رغم الهجوم... قادة المسلمين في نيوزيلندا يبعثون برسائل حب وتقدير للمجتمع

رغم الهجوم... قادة المسلمين في نيوزيلندا يبعثون برسائل حب وتقدير للمجتمع

الثلاثاء - 12 رجب 1440 هـ - 19 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14721]
رغم الهجوم... قادة المسلمين في نيوزيلندا يبعثون برسائل حب وتقدير للمجتمع
كرايستشيرش - ولينغتون: «الشرق الأوسط»
بعث قادة المسلمين في نيوزيلندا أمس الاثنين برسائل حب وتعاطف وتقدير للدعم المجتمعي الذي لاقوه بعد الهجوم الذي شنه مسلح على مسجدين وأسفر عن مقتل 50 شخصاً وإصابة عشرات آخرين. وقال مصطفى فاروق رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية النيوزيلندية إن المجتمع المسلم يعيش في حالة صدمة وحداد لكنه صامد. وقال في مؤتمر صحافي في مدينة كرايستشيرش التي وقع فيها الهجوم يوم الجمعة الماضي: «نعرف أننا نعيش في بلد يرحب بنا ويحبنا. إنه أحد أجمل البلاد في العالم وأكثرها سلمية». واتهمت نيوزيلندا الأسترالي برينتون تارانت (28 عاماً)، المشتبه بكونه من المتطرفين المعتقدين بتميز العرق الأبيض، بالقتل يوم الجمعة. وتارانت محتجز على ذمة القضية. ومن المقرر أن يمثل ثانية أمام المحكمة في الخامس من أبريل (نيسان) وقالت الشرطة إن من المرجح أن يواجه اتهامات أخرى.

وقال فاروق إن الرسالة الموجهة للذين ينشرون الكراهية هي أنهم «فشلوا بشكل يرثى له».

وأضاف: «لأن ما فعلوه، إن كانوا فعلوا شيئاً، هو أنهم زادوا من الحب ومن المشاعر التي نكنها لبلدنا، ولقد رأينا أيضاً الفيض الهائل من الحب الذي نسميه أروها هنا في نيوزيلندا». وكان يشير إلى كلمة باللغة الماورية تعني «الحب».

وعبرت بعض الأسر عن الإحباط لعدم تسليم السلطات معظم الجثث بسبب عمليات التشريح والتحقيقات.

وقالت ريحانة علي منسقة شؤون المرأة في اتحاد الجمعيات الإسلامية النيوزيلندية «هؤلاء الأشخاص ماتوا وهم يصلون، وهم في طريقهم إلى الصلاة في يومنا المقدس، يوم الجمعة، وهم في محيط أماكننا المقدسة. وماتوا في سبيل الإيمان، لذا فإن الإيمان هو جزء من عملية التعافي لأحبائهم». وعلى مدى اليومين الماضيين وحتى صباح أمس الاثنين، شارك عشرات الآلاف من الأشخاص في وقفات لتكريم الضحايا في أنحاء نيوزلندا، وجمع موقع لدعم الضحايا أكثر من 5.5 مليون دولار نيوزيلندي (3.8 مليون دولار أميركي).

ويعيش في نيوزيلندا نحو 46 ألف مسلم، بحسب إحصاء أجرته السلطات عام 2013. ويشكون نحو واحد في المائة من سكان الدولة التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين شخص. ويتجمع المسلمون في 3 مناطق أكبرها منطقة أو كلاند ومدينة كريست تشيرش، التي وقعت فيها المجزرة واستهدفت مسجدي النور» و«لينوود». وقد شيّد أول مسجد في نيوزيلندا عام 1970 بمدينة أوكلاند شمالي البلاد. وارتفع عدد المسلمين في نيوزيلندا بنسبة 28 في المائة بين عامي 2006 و2013، وفق هيئة الإحصاء النيوزيليندية، التي تقول إن نحو ربعهم ولدوا في البلاد. ومن بين المسلمين في نيوزيلندا 29 في المائة من أصول هندية، و21 في المائة يتحدرون من منطقة الشرق الأوسط، وإلى جانب المهاجرين من بلدان عربية وإسلامية، يتكون المجتمع الإسلامي في هذه الدولة من مواطنين اعتنقوا الإسلام، مثل السكان الأصليين (ماوري) وآخرين من أصول أوروبية.
نيوزيلندا إسلاميات الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة