بريطانيا تجرّد {داعشيتين} من جنسيتها

بريطانيا تجرّد {داعشيتين} من جنسيتها

انتقادات برلمانية لوزير الداخلية بسبب القرار
الاثنين - 5 رجب 1440 هـ - 11 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14713]
إجلاء مدنيين من الجيب الأخير لـ«داعش» في مدينة الباغوز في إقليم دير الزور شرق سوريا (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
تشير تقارير إلى أن ريما إقبال (30 عاماً)، وشقيقتها زارا (28 عاماً)، غادرتا بريطانيا متجهتين إلى سوريا منذ ست سنوات وتزوجتا من أعضاء بخلية «داعش» إرهابية. وأفادت أنباء أمس بأنه صدر قرار بتجريد اثنتين أخريين مما يطلق عليه إعلامياً «عرائس داعش» محتجزتين برفقة أطفالهما داخل معسكرات اللاجئين في سوريا من المواطنة البريطانية. ويأتي القرار بينما ما تزال حالة من الجدال مشتعلة حول شميمة بيغوم التي انضمت إلى تنظيم داعش، وذلك في أعقاب وفاة طفلها البالغ من العمر ثلاثة أسابيع. وتبعاً لما كشفته صحيفة «ذي صنداي تايمز» أمس، فإن سيدتين لديهما خمسة صبية دون الـ8، جرى تجريدهما من المواطنة البريطانية بعد أن تزوجتا عضوين بخلية «داعش» إرهابية على صلة بمقتل رهائن غربيين.
وتزوجت ريما وأختها زارا من شخصين من «داعش» على علاقة بخلية إرهابية مرتبطة بقتل الرهائن الغربيين في سوريا، وقد خرجتا مؤخراً من آخر معقل لـ(داعش) شرقي سوريا». ويدور جدل في بريطانيا من تبعات تجريد الفتاتين من الجنسية وانعكاس ذلك على أطفالهما الخمسة الذي سيواجهون مصيراً مجهولاً في ظل مخاوف الحكومة البريطانية من احتمال أن يشكل هؤلاء تهديداً في المستقبل. وتزوجت ريما وزارا إقبال، من مسلحين برتغاليين من «داعش»، لقيا مصرعهما خلال المعارك مع قوات سوريا الديمقراطية التي تشن عملية عسكرية ضد أفراد التنظيم بدعم من الولايات المتحدة. من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية البريطانية أنها لا تصدر تعليقات بخصوص حالات فردية. وأضاف المتحدث الرسمي باسم الداخلية البريطانية أنه: «تعتمد أي قرارات بخصوص تجريد أفراد من المواطنة على جميع الأدلة المتوافرة، ولا يجري التعامل مع هذا الأمر باستخفاف». ونقلت الصحيفة عن مصادر قانونية أن السيدتين الأخيرتين هما ريما إقبال،(30 عاماً)، وشقيقتها زارا (28 عاماً)، واللتين ينتمي والداهما في الأصل إلى باكستان. وأفادت الصحيفة أن الشقيقتين سافرتا إلى سوريا عام 2013.
وذكرت الصحيفة أن زارا كانت في شهور الحمل الأخيرة بطفلها الثاني عندما سافرت، ثم رزقت في سوريا بطفلها الثالث، بينما لدى ريما ابنان، ولد أحدهما داخل بريطانيا. وكانت الأنظار قد تركزت من جديد على وزير الداخلية ساجد جاويد، السبت، بعد ورود أنباء عن أن طفل شميمة بيغوم التي جردها جاويد من المواطنة البريطانية توفي داخل أحد معسكرات اللاجئين في سوريا بسبب سوء الأوضاع الصحية في المخيم. وكانت بيغوم التي هربت من لندن للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي في سوريا وهي في الـ15. قد ناشدت في وقت سابق السلطات بالسماح لها بالعودة إلى المملكة المتحدة برفقة طفلها، لكن جاويد ألغى جواز السفر الخاص بها في خضم حالة من الجدال العام المحتدم.
وأوضحت «صنداي تايمز» أن ريما تبلغ حالياً من العمر 30 عاما، وهي خريجة معهد الدراسات الإسلامية في كانينغ تاون في لندن، أما أختها زارا فعمرها لا يتجاوز 28 عاما، وهي طالبة جامعية لديها 3 أطفال.
وكشفت الصحيفة أن شقيقة ثالثة لهما، تدعى سليمة إقبال (32 عاما)، انضمت إلى «داعش» في سوريا، وهي متزوجة من الطبيب شاجول إسلام المتهم باختطاف المراسل الصحافي جون كانتلي في يوليو (تموز) 2012
وكان شاجول إسلام قد جرت تبرئته من قبل محكمة بريطانية عام 2013 بعد أن وجهت له اتهامات بأنه إرهابي ومتشدد، لعدم كفاية الأدلة فيما يتعلق بدوره في خطف جون كانتلي. جدير بالذكر أن قرار تجريد شخص ما من المواطنة يصبح قانونياً فقط إذا امتلك هذا الشخص مواطنة بلد ثان. وكان هناك اعتقاد بأن بيغوم ربما يحق لها الحصول على المواطنة البنغلاديشية نظراً لجذور أسرتها هنا، لكن مسؤولين من بنغلاديش نفوا ذلك. وكشفت شهادة طبية أن طفل بيغوم، البالغة حالياً 19 عاماً، توفي بسبب إصابته بالتهاب رئوي في المخيم. وكانت بيغوم قد ناقشت في وقت سابق مخاوفها من فقدان الطفل، وقالت: «هذا المعسكر ليس المكان المناسب لتنشئة أطفال». كما بعثت أسرتها التي تعهدت بالاستئناف ضد قرار جاويد، خطاباً إلى الوزير المنتمي لحزب المحافظين تناشده توفير ممر آمن للطفل إلى المملكة المتحدة.
من ناحيتها، قالت نظيرته من حزب العمال، ديان أبوت، إن جاويد «تصرف على نحو مخزٍ» فيما يخص «مأساة كان يمكن تجنب وقوعها». وأضافت: «لو أنه جرى نقل الأم والطفل إلى الوطن، كان يمكن مثول الأم، شميمة بيغوم، أمام القضاء البريطاني، لكن ربما كان الطفل ليبقى على قيد الحياة».
وفي تصريحات لبرنامج «توداي» المذاع عير قناة «بي بي سي الرابعة»، قال البرلماني فيليب لي إنه يشعر «بقلق بالغ» إزاء قرار جاويد الذي صدر «بدافع من نمط من الشعبوية». وكانت موجة من الجدال الشديد قد اشتعلت حول رغبة بيغوم العودة بعدما ظهرت داخل معسكر للاجئين الشهر الماضي، وقالت إنها ترغب في العودة إلى المملكة المتحدة بعد انهيار دولة الخلافة المزعومة. وقالت إنها كانت قد رحلت عن شرق لندن برفقة زميلتين لها بالمدرسة للانضمام إلى «داعش» في فبراير (شباط) 2015.
بريطانيا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة