الجبير: نأسف لاستمرار انقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن

الجبير: نأسف لاستمرار انقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن

أكد أن المجموعة العربية ثابتة على موقفها الداعم لإقامة دولة فلسطينية مستقلة
السبت - 25 جمادى الآخرة 1440 هـ - 02 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14704]
عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية في السعودية خلال الجلسة المكملة أمس (وام)

عبّر عادل الجبير، وزير الدولة للشؤون الخارجية في السعودية والمتحدث عن المجموعة العربية في الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، عن «الأسف لاستمرار انقلاب ميليشيات الحوثي الإرهابية على الشرعية في اليمن»، مجدداً الدعم «لمساعي الأمين العام للأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي في اليمن وما تمخض عنه اتفاق السويد الذي يعد خطوة مهمة في عودة الشرعية في اليمن».
وقال الجبير خلال الجلسة المكملة للجلسة الافتتاحية للمجلس الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي التي أدارها الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، إن المجموعة العربية ثابتة على موقفها الداعم لحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال: «الإرهاب والتطرف من أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره، حيث لم تسلم منطقتنا منه، وتدعو الدول العربية في هذا الإطار إلى تكثيف التعاون الدولي من أجل القضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه». وأضاف أن إيران تواصل نهجها في التدخل في شؤون الدول ودعم الإرهاب وتواصل احتلال الجزر الإماراتية الثلاث؛ طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، مشيراً إلى «أننا نؤكد بشكل مطلق سيادة دولة الإمارات على جزرها الثلاث». وأكد دعم الدول العربية لجهود منظمة التعاون الإسلامي في التصدي لما يعرف بالإسلاموفوبيا.
من جانبه، أعرب عبد الرزاق غي كامبوغو، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في الغابون المتحدث باسم المجموعة الأفريقية، عن التطلع للتعاون مع منظمة التعاون الإسلامي وتعزيز الشراكات مع الدول الأعضاء. وقال: «إننا حريصون على مواجهة التحديات التي تعوق التنمية في مجتمعاتنا»، مؤكداً أن أفريقيا تمتلك الأدوات الملائمة لمكافحة المتطرفين وهي الأدوات التي أثبتت فعاليتها على أرض الواقع.
من جهته، أكد صلاح الدين رباني، وزير الخارجية في أفغانستان المتحدث عن المجموعة الآسيوية، أن العالم الإسلامي ثري ويزخر بالموارد البشرية والمادية، مضيفاً: «إننا نعمل على دخول الثورة الصناعية الرابعة ومواكبة التطورات التكنولوجية في المنطقة».
إلى ذلك، أكد رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، أن اجتماع مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من شأنه أن يعزز وضع القضية الفلسطينية من خلال تقديم كثير من الدعم وتوجيه رسالة من دول العالم الإسلامي للمجتمع الدولي للتعامل بطريقة أكثر فاعلية مع القضية.
وقال المالكي بحسب ما نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام)، إن القضية الفلسطينية بحاجة إلى عمل دؤوب ومتواصل يحدث تغييراً على أرض الواقع من حيث القرارات الدولية والدعم المالي لتعزيز صمود المواطن الفلسطيني، مشيراً إلى ضرورة التحرر من الضغط المالي الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني. وأضاف أن القضية الفلسطينية بحاجة إلى كثير من الدعم والتعبير عنه في كل المنابر وبشتى الطرق في سبيل الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني ودعم مطالبه المحقة، وفي مقدمها بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وذلك مع ضرورة التزام المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة