«عاصفة» بلاغات كاذبة بتفخيخ مبانٍ تجتاح المدن الروسية

«عاصفة» بلاغات كاذبة بتفخيخ مبانٍ تجتاح المدن الروسية

موجة جديدة من «الإرهاب الهاتفي»
الجمعة - 26 جمادى الأولى 1440 هـ - 01 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14675]
إجلاء مواطنين من منشأة حكومية بعد تلقيها بلاغ تفخيخ (الشرق الأوسط)
موسكو: طه عبد الواحد
تتعرض عشرات المدن الروسية منذ عدة أيام لموجة جديدة من «الإرهاب الهاتفي»، وترد على نحو متواصل عشرات التقارير من مختلف مدن شمال وشرق وغرب وجنوب ووسط البلاد، عن اتصالات هاتفية، ورسائل عبر الإنترنت تلقتها جهات أمنية ومؤسسات حكومية وعامة، تحمل تحذيرات بتفخيخ ووجود مواد متفجرة في عشرات المنشآت الحكومية والعامة في تلك المدن.
وبلغت الموجة الجديدة ذروتها يوم أمس، لدرجة أنها بدت مثل «عاصفة عاتية» مقارنة بأكثر من موجة اتصالات شبيهة، اجتاحت روسيا أكثر من مرة، منذ خريف عام 2017. وكان لافتاً في هذه الموجة استهدافها بصورة رئيسية أعدادا كبيرة من المدارس والمشافي في مختلف المدن، إلى جانب دوائر حكومية ومراكز تجارية وفنادق ومسارح وغيرها من منشآت، اضطر الأمن لإخلاء معظمها، وتفتيشها. وقال مصدر أمني إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الاتصالات الكاذبة مصدرها أوكرانيا.
وقال مصدر أمني لوكالة «تاس» إن «نحو 25 منشأة في موسكو وريفها تلقت رسائل تهدد بوقوع تفجيرات. وتلك المنشأت بشكل رئيسي مراكز تجارية، ودور سينما»، وأكد أن «رجال البوليس مع فرق كلاب خاصة تقوم بتفتيش تلك المنشآت»، لافتاً إلى تهديدات مشابهة وصلت إلى عدد كبير من المنشآت في مدن قريبة من موسكو مثل ياروسلافل وكوستروما، وأضاف: «وفق المعلومات الأولية كل الاتصالات مصدرها الأراضي الأوكرانية». وحتى ساعات صباح أمس قام الأمن بإجلاء أكثر من ألفي مواطن من مراكز تجارية ودور سينما، وكذلك من جامعة موسكو للتقنيات، التي تلقت هي أيضاً تهديدات بوجود متفجرات في مبناها. وفي عدد من المدن التابعة لمحافظة موسكو قام الأمن بتفتيش 14 مركزاً تجارياً، تلقت كلها بلاغات «كاذبة» بوجود مواد متفجرة. كما وردت بلاغات لعدد كبير من المؤسسات في بطرسبورغ، بينها 30 مدرسة، قام الأمن بإجلاء الطلاب منها، وتفتيشها بدقة. الأمر ذاته في تتارستان، وفق ما أكدت ليلى غاليموفا المتحدثة الرسمية باسم الرئاسة التتارية، وقالت إن الأمن اضطر لإخلاء عدد من المدارس بعد تلقي بلاغات تحذر بوجود مواد متفجرة.
وفي يكاتيرنبورغ تم إجلاء الطلاب من 6 مدارس للسبب ذاته. أما مقاطعة روستوف فقد أكد الأمن أن موجة الاتصالات والرسائل الإلكترونية «الكاذبة» استمرت أمس لليوم الثاني على التوالي، وشملت 39 مدرسة، تم إجلاء جميع الطلاب والعاملين فيها. وتكرر الأمر في مقاطعات وأقاليم ومدن روسية أخرى، منها إقليم بيرم، وإقليم سخالين أقصى شرق روسيا، ومقاطعة كراسنويارسك في سيبيريا، ومدينة فورونوج وسط البلاد، التي وصل بلاغ تحذيري إلى مقر عمدتها عبر تطبيق «واتساب». وفي مدينة أوفا وردت إلى 10 مدارس وبعض المشافي فيها بلاغات تفخيخ، مما اضطر الأمن لإجلاء الطلاب والمرضى إلى حين التأكد من سلامة تلك المنشآت. وتكرر المشهد ذاته عملياً في معظم المدن الروسية.
وحسب وكالة «تاس» فإن موجة الاتصالات الحالية بدأت منذ نهاية الأسبوع الماضي. وقالت «ريا نوفوستي» إن 14 مقاطعة تابعة للدائرة الفيدرالية المركزية تلقت مثل تلك البلاغات يوم الاثنين 28 يناير (كانون الثاني) الماضي. ولم تصدر بعد معطيات رسمية حول إجمالي عدد البلاغات.
وكانت المدن الروسية تعرضت لأول موجة من هذا النوع في خريف عام 2017. وبدأت حينها في 11 سبتمبر (أيلول) وخلال عدة أيام اجتاحت 75 من أصل 85 إقليماً روسياً، وفق البيانات الرسمية. حينها تلقت موسكو وحدها بلاغات بتفخيخ 700 منشأة. وقام الأمن بإجلاء نحو مليوني مواطن من أكثر من ألف منشأة، بينها محطات قطارات كبرى، ومراكز تجارية، ومبانٍ حكومية، ودور سينما ومسارح وفنادق، وغيرها من منشآت.
ومع أن كل تلك البلاغات كانت كاذبة، ولم يعثر الأمن على مواد متفجرة في أي من المنشآت، إلا أن هذه الظاهرة التي باتت معروفة باسم «الإرهاب الهاتفي» تسببت عام 2017 بخسائر بلغت 150 مليون روبل روسي وفق تقديرات رسمية.
Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة