بوينغ شريك للمعرض الدولي السعودي للطيران 2019

بوينغ شريك للمعرض الدولي السعودي للطيران 2019

الاثنين - 5 رجب 1440 هـ - 11 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14713]

تستعد شركة بوينغ للمشاركة في معرض الطيران الدولي السعودي بنسخته الأولى في مطار الثمامة بالرياض، الذي ينطلق تحت رعاية الأمير فيصل بن بندر، أمير منطقة الرياض. وبحضورالأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة السعودية للفضاء، رئيس ومؤسس نادي الطيران السعودي.

ويأتي ذلك تأكيداً لجهود الشركة في دعم المحافل المحلية والمساهمة في دعم رؤية المملكة 2030، من خلال برامجها الخاصة بدعم صناعة الطيران المحلية وتطويرها.

وقال المهندس أحمد جزار، رئيس بوينغ في السعودية: " نحن سعداء بالمشاركة في هذا المعرض الذي يعكس نتائج إيجابية على الإقتصاد السعودي من خلال تطوير صناعة الطيران والفضاء والدفاع".

وأضاف:" سيساعد هذا المعرض في نقل المعرفة والتقنية لأرض المملكة العربية السعودية وذلك من خلال تعاون الشركات العالمية مع المؤسسات الوطنية والتي ستنعكس إيجابا على الصناعات المحلية ".

وأختتم جزار:" نحن في بوينغ نفخر بكوننا شريكاً استراتيجياً للمملكة العربية السعودية لأكثر من 74 عاماً ونحن مستمرون بهذه الشراكة لتحقيق أهداف برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030".


يذكر أن بوينغ أطلقت مجموعة من برامج شركات التوازن الاقتصادي هي شركة السلام لصناعة الطيران وشركة الإلكترونيات المتقدمة وشركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة والشركة الدولية لهندسة النظم. ومازالت بوينغ تواصل الإسهام في توسعة القاعدة التقنية للعديد من المؤسسات المحلية في المجالات المدنية والعسكرية.


وحرصت بوينغ والشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران وشركة السلام لصناعة الطيران على تأسيس وإنشاء الشركة السعودية لمساندة الطائرات العمودية بالمملكة العربية السعودية. وتركز هذه الشراكة على توفير فرص عمل مستديمة للشباب السعودي مما يساعد في تنمية وتطوير المهارات التقنية والفنية والدعم والمساندة لدى الكفاءات الوطنية في مجال صناعة الطيران العمودي.

وفي مارس (آذار) 2018، وتماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وبعد إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، توطين 50٪ من إجمالي الإنفاق العسكري بحلول عام 2030، وقعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية مذكرة اتفاق مع بوينغ لتطوير مشروع مشترك جديد. وسيقوم هذا المشروع بتوطين أكثر من 55% من خدمات التصنيع والإصلاح والصيانة للطائرات العسكرية ثابتة ومتحركة الجناح في السعودية، وسيكون المشروع الجديد المزود الوحيد لهذه الخدمات لجميع منصات الطيران العسكري في الأسطول الجوي العسكري بالمملكة، مما يعزز قدرات الدفاعية والردع في المملكة. وجاء حفل توقيع المذكرة بالتزامن مع زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان التاريخية إلى مدينة سياتل في واشنطن، والتي شملت زيارة رسمية وجولة في منشآت تصنيع الطائرات التابعة لشركة بوينغ، حيث تم تقديم شرح مفصل لسموه حول عمليات الشركة.

وفي يناير 2019، قامت بوينغ بتوقيع مذكرة تفاهم مع برنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية ("ندلب")، والشركة العربية السعودية للاستثمارات الصناعية (دُسر) وشركة التعدين العربية السعودية ("معادن") وذلك لتعزيز ودعم صناعة الطيران في السعودية تحت مظلة رؤية 2030.

وستساهم هذه المذكرة في دعم وتطوير صناعة الألمنيوم المحلية حيث ستقوم الشركة بالعمل مع شركة معادن  لتطوير عملية إنتاجها لهذا المعدن ودخولها إلى السوق لتكون أحد  الموردين القلائل لمعدن الألمنيوم الخاص بصناعة الطائرات حول العالم، وبدخولها لهذا السوق، ستصبح المملكة أحد أهم مصنعي قطع الطائرات في العالم.

 


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة