التويجري يحذر من تنامي خطاب الكراهية ضد المسلمين

التويجري يحذر من تنامي خطاب الكراهية ضد المسلمين

الثلاثاء - 13 رجب 1440 هـ - 19 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14721]
الرباط: «الشرق الأوسط»
دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الأمم المتحدة إلى إعلان يوم 15 مارس (آذار)، تاريخ الجريمة الإرهابية التي استهدفت مسجدين بنيوزيلندا، يوماً عالمياً لمحاربة الإسلاموفوبيا.
وجاءت الدعوة على لسان عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، حسب ما نشره الموقع الرسمي للمنظمة، الموجود مقرها بالعاصمة المغربية الرباط، أمس (الاثنين).
ويأتي الطلب إثر الهجوم «الإرهابي الشنيع الذي نفذه يوم الجمعة 15 مارس الجاري إرهابي أسترالي، بإطلاق النار على المصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، جنوب نيوزيلندا، مما أدى إلى مقتل 50 شخصاً، وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح خطيرة».
وحذر التويجري من تنامي «التطرف وخطاب الكراهية في العالم ضد المسلمين، رغم الجهود الكبيرة التي بذلت خلال العقود الثلاثة الماضية في مجال الحوار بين الثقافات والتحالف بين الحضارات».
وطالب أمين عام «إيسيسكو» الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية بـ«تكثيف جهودها لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في العالم»، كما اعتبر أن الإسلاموفوبيا أصبحت «ظاهرة عالمية لها تداعياتها وانعكاساتها وأضرارها على حقوق المواطنين المسلمين وأمنهم وسلامتهم في الدول خارج العالم الإسلامي».
وزاد موضحاً أن الظاهرة «تتعارض كلياً مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ومع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومع الأوفاق والإعلانات والعهود الدولية ذات الصلة، وخاصة المادة العشرين من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية»، وأكد أن هذا ما يدعو إلى «تكثيف الجهود لمحاربتها، وتعزيز ثقافة الحوار والتفاهم والوئام والتعايش السلمي والتحالف بين أتباع مختلف الأديان والثقافات».
وأشار المدير العام لـ«إيسيسكو» إلى أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن منع الإساءة للأديان، الصادر يوم 11 أبريل (نيسان) 2011، جاء تتويجاً للجهود التي قامت بها المجموعة العربية الإسلامية داخل أجهزة الأمم المتحدة، بدءاً من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان.
وأوضح المدير العام لـ«إيسيسكو» أن حثه المجتمع الدولي على محاربة هذه الظاهرة الخطيرة «ليس لأنها تستهدف الإسلام والمسلمين فحسب، وإنما لكونها تستهدف القيم الإنسانية الداعية إلى الاحترام المتبادل والعيش المشترك».
يشار إلى أن الجريمة الإرهابية التي استهدفت مسجدين بنيوزيلندا خلفت موجة استنكار واسعة في العالم، وعبرت جل الحكومات العربية والغربية عن إدانتها الشديدة لها، كما نظمت كثير من الفعاليات التضامنية مع الضحايا وعائلاتهم في مختلف أنحاء العالم.
المغرب إسلاميات الأمم المتحدة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة