نوافذ ذكية لتنقية الهواء من الجسيمات الخطيرة

نوافذ ذكية لتنقية الهواء من الجسيمات الخطيرة

الثلاثاء - 13 جمادى الآخرة 1440 هـ - 19 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14693]
القاهرة: حازم بدر
نجح فريق بحثي صيني في إنتاج نوافذ ذكية تجمع بين القدرة على ضبط شدة الضوء في المبنى لتحقيق ما يسمى بـ«الراحة الحرارية»، وتنقية الهواء من الجسيمات العالقة التي تعد أحد أهم أسباب التلوث.
وسبق أن نجحت فرق بحثية صينية في إنتاج نوافذ تضبط شدة الضوء، ولكن الفريق الذي يقوده د. يو شوهونغ من جامعة العلوم والتكنولوجيا في الصين، تجاوز ذلك إلى ما هو أعمق بإنتاج نوافذ تقوم إلى جانب هذه الوظيفة بفلترة الهواء من جسيمات PM2.5.
ووفق تقرير نشره موقع الجامعة أمس، فإن الفريق البحثي الذي ينشر دراسة حول هذا المنتج في دورية «I Science» يوم 22 فبراير (شباط) الجاري، استخدم أقطاباً مصنوعة من بوليمر «النايلون» الذي أظهر كفاءة في امتصاص جسيمات PM2.5.
وتضر الجسيمات المتنفسة (PM) المنتشرة في الهواء بشكل عام الجهاز التنفسي، ولكن جسيمات (PM2.5) هي الأخطر، لأن صغر حجمها يساعدها على الدخول إلى الأماكن الأكثر حساسية في الرئة لتسبب أضراراً كبيرة بالجهاز التنفسي وتضر بالرئتين والقلب وجهاز الدم.
ويقول د. شوهونغ في التقرير الذي نشرته الجامعة، أن أقطاب النايلون حققت كفاءة في فلترة الجسيمات بنسبة بلغت 99.65 في المائة، وحققت ثباتاً في هذا المعدل بعد 100 دورة من عملية التنقية.
ورغم هذه المزايا التي تحققها النوافذ الذكية، فإن أسعارها ليست كبيرة، كما أنه يمكن غسلها دون أن يؤثر ذلك على كفاءتها، ولها خصائص ميكانيكية عالية، كما يؤكد د. شوهونغ.
ويضيف: «مع ثنيها أكثر من 10 آلاف مرة لم تتأثر خواصها الميكانيكية، ويستغرق الأمر فقط نحو 15 دولاراً و20 دقيقة لتصنيع 7.5 متر مربع من هذه النوافذ الشفافة المرنة».
الصين Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة