الاتحاد يستعرض هيبته «الآسيوية» بخماسية في غياب جمهوره

الاتحاد يستعرض هيبته «الآسيوية» بخماسية في غياب جمهوره

النصر يخفق في مهمة «الوصل»... والهلال والأهلي ينشدان البداية القوية اليوم
الثلاثاء - 28 جمادى الآخرة 1440 هـ - 05 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14707]

سحق الاتحاد ضيفه الريان القطري بخماسية مقابل هدف وحيد، في افتتاح مشواره بدوري أبطال آسيا ليظهِر جزءاً من هيبته الغائبة منذ سنوات في هذه البطولة.

وقلب الاتحاد، حامل اللقب مرتين، تأخره بهدف لانتصار عريض، وافتتح التسجيل الضيوف عن طريق فيريرا، ولم يحتَج الاتحاد سوى إلى دقيقة واحدة لقلب الطاولة على الفريق القطري بعدما عدّل فهد المولد النتيجة، ورجّح عبد العزيز العرياني كفة فريقه، ووسّع زياد الصحافي وعبد الرحمن الغامدي النتيجة، بينما عاد فهد المولد واختتم الأهداف الاتحادية مطلع شوط المباراة الثاني.

وكان الاتحاد لعب المباراة في غياب جمهوره بسبب عقوبة انضباطية سابقة من الاتحاد الآسيوي.

وصعد الاتحاد إلى صدارة المجموعة بـ3 نقاط متساوياً مع لوكوموتيف الأوزبكي، في حين جاء الوحدة الإماراتي والريان القطري في المركزين الثالث والرابع.

وفشل الوحدة الإماراتي في الثأر من مضيفه لوكوموتيف الأوزبكي وخسر أمامه صفر-2 في طشقند. وسجل تيمور خوجة عبدوخوليكوف (5) واسلوم تختاخودجايف (90+3) هدفي لوكوموتيف.

من جانبه، خسر النصر بهدف دون رد من مستضيفه الوصل الإماراتي، وجاء هدف أصحاب الأرض عن طريق فابيو ليما من علامة الجزاء بعد مرور الساعة الأولى من عمر اللقاء، وبهذا الانتصار تزعّم الوصل صدارة المجموعة الأولى بـ3 نقاط بعد تعادل الزوراء العراقي وذوب آهن الإيراني بنتيجة سلبية، في حين حل النصر في مؤخرة الترتيب بلا نقاط.

ويبحث الهلال السعودي عن استعادة توهجه الآسيوي عندما يحل ضيفاً على العين الإماراتي ضمن منافسات الجولة الأولى من المجموعة الثالثة في مستهل مشاركة الفريقين، كما يبحث الأهلي السعودي عن استغلال عاملي الأرض والجمهور حينما يلاقي ضيفه السد القطري لحساب المجموعة الرابعة.

ويدخل الهلال السعودي هذه المواجهة بمعنويات عالية بعد الانتصارات المتتالية التي حققها، حيث يحارب الفريق السعودي على أربع جبهات، ويحتل صدارة ترتيب الدوري المحلي، وبلغ الدور ثمن النهائي من بطولة الكأس، كما أقصى الاتحاد السكندري مؤخراً وبلغ الدور نصف النهائي من بطولة زايد للأندية العربية، ويمتلك الضيوف خيارات واسعة في جميع الخطوط، بداية من الرباعي الأجنبي المرعب في الخطوط الأمامية بقيادة الفرنسي غوميز، وصيف هداف الدوري المحلي بـ17 هدفاً وهداف مسابقة كأس الملك، بالإضافة إلى البرازيلي إدواردو، والإيطالي جيوفينكو، والأسترالي ديجنيك.

على الجانب الآخر، يدرك أصحاب الأرض بقيادة الإسباني خوان كارلوس، المدير الفني الجديد، قوة الضيوف الضاربة، إلى جانب إلمام الكرواتي زوران بمكامن القوة ونقاط الضعف بعد الفترة الطويلة التي قضاها في الملاعب الإماراتية مدرباً للعين الإماراتي، ولن يجازف الإسباني في النواحي الهجومية، وسيرسم التشكيل الأمثل لصد الهجوم الهلالي المتوقع، وسيعتمد على إغلاق المناطق الخلفية والاكتفاء بالهجمات المرتدة وإرسال الكرات الطويلة للثنائي كايو وماركوس، في حين يمتلك الفريق الإماراتي بين الخشبات الثلاث علي خصيف، الذي يعد أهم ركائز الفريق؛ لما يحمله من خبرة واسعة في الملاعب الآسيوية.

وفي جدة، يطمح الأهلي السعودي لتخطي كبواته الأخيرة في الدوري المحلي بعدما ابتعد عن المنافسة على لقب الدوري السعودي للمحترفين، وخروجه من بطولة كأس الملك، إلا أن تأهله الأخير لنصف نهائي بطولة زايد للأندية العربية، أعاد الروح للفريق السعودي، وسيرمي أصحاب الضيافة بكامل ثقلهم في هذه البطولة، إلا أن عدم استقرار الأورغوياني فوساتي على قائمة ثابتة من جولة لأخرى في الدوري المحلي والبطولة العربية، أثر على شكل الفريق الفني، خصوصاً في النواحي الدفاعية، إلا أنه يمتلك هجوماً ضارباً بتواجد الثنائي ديجانيني وعمر السومة، بالإضافة إلى عبد الفتاح عسيري وسلمان المؤشر.

على الجهة الأخرى، يسعى السد القطري، صاحب كرسي الصدارة في الدوري المحلي بعدما دك حصون قطر في الجولة الأخير بـ8 أهداف، إلى تأكيد توهجه هذا الموسم، والعودة إلى الدوحة بنتيجة إيجابية على أقل تقدير.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة