«سوريا الديمقراطية» تنتظر إجلاء كاملاً للمدنيين من جيب «داعش»

«سوريا الديمقراطية» تنتظر إجلاء كاملاً للمدنيين من جيب «داعش»

قيادي كردي يؤكد أنه لا خيار أمام التنظيم سوى الاستسلام
الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
«قوات سوريا الديمقراطية» على مشارف قرية الباغوز آخر جيوب «داعش» شرق الفرات أمس (أ.ف.ب)
حقل عمر (شرق سوريا) - لندن: «الشرق الأوسط»
تشهد خطوط الجبهة ضد تنظيم داعش في شرق سوريا هدوءاً لليوم الرابع على التوالي، مع تريث قوات سوريا الديمقراطية في شن هجومها الأخير قبل إخراج المدنيين المحاصرين، وتأكيدها أن لا خيار أمام المتطرفين إلا الاستسلام أو الموت، ذلك بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية السبت أن قواتها تتحرك «بحذر» في بلدة الباغوز حيث باتت تحاصر التنظيم في نصف كيلومتر مربع، لوجود مدنيين محتجزين «كدروع بشرية». وقالت إنه سيتم إعلان انتهاء مناطق التنظيم في غضون أيام.
وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء إنه ليس أمام مقاتلي التنظيم إلا «الاستسلام أو الموت قتلا في المعركة حصراً». وأضاف «نعمل على عزل المدنيين أو إجلائهم لاقتحام الحي»، لافتاً إلى أن «الأمر قد يكون اقترب».
وتقدّر قوات سوريا الديمقراطية وجود المئات من مقاتلي التنظيم والمدنيين المحاصرين معهم في الجيب الأخير، ما أدى إلى إبطاء تقدمها لحسم المعركة الأخيرة ضد التنظيم الذي أثار خلال سنوات الرعب بقوانينه المتشددة وأحكامه الوحشية واعتداءاته الدموية حول العالم.
وأبدت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشال باشليه في بيان الثلاثاء خشيتها على مصير «نحو مائتي عائلة بينهم العديد من النساء والأطفال» محاصرين في البقعة الضيقة المتبقية تحت سيطرة التنظيم.
وقالت «يبدو أن العديد منهم يُمنعون من الخروج» من جانب التنظيم. وتخوض قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن منذ سبتمبر (أيلول) هجوماً ضد آخر جيب للتنظيم. وتمكنت من طرده من القرى والبلدات التي كانت تحت سيطرته.
وتسببت العمليات العسكرية منذ ديسمبر (كانون الأول) بفرار نحو 40 ألف شخص من المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم. لكن حركة الخروج توقفت خلال الأيام القليلة الماضية، وفق ما يقول مسؤولون من قوات سوريا الديمقراطية، مشيرين إلى توقف المعارك بانتظار إيجاد حل للمدنيين العالقين.
ونفى مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية وجود مفاوضات مع التنظيم.
وخلال حفل تخريج مقاتلين جدد، قال الرئيس المشترك لمكتب شؤون الدفاع لشمال وشرق سوريا زيدان العاصي الاثنين «أيام قليلة وسنعلن النصر الكبير على أكبر تنظيم إرهابي حارب العالم ونشر الفوضى والقتل في كل مكان، بجهود وسواعد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية».
وكان القائد العام لحملة قوات سوريا الديمقراطية في شرق سوريا جيا فرات قال خلال مؤتمر صحافي في حقل العمر النفطي السبت «في وقت قصير جداً، لن يتجاوز أياماً، سنعلن رسمياً انتهاء وجود تنظيم داعش الإرهابي».
قرب خطوط الجبهة في الباغوز، يقول المقاتل مظلوم (26 عاماً): «معنوياتنا تصل إلى السماء».
ويخيم الهدوء على المشهد في خطوط الجبهة الأمامية في بلدة الباغوز، لكن الدمار يطغى على المنطقة، من أبنية مدمرة وفيلات تحولت إلى مقرات عسكرية وهياكل سيارات محترقة.
وشاهدت مراسلة الصحافة الفرنسية بعد ظهر الاثنين قرب خطوط الجبهة مقاتلين يتمركزون على أسطح أبنية من طبقات عدة ويراقبون الحركة في المنطقة المحاصرة.
وفي مقرّ لقوات سوريا الديمقراطية عند مدخل الباغوز، قال أحد المقاتلين ويدعى دينو (26 عاماً) الذي يشارك في المعارك ضد التنظيم منذ سنوات، «كانت البداية صعبة، لم نكن نعرف عدونا جيداً، أما اليوم فبتنا نعرفهم جيداً». وأضاف «كابوس مرّ علينا وخلّصنا الشعب منه».
وأعلن التنظيم في العام 2014 السيطرة على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور تقدر بمساحة بريطانيا، لكنه مني بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين. ولا يعني حسم المعركة في دير الزور انتهاء خطر التنظيم، في ظل قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق المحررة وانتشاره في البادية السورية المترامية الأطراف.
وطالبت الإدارة الذاتية الكردية الاثنين الدول الأوروبية بعدم التخلي عنها، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب في وقت سابق قراره بسحب كافة قواته من سوريا، على خلفية انتهاء المعركة ضد المتطرفين.
وتعاطى عدد من المسؤولين الأوروبيين بفتور مع دعوة ترمب الأخيرة لهم قبل يومين لاستعادة قرابة 800 جهادي أجنبي معتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية ومحاكمتهم في بلدانهم.
واعتقلت قوات سوريا الديمقراطية خلال المعارك التي خاضتها ضد التنظيم المتطرف، المئات من المقاتلين الأجانب من جنسيات عدة أبرزها البريطانية والفرنسية والألمانية.
وانتقدت دول أوروبية عدة مطلب ترمب. وحضرت هذه المسألة على طاولة اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل الاثنين. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في ختام الاجتماع: «لن يكون هناك قرار على مستوى الاتحاد الأوروبي. فالمسألة من اختصاص كل حكومة».
وتبدي عائلات المتطرفين وجهات حقوقية قلقها من احتمال نقل مقاتلي تنظيم داعش من سوريا إلى العراق المجاور الذي حكم على مئات الأشخاص بالإعدام أو السجن المؤبد لانضمامهم إلى التنظيم المتطرف.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة