة، على حد تعبيره. وكانت هذه المظاهرة في دورتها الأولى قد افتتحت فضاءً ثقافياً بعنوان «سينما الجبل»، وخلال الدورة الثانية قدم المسرحي عدنان الهلالي روايته المسرحية «يوميات آخر ضبع في الشعانبي» وكان ذلك على سفح جبل «تيوشة». وخصصت الدورة الثالثة لـ«مسرح الفلاقة» بمشاركة الفنان التونسي ياسر الجريدي، لتأتي هذه الدورة بالجديد من خلال استدعاء الثنائي السويسري للغناء في سفح جبل سمامة، في تحدٍ مباشر للعناصر الإرهابية المتحصنة في تلك المناطق الجبلية.
تونس Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة