«الآسيوي» يبت في شكوى إماراتية ضد أهلية لاعبين قطريين

«الآسيوي» يبت في شكوى إماراتية ضد أهلية لاعبين قطريين

ملف الاحتجاج تضمّن مستندات تفيد بوجود تزوير في عملية التجنيس
الجمعة - 25 جمادى الأولى 1440 هـ - 01 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14675]
المعز في اشتراك عنيف مع الإماراتي خميس إسماعيل خلال مواجهة المنتخبين (أ.ف.ب)
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
تقدّمت الإمارات باحتجاج رسمي لدى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على أهلية لاعبَين قطريين خلال مشاركتهما في كأس آسيا 2019، التي تختتم اليوم في مباراة نهائية بين اليابان وقطر في أبوظبي.
وذكر متحدث باسم الاتحاد القاري: «تلقى الاتحاد الآسيوي اعتراضاً من الإمارات العربية المتحدة فيما يخص أهلية لاعبين قطريين (اثنين). وستتمّ مراجعة هذا الأمر مع لوائح الاتحاد الآسيوي».
وتعترض الإمارات على أهلية المهاجم المعز علي (22 عاماً)، المولود في السودان ومتصدر ترتيب هدافي البطولة (8) والمدافع بسام الراوي (21 عاماً) المولود في العراق، بحسب تقارير إعلامية.
وبحسب قانون الانضباط والأخلاقيات في الاتحاد الآسيوي فإن عقوبة إشراك أي لاعب غير مؤهل هي تخسير المباراة وفرض غرامة.
وعن العقوبات المحتملة بحال ثبوت عدم أهلية اللاعبين، أشار الاتحاد الآسيوي إلى أن «أيّ أمر آخر سيكون بمثابة التكهنات، وهذا كل ما سنعلق عليه في هذه المرحلة».
وأعدّ اتحاد الكرة الإماراتي ملفاً يتضمن مستندات ثبوتية رسمية، تثبت التزوير القطري في تجنيس لاعبين على الأقل، وتحديداً العراقي بسام الراوي والسوداني المعز علي، وهو ما يشكك في نزاهة الاتحاد القطري، الذي اعتمد تجنيس عدد هائل من اللاعبين خلال السنوات الماضية، لا سيما اللاعبين الأقل من 23 عاماً، للتحايل على المادة 7 من قانون (فيفا) المرتبط بالتجنيس».
ورفض الإسباني فيليكس سانشيز المدير الفني للمنتخب القطري لكرة القدم الردّ على الأنباء التي تفيد بقيام الإمارات بالتقدم بشكوى للاتحاد الآسيوي للعبة لقيام المنتخب القطري بالدفع بلاعبين ليس لديهما الأهلية للعب في البطولة، بما في ذلك الدفع بأحدهما في مباراة الدور قبل النهائي التي أقيمت يوم الثلاثاء وفاز بها المنتخب القطري 4/ صفر.
وقال سانشيز للصحافيين قبل مواجهة المنتخب الياباني: «لستُ مهتماً على الإطلاق... لا يوجد لديّ أي مخاوف بشأن هذا».
وأضاف: «نبقى هنا يوماً إضافياً فقط، غداً نلعب مباراة واحدة ونركز فيها فقط. أي شيء آخر ليس متعلقاً بكرة القدم لا نشغل به بالنا في هذه اللحظة».
وتغلب المنتخب القطري على نظيره الإماراتي 4/ صفر، يوم الثلاثاء الماضي، في الدور قبل النهائي، ولكن الإمارات ادعت أن المدافع بسام الراوي المولود في العراق، والمهاجم المعرز علي، المولود في السودان، وهداف البطولة برصيد ثمانية أهداف، ليس لديهما أهلية اللعب. ولم يشارك الراوي في المباراة بسبب الإيقاف، ولكن علي شارك فيها وسجّل.
ونقلت صحيفة «ذا ناشيونال» الإماراتية، الناطقة باللغة الإنجليزية، عن صحيفة «الاتحاد» أنه تم التقدم بشكوى عقب نهاية المباراة التي أُقِيمت، يوم الثلاثاء.
ويزعم أن الراوي (21 عاماً) وعلي (22 عاماً) لم يتمكنا من الإيفاء بمتطلبات الإقامة ليحصلا على الأهلية. وادعت قطر أن لديهما أقارب ولدوا في البلاد وهو ما يتيح لهما اللعب للمنتخب القطري، فيما ذكر الاتحاد الآسيوي أنه يدرس الشكوى.
من جهة ثانية، يعقد مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي لكرة القدم اجتماعاً خلال الأيام القليلة المقبلة من أجل دراسة مستقبل المشاركات الدولية المقبلة للمنتخبين الأول والأولمبي. وتبدو هناك رغبة للاستعانة بالتجربتين اليابانية والأسترالية من حيث الاعتماد على جهاز فني موحَّد يقود المنتخبين الأول والأولمبي.
وكانت لجنة المنتخبات، برئاسة عبد الله الجنيبي، حددت ملامح المرحلة المقبلة حيث ستهتم بالبحث عن مدير فني، وتحديد متطلبات المنتخبين الأول والأولمبي في جهاز فني موسع يتولى قيادة المنتخب الأول، ويُشرِف على المنتخب الأولمبي الذي سيكون بمثابة المنبع لضخ دماء جديدة في المنتخب الأول.
ويبدو أن كل الخيارات ستكون مفتوحة فيما يتعلق باختيار خليفة الإيطالي ألبرتو زاكيروني، ولن يكون من بينها المدرسة الإيطالية، وسيتم دراسة ملفات المدربين المرشحين خلال الأشهر القليلة المقبلة.
الامارات العربية المتحدة كأس آسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة