شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان لقمة خامسة تدعم الحوار والتسامح

شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان لقمة خامسة تدعم الحوار والتسامح

ضمن فعاليات مؤتمر «لقاء الأخوة الإنسانية» العالمي في أبوظبي
الأحد - 28 جمادى الأولى 1440 هـ - 03 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14677]
لقاءات سابقة جمعت بين الطيب وبابا الفاتيكان (من مشيخة الأزهر)
القاهرة: وليد عبد الرحمن
قالت مشيخة الأزهر، أمس، إن «الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، سوف يعقد قمة دينية مع بابا الفاتيكان فرنسيس بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، وهو اللقاء الخامس الذي يجمع بين الرمزين الدينيين الأكبرين في العالمين الإسلامي والمسيحي».

وكان الطيب وفرنسيس نجحا في نسج علاقة أخوية عميقة بينهما، قائمة على التلاقي الفكري، والإيمان العميق بالقيم الإنسانية المستمدة من تعاليم الأديان، والسعي بدأب من أجل تشييد جسور الحوار والتعايش بين البشر على اختلاف أديانهم وثقافاتهم، إضافة لتمتع كليهما بمسحة شخصية تميل للزهد والبساطة والتعاطف العميق مع الفقراء والمحرومين. وقال مصدر في الأزهر لـ«الشرق الأوسط» إن «اللقاء يقوي أطر الحوار الحضاري بين الشرق والغرب لترسيخ قيم السلام ونشر ثقافة التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب والدول، وحماية الإنسان من العنف والتطرف».

وأكدت المشيخة في بيان لها أمس، أن العلاقة بين الأزهر والفاتيكان شهدت في السنوات الأخيرة نقلة غير مسبوقة، بدأها الطيب في مارس (آذار) 2013 عندما بادر بتهنئة البابا فرنسيس بتقلد رئاسة الكنيسة الكاثوليكية... ونجحت المبادرات المتبادلة في إنهاء فترة من الجمود والتوتر في علاقة الأزهر والفاتيكان، ليتم الإعلان رسمياً في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014 عن استئناف الحوار بين الجانبين، وإعادة تفعيل لجنة الحوار المشترك، والبناء على القواسم المشتركة التي تنطلق منها الديانتان الإسلامية والمسيحية، لتعزيز التعايش المشترك والاندماج الإيجابي للشعوب، وتوحيد الجهود لمواجهة الأفكار المتطرفة من أجل العيش في عالم مليء بالمحبة والتسامح والأخوة والسلام.

وأوضحت المشيخة أن اللقاء الأول عقد بين الطيب وفرنسيس في الفاتيكان مايو (أيار) 2016... أما اللقاء الثاني ففي القاهرة أبريل (نيسان) 2017، واستقبله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية الرئاسي، حيث جرت للضيف الكبير مراسم استقبال رسمية. وكانت هي المرة الأولى التي يزور فيها البابا مصر بعد انقطاع للعلاقة دام 7 سنوات. وقال بابا الفاتيكان خلال الجلسة الختامية لمؤتمر «الأزهر العالمي للسلام» حينها: «لنكرر معاً من هذه الأرض أرض اللقاء بين السماء والأرض وأرض العهود بين البشر والمؤمنين... لنكرر (لا) قوية وواضحة لأي شكل من أشكال العنف، وللثأر والكراهية المرتكبين باسم الدين أو باسم الله».

أما اللقاء الثالث فكان في نوفمبر عام 2017 حينما استقبل فرنسيس، الطيب بالمقر البابوي بمدينة روما الإيطالية، وأكد الأزهر والفاتيكان مواصلة نشر ثقافة التعايش بين شعوب العالم المختلفة، ونشر السلام والتسامح وقيم العدل والمساواة... وعقد اللقاء الرابع بين شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بالفاتيكان، وأكد فرنسيس أن «الفاتيكان يتطلع لمزيد من التعاون والعمل المشترك مع الأزهر، فالعالم في حاجة لجهود من يشيدون جسور التواصل والحوار، وليس لمن يبنون جدران العزلة والإقصاء».

وأكدت مشيخة الأزهر أمس، أن «زيارة الدكتور الطيب العاصمة الإماراتية تلبية لدعوة رسمية تلقاها من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سلمها إليه الشيخ عبد الله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، خلال لقائه مع الدكتور الطيب بمقر مشيخة الأزهر في ديسمبر (كانون الأول) الماضي».

ولمح المصدر في الأزهر إلى أن «لقاء الطيب وفرنسيس سوف يؤكد نبذ الكراهية والعنف، للوقوف في وجه الإرهاب والجماعات التي تدعو لنشر العنف والقتل، واتخاذ ما يلزم من أساليب ووسائل لدحره والقضاء عليه، فضلاً عن تضافر الجهود حتى يسود السلام العالم».

في غضون ذلك، أكدت المشيخة أن «الدكتور الطيب سوف يشارك في مؤتمر (لقاء الأخوة الإنسانية) العالمي، الذي يعقد في أبوظبي اليوم (الأحد) وغداً (الاثنين)، بمشاركة نخبة من كبار القيادات الدينية والفكرية في العالم، بما يعكس الدور المحوري للإمارات في دعم قيم التسامح والحوار والسلام، حيث يعيش على أرضها عشرات الجنسيات من مختلف الأعراق والأديان، في إطار من الالتزام بقيم المواطنة والعيش المشترك».
الفاتيكان مصر أخبار مصر إسلاميات الفاتيكان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة