الرئيس الأميركي ينتقد قوة الدولار مجدداً

الرئيس الأميركي ينتقد قوة الدولار مجدداً

الاثنين - 26 جمادى الآخرة 1440 هـ - 04 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14706]
الرئيس الأميركي دونالد ترمب
أوكسون هيل (ماريلاند): «الشرق الأوسط»
جدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب انتقاده لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، وقال إن تشديد السياسة النقدية (رفع أسعار الفائدة) يسهم في قوة الدولار ويضر بقدرة الولايات المتحدة على المنافسة.

وقال ترمب في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين بولاية ماريلاند: «أريد دولاراً قوياً، لكن أريده دولاراً مفيدا لبلدنا وليس دولاراً قوياً لدرجة تمنعنا من التعامل مع الدول الأخرى».

وجعل ترمب الاقتصاد جزءاً رئيسياً من برنامجه السياسي، وانتقد مراراً مجلس الاحتياطي ورئيسه جيروم باول، الذي عينه هو شخصياً في المنصب، بسبب رفع أسعار الفائدة.

وبعد أن رفع أسعار الفائدة أربع مرات العام الماضي، أشار البنك المركزي في الآونة الأخيرة إلى أنه سيتأنى قبل رفع آخر في إقرار بتنامي المخاوف بشأن الآفاق الاقتصادية وسط تقلبات في الأسواق المالية وتباطؤ النمو العالمي وحرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وقال ترمب مساء السبت: «لدينا رجل مهذب في مجلس الاحتياطي الاتحادي يحبذ التشديد الكمي. نريد دولارا قويا، ولكن لنتحلى بالمنطق... هل يمكن تصور إذا ما تركنا أسعار الفائدة كما هي... إذا لم نلجأ للتشديد الكمي، كان هذا سيقود لسعر أقل للدولار قليلاً». وغالباً ما تعزز العملة الضعيفة قدرة صادرات البلد على المنافسة.

وقال الرئيس الأميركي إن الاقتصاد على ما يرام، وإن الدولار قوي للغاية «رغم تصرفات البنك المركزي».

يشار إلى أن ترمب سبق أن نشر تغريدة في 24 ديسمبر (كانون الأول) قال فيها: «المشكلة الوحيدة لاقتصادنا هي مجلس الاحتياط (البنك المركزي)».

وأكد ترمب أن الولايات المتحدة لن تصبح مطلقاً دولة اشتراكية. مضيفاً أن الديمقراطيين «يحتضنون الاشتراكية حالياً»، مشيراً إلى «الاتفاق الأخضر الجديد» الذي تم إطلاقه مؤخراً. وقال إنه في إطار هذا الاتفاق، سيتم إلغاء الصناعات الأميركية للغاز الطبيعي والفحم وكذلك الصناعات النووية «بشكل كامل».

وعرض بعض أعضاء الحزب الديمقراطي «الاتفاق الأخضر الجديد» في 7 فبراير (شباط) قائلين إنه سيروج للاستثمارات في برامج الطاقة النظيفة في حين سيحول الاقتصاد الأميركي ليصبح أكثر عدلاً.

ويتصدر ترمب حرباً تجارية مع الصين، ليؤثر على حركة التجارة العالمية. وأول من أمس، طلب من الصين إلغاء جميع الرسوم الجمركية المفروضة على المنتجات الزراعية المستوردة من الولايات المتحدة على الفور نظرا لأن المباحثات التجارية تمضي على نحو جيد. وأجل ترمب خططاً لفرض رسوم جمركية نسبتها 25 في المائة على السلع الصينية يوم الجمعة.

وقال ترمب على «تويتر»: «طلبت من الصين إلغاء جميع الرسوم الجمركية المفروضة على منتجاتنا الزراعية على الفور (بما في ذلك لحوم الأبقار والخنزير، إلخ) استنادا إلى حقيقة أننا نمضي في مباحثات التجارة على نحو جيد»، مشيراً إلى أنه لم يرفع الرسوم الجمركية على السلع الصينية إلى 25 في المائة من عشرة في المائة في الأول من مارس (آذار) كما كان مقرراً من قبل. وأردف قائلاً: «هذا مهم جدا لمزارعينا العظماء، ولي».
أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة