«الحرس الثوري» يتهم باكستانياً بتفجير «الحافلة»

«الحرس الثوري» يتهم باكستانياً بتفجير «الحافلة»

طهران تزعم وجود 30 أجنبياً في خلية مرتبطة بالهجوم
الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن «الحرس الثوري» الإيراني أمس أن منفذ التفجير الانتحاري الذي قتل فيه 27 من أفراد «الحرس الثورة» قرب الحدود مع باكستان الأسبوع الماضي مواطن «باكستاني».
وقال قائد القوات البرية في «الحرس» الإيراني محمد باكبور إن قواته احتجزت أول من أمس مواطنا باكستانيا في الخلية التي دبرت الهجوم ضد الحرس الأربعاء الماضي، مشيرا إلى أن منفذ الهجوم يدعى حافظ محمد علي، كما أشار إلى وجود باكستاني آخر من دون أن يكشف عن مصيره.
واستهدف تفجير انتحاري بسيارة ملغومة حافلة تقل أفرادا من فيلق أصفهان لدى عودتهم من الحدود الباكستانية، وسقط في الهجوم 27 قتيلا و13 جريحا من بين العسكريين بحسب الإحصاءات الرسمية الإيرانية.
وتعليقا على الهجوم قال قائد القوات البرية الإيرانية: «إنهم لم يقدموا على خطوة خاصة، لقد كانت حركة عميا أدت إلى تفجير سيارة في طريق ترانزيت».
وكان باكبور يتحدث إلى الصحافيين على هامش تأبين قتلى الحرس في زاهدان بحضور كبار قادة تلك القوات وعلى رأسهم قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس».
ودأبت إيران على تحميل باكستان مسؤولية إيواء جماعات معارضة تنشط في إقليم بلوشستان جنوب شرقي البلاد وتقف وراء هجمات في منطقة الحدود، لكن هذه هي المرة الأولى فيما يبدو التي تقول فيها طهران إن مواطنين باكستانيين متورطون بصورة مباشرة في الهجوم.
ونقلت «رويترز» عن وكالة تابعة لـ«الحرس الثوري» أن باكبور قال إن ثلاثة إيرانيين من بلوشستان بجنوب شرقي إيران أعضاء في الخلية التي دبرت الهجوم وإن السلطات ألقت القبض على اثنين منهم.
وكان «الحرس الثوري» قد أعلن عن إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص أول من أمس لصلتهم بالهجوم.
وأعلنت جماعة جيش العدل التي تقول إنها تريد حقوقا أكثر ومستوى معيشة أفضل للأقلية السنية في بلوشستان مسؤوليتها عن الهجوم.
وتواجه إيران تهما من البلوش بأنها تمارس التمييز العرقي والطائفي في مناطقهم وهي نفس التهم التي توجهها القوميات الأخرى بإيران مثل العرب والأكراد والتركمان والترك الآذريين.
ونقلت وكالة «فارس» عن نائب قائد الحرس الثوري حسين سلامي أنه جدد في زاهدان أمس اتهامات لأطراف إقليمية بالوقوف وراء الهجوم.
وقال باكبور إنه تم تسليم حطام السيارة التي استخدمت في الهجوم على قوات «الحرس». وأضاف أن المخابرات وقوات الأمن نفذت عمليات الاعتقال بعد ملاحقة امرأة ومعرفة صاحب السيارة. وتابع أن المتشددين دبروا لهجمات متعددة. وقال: «هذه المجموعة أعدت الكثير من الذخائر والعتاد».
وقال ممثل المرشد الإيراني في «الحرس» الإيراني عبد الله حاجي صادقي أمس إن «الثأر من منفذي الهجوم سيتم بالوقت المناسب».
وفي توضيح طبيعة «الثأر» قال إن الحرس «سيقتل 10 إرهابيين مقابل كل قتيل من الحرس» وفق ما نقلت عنه وكالة «إيلنا» الإيرانية.
بدوره قال وزير الأمن الإيراني محمود علوي في زاهدان إن «الجهات المختصة في إيران ستوجه (رداً قاسيا) على المهاجمين»، وأضاف: «سنخطط لهذا الأمر جيداً، وهذا ما ينتظره الشعب». وفي أصفهان، زعم مستشار المرشد الإيراني في الشؤون العسكرية أن «الإرهابيين أخفقوا في إثارة اضطرابات بذكرى الثورة».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة