«بلاك ميرور»... فيلم تفاعلي يسمح لك باختيار مجريات المغامرة

«بلاك ميرور»... فيلم تفاعلي يسمح لك باختيار مجريات المغامرة

يقدم نوعاً جديداً من الترفيه ويزيد متعة معاودة مشاهدة العروض مع حماية من قرصنة الأفلام
الثلاثاء - 22 جمادى الأولى 1440 هـ - 29 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14672]
جدة: خلدون غسان سعيد
إن مللت من الخيارات غير المنطقية لشخصيات الأفلام أو تلك التي لا تعجبك وتؤدي إلى نهاية غير مثيرة، فتستطيع تغيير ذلك في فيلم «بلاك ميرور: باندرسناتش» Black Mirror: Bandersnatch الخاص بـ«نتفليكس»، والذي يعتبر فيلما تفاعليا يمكن التحكم بمجرياته من خلال خيارات تظهر على الشاشة وتؤدي إلى تغيير في مجريات القصة. ولا يُعتبر هذا الفيلم محاولة للفت الانتباه لمشاهدته، بل يمهّد الطريق أمام سبل جديدة مقبلة حتما للاستمتاع بعرض الفيديو وترسيخ منصات البث عبر الإنترنت كوسيلة مبتكرة لتقديم محتوى لا يستطيع تلفزيون بث الأقمار الصناعية تقديمه، ووسط جديد لا يمكن قرصنته.



قصة الفيلم

تدور قصة الفيلم حول شاب يرغب في برمجة لعبة إلكترونية في فترة ثمانينات القرن الماضي، ويصل إلى شركة إنتاج وتوزيع مشهورة تتبنى مشروعه، ليصطدم بحاجز الابتكار وبعض المتاعب التقنية خلال تطوير اللعبة. ويتعرف اللاعب على أحد أشهر مبرمجي الشركة الذي يخبره بوجود قوى خفية تدير العالم، ليبدأ المبرمج بالشعور بها من خلال القرارات التي يتخذها المستخدم بالنيابة عنه. ولن نذكر المزيد من تفاصيل القصة ونتركها لكم لتختاروا المسار المناسب لكم.



آلية الاختيار

لدى البدء بمشاهدة الفيلم، سيظهر أمام المستخدم عرص قصير يخبره بكيفية اختيار المسار إن كان جهازه متوافقا مع هذه التقنية. ولدى المستخدم 10 ثوان للاختيار وإلا سيختار الفيلم المسار القياسي. وتبلغ مدة الفيلم ساعة ونصف الساعة، ولكن يمكن الوصول إلى أولى نهاياته في نحو 40 دقيقة فقط، مع وجود أكثر من ساعتين وربع إضافيتين من المحتوى وفقا لخيارات اللاعب تنقسم إلى 250 مشهدا. ويقدم الفيلم 5 نهايات فريدة من نوعها و7 نهايات متقاربة نوعا ما، والكثير من المسارات المختلفة التي توصل المستخدم إلى واحدة من هذه النهايات. وفي حال اختار المستخدم مسارا تسبب بوفاة الشخصية الرئيسية أو أدى إلى فشلها في تحقيق هدفها، فسيعرض الفيلم موجزا للمجريات من البداية ويضع المستخدم في نقطة الخيار السابق الذي أدى لذلك، ليتسنى له المضي في مسار جديد.

ولدى مشاهدة «الشرق الأوسط» للفيلم، كان من اللافت سرعة عرض المشاهد بعد الاختيار، دون وجود أي انقطاع في البث أو توقف عرض الفيلم. ويعود الفضل في ذلك إلى آلية تحميل المشاهد التالية وحفظها على جهاز المستخدم قبل الوصول إليها، ومن ثم عرض المشهد المرادف لاختيار المستخدم. ويتم تحميل المشاهد قبل بدء عملية الاختيار، حيث يعرض الفيلم الخيارات بطريقة ذكية تعرض نصوص الخيارات على الشاشة أثناء مشاهدة مجريات الأحداث، وهي خيارات ستؤثر على مجريات المشهد بعد 10 ثوان، وليس فورا، ليتمكن الجهاز من تحميل هذه المشاهد. ويمكن اختيار المسار المرغوب من خلال أداة التحكم عن بُعد على التلفزيونات الذكية، أو من خلال الفأرة على الكومبيوتر الشخصي. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر يعني أنه لا يمكن مشاهدة الفيلم على بعض الأجهزة التي لا تدعم هذه التقنية، مثل Chromecast وApple TV. كما يدعم الفيلم عرض الخيارات بلغات مختلفة، من بينها اللغة العربية.

ويعرض الفيلم الخيارات بطريقة بسيطة في البداية لا تؤثر على المجريات، وذلك ليتعلم اللاعب آلية الاختيار، مثل اختيار نوع رقائق الذرة وقت الإفطار، ليشاهد إعلانا مرتبطا بخياره على التلفزيون في عالم الفيلم، للدلالة على أن خيارات المستخدم ستؤثر على المجريات. وتتطور الخيارات مع مرور أحداث الفيلم لتصل إلى مراحل مفصلة في المجريات وتغيرها بشكل جذري. وسيكتشف المستخدم لاحقا أن قصة الفيلم لا تتمحور حول تطوير الشخصية للعبة الإلكترونية، بل حول الإرادة وتأثير القرارات على الغير.



ترفيه تفاعلي

ولا يُعتبر هذا الفيلم الأول من نوعه في التفاعل مع المستخدم، حيث أطلقت الشركة حلقة خاصة من مسلسل Stretch Armstrong and the Flex Fighters الكارتوني خلال العام الماضي الذي يستهدف الصغار، يمكن من خلالها اختيار مجريات الأحداث، بالإضافة إلى طرح مسلسلي Puss in Book وBuddy Thunderstruck بآلية مشابهة. ولكن فيلم «بلاك ميرور: باندرسناتش» جعل هذه الفكرة تنتشر بسبب شهرة مسلسل «بلاك ميرور» الذي بُني الفيلم عليه، وبسبب التمثيل المتقن للطاقم.

ويمزج الفيلم بين الألعاب التفاعلية المبنية على ممثلين حقيقين وبين الأفلام، ليحصل المستخدم على الترفيه التفاعلي. وتعود الألعاب التفاعلية المبنية على الممثلين والتصوير الحقيقي إلى تسعينات القرن الماضي لدى بدء انتشار الأقراص الليزرية في أجهزة الألعاب والكومبيوترات الشخصية، مثل Mad Dog McCree وWho Shot Johnny Rock? وNight Trap بسبب وجود سعة تخزينية إضافية تسمح بحفظ مشاهد متعددة تتغير وفقا لخيارات اللاعب. وسيشاهد اللاعب عروضا مسجلة لمجريات اللعبة التي تم تصويرها في بيئة حقيقية وممثلين حقيقيين، ويختار مسارات تؤثر على مجريات اللعب.

ولكن هذا النوع من الترفيه كان محصورا على اللاعبين وعلى أجهزة الألعاب، بينما يوسع هذا الفيلم القاعدة الجماهيرية لتشمل محبي الأفلام ومن خلال أي تلفزيون أو شاشة كومبيوتر.



فوائد كثيرة

ونظرا لطبيعة مكونات هذا النوع من الترفيه، فإنه من المستحيل حاليا قرصنة الفيلم بجميع مساراته، ولكن تم قرصنة الفيلم بمسار محدد ونشره عبر الإنترنت، ولا يُتوقع أن يقوم القراصنة بسرقة جميع مشاهد الفيلم وتطوير برنامج لعرض الفيلم يأخذ بعين الاعتبار اختيارات المستخدم وينقله إلى المسار المحدد، ذلك أن هذه العملية مضنية، وقد تغير «نتفليكس» آلية الاختيار وتعيد القراصنة إلى نقطة الصفر، ناهيك عن الحاجة لتحميل مشغل خاص على جهاز المستخدم وتحميل ملف ضخم للفيلم يحتوي على جميع المشاهد لجميع المسارات.

ويسهم هذا النوع من العروض بترسيخ مكانة الشركة في قطاع الترفيه وتقديم محتوى مبتكر يسمح للمستخدمين بالاستمتاع أكثر لدى معاودة مشاهدة الفيلم وتجربة قصص مختلفة في كل مرة، وهي ميزة غير موجودة في عروض البث التقليدية عبر الأقمار الصناعية. وسيكون ممتعا اختيار هوية المجرم في فيلم بوليسي (سواء كان الاختيار صحيحا أم لا)، أو مع أي مجموعة من الأصدقاء سيذهب المستخدم في فيلم رعب، أو الكوكب الذي يجب السفر إليه في فيلم خيال علمي، وغيرها من الخيارات الممتعة لمشاهدة المحتوى والتفاعل معه.
Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة