رحلة «ترام الإسكندرية»... من الخيول إلى العربات المكيفة

رحلة «ترام الإسكندرية»... من الخيول إلى العربات المكيفة

أول وسيلة نقل جماعي في أفريقيا
الاثنين - 28 جمادى الأولى 1440 هـ - 04 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14678]
وحدة جديدة لترام الإسكندرية

على قضبان ترام الإسكندرية، يمكن لزائر المدينة الساحلية المصرية، متابعة حركة تطور عجلة الحضارة والتاريخ. فالترام السكندري الذي يعد أول وسيلة نقل جماعي في مصر وأفريقيا، شهد مراحل عدة، تطور فيها على مدار 159 عاماً، كان أحدثها خلال الشهر الجاري، بعد وصول عربات الترام المكيفة للمرة الأولى إلى ميناء الإسكندرية.
ويكون الترام في معظم الأحيان مكدساً بالركاب، باعتباره أرخص وسائل النقل الجماعي بالإسكندرية، إذ تتراوح تذكرته ما بين نصف جنيه إلى 5 جنيهات للعربات السياحية، (الدولار الأميركي يعادل 17.6 جنيه مصري)، لذا فإن عربات الترام ذات اللون الأزرق، تعد أرخص وسائل النزهة التي يمكن التنقل بها في المدينة من «محطة الرمل» غرباً، وحتى محطة «فيكتوريا» شرقاً.
كما يمكن لزائر الإسكندرية، التنقل بواسطة الترام ذي اللون الأصفر المميز، في قلب حي الجمرك العتيق، ومنطقة بحري، غرب الإسكندرية.
من جهته، قال اللواء خالد عليوة، رئيس «هيئة ركاب الإسكندرية» لـ«الشرق الأوسط»: «إن الهيئة تسلمت 15 وحدة ترام جديدة من أوكرانيا، بتكلفة 17.5 مليون دولار، ليتم تشغيلها خلال الأسابيع المقبلة».
وأضاف: «إن الترام الحديث سوف يتكون من عربتين فقط، بدلاً من ثلاث، وقد تصل سعر تذكرته إلى 5 جنيهات». وأوضح أنه «سوف يتم تشغيل الوحدة الجديدة بخط (ترام المدينة) بمنطقة (الإسكندرية القديمة)، والتي تضم (محطة مصر) و(الأنفوشي)».
وبحسب الباحث التاريخي الدكتور إسلام عاصم، رئيس جمعية التراث بالإسكندرية، فإن «جذور مشروع الترام تعود إلى عام 1860 الميلادي، عندما استطاع السير إدوارد فيرمان، التاجر الإنجليزي، استصدار امتياز من الحكومة المصرية لإنشاء خط سكة حديدية، يصل بين وسط الإسكندرية وضاحية الرمل، إلا أنه بعد عامين تنازل عن الامتياز لشركة مساهمة مقابل نسبة من الأرباح».
وانطلقت عربات الترام للمرة الأولى في الإسكندرية، والخيول تجرها عام 1863، قبل استخدام القوة البخارية لاحقاً في العام نفسه، بينما افتتح الخديوي عباس حلمي الثاني الخط الكهربائي عام 1904، من ميدان المنشية وحتى المكس؛ حيث كان يوجد قصر القباري قديماً.
وأضح الدكتور عاصم لـ«الشرق الأوسط»، أن «إنشاء الترام كان هدفه تجارياً، لربط أنحاء الإسكندرية صاحبة الميناء التجاري والجاليات الأجنبية المتعددة».
وتختلف عربات الترام القديمة اختلافاً جذرياً عن العربات الحديثة، التي سوف تكون للمرة الأولى مكيفة وسريعة ومريحة وصديقة للبيئة، ومجهزة بخدمة «WIFI» الإنترنت اللاسلكي، بالتعاقد مع إحدى شركات المحمول، بحسب بيان الهيئة العامة لنقل الركاب بالإسكندرية.
وأوضح اللواء عليوة أن «الترام الحديث مزود ببطاريات داخلية، ليمكنه السير من دون تيار كهربائي لمسافة 1.5 كيلومتر في حالات انقطاع الكهرباء. وتعمل العربة بنظام الطاقة المستعادة الذي يشمل الاستفادة من طاقته الحركية».
وتابع: «العربات مزودة بلوحة بيانات إلكترونية، وإذاعة داخلية وخارجية للتواصل مع الركاب. كما تم تحسين نظم الأمان بعد تزويد العربات بنظام إنذار للحريق، وتطوير نظم تتبع الأعطال والفرامل، ونظم غلق وفتح الأبواب». ولفت إلى أن «الترام الجديد صديق للبيئة، إذ يقل مستوى الضوضاء المنبعث من سريانه على القضبان؛ لأن عجلاته مزودة بكاوتش مرن يمتص صوت الاحتكاكات مع القضبان».


السعودية

اختيارات المحرر

فيديو