الجيش اليمني يتقدم في الضالع والميليشيات تصعّد في تعز

الجيش اليمني يتقدم في الضالع والميليشيات تصعّد في تعز

الثلاثاء - 28 جمادى الآخرة 1440 هـ - 05 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14707]

سيطرت قوات الجيش الوطني اليمني أمس على مواقع في جبهة الحشاء بمحافظة الضالع الجنوبية، عقب معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي. وقال مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط» إن قوات «الجيش سيطرت على مواقع مطلة على سوق الطاحون وتباب كعال التيس وقرية السويدا، وعدد من التباب والمزارع بعد هجوم مباغت على مواقع الانقلابيين». ولفت إلى أن المعارك مستمرة حتى تحرير منطقة المشهد المحاذية لمديرية السبرة شرق محافظة إب. وأضاف أن «ميليشيات الحوثي تفرض حصاراً خانقاً على الطاحون والمساكن المجاورة، وتمنع العشرات من الأسر مغادرة منازلهم لتستخدمهم دروعا بشرية في الوقت الذي ارتفع فيه عدد النازحين لمخيمات النازحين من مناطق الحرب في مديرية الحشاء إلى أكثر من 900 أسرة»، لافتا إلى «تعرض مركز المديرية ضوران والأحذوف لعدد من القذائف من قبل ميليشيات الحوثي من أماكن تمركزها خلف الطاحون».
في غضون ذلك، صعّدت ميليشيات الحوثي عملياتها في محافظة تعز، وقال العقيد عبد الباسط البحر، نائب ركن التوجيه المعنوي بمحور تعز العسكري، لـ«الشرق الأوسط» إن اشتباكات عنيفة اندلعت الليلة قبل الماضية في جبهة مدرات ومحيط جبل هان ومواقع في مقبنة، غربا، وذلك بعد تصدي قوات الجيش الوطني لمحاولات الحوثيين التسلل إلى مواقعها، مما أسفر عن سقوط 7 قتلى و4 جرحى و3 أسرى من عناصر الانقلابيين، ومقتل اثنين من الجيش الوطني وجرح 4 آخرين. وأضاف أن «تصعيد الانقلابيين يهدف إلى إحداث اختراق في تعز التي تعد مهمة لهم ومصيرية وكورقة مفاوضات قادمة بشأن تعز».
في موضوع آخر، كشفت رابطة أمهات المختطفين في اليمن، في بيان، عما يتعرض له نحو 2200 مختطف من ذويهم، من مختلف المحافظات، في سجون ميليشيات الحوثي. وقال البيان إن نحو 2200 مختطف من مختلف المحافظات ما زالوا يقبعون في السجون الحوثية، و«يتعرضون لأشد أنواع التعذيب الجسدي والنفسي وخاصة أثناء فترة الإخفاء القسري والتي تمتد في الغالب لعدة أشهر دون معرفة ذويهم عن مكان احتجازهم، وكذا أثناء التحقيق مع المختطفين لإجبارهم تحت التعذيب على الاعتراف ضد أنفسهم والإقرار بما يملى عليهم من قبل عناصر جماعة الحوثي». وذكر البيان أن «حالات التعذيب المرصودة من قبل الرابطة بلغت 1690 حالة منذ بدء مسلسل الاختطافات عام 2015. وتم رصدها عبر لقاءات بالمفرج عنهم أو شهادات كتبها المختطفون وأرسلوها بطرق سرية عبر أهاليهم»، وأن «أساليب التعذيب التي تنتهجها جماعة الحوثي في السجون وأماكن الاحتجاز تنوعت ما بين التعليق والضرب بالسياط والأسلاك الكهربائية أو الأدوات الغليظة والوخز بالأدوات الحادة وغرز الدبابيس أو الإبر تحت الأظافر وفي منطقة الركبة وفي الأنف والصعق بالكهرباء».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة