مصمم الأزياء العالمي إيلي صعب: عدت إلى بداياتي

مصمم الأزياء العالمي إيلي صعب: عدت إلى بداياتي

«الشرق الأوسط» في ورشته عشية عرضه الباريسي اليوم
الأربعاء - 16 جمادى الأولى 1440 هـ - 23 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14666]
صعب يعمل على الفستان المفضل في المجموعة (الشرق الأوسط)
باريس: جميلة حلفيشي
عشية عرضه مجموعته في أسبوع الـ«هوت كوتير» ظُهر اليوم في باريس، وجّه المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب دعوة إلى «الشرق الأوسط» لزيارته في ورشته.

كان العمل في الطابق الثاني من مبناه الواقع على ناصية الشانزليزيه قائماً على قدم وساق. طابور من العارضات في عمر الزهور ينتظرن دورهن كي يختار لهن فريق من الخبراء، تحت إشراف المصمم، ما سيلبسنه في اليوم الموعود. ورغم عقارب الساعة التي تجاوزت العاشرة مساءً، فإن حركة دائبة كانت تعمّ المكان. أينما وجّهت النظر ترَ قطعة حالمة تتراقص على الترتر بسخاء طبع أسلوب إيلي صعب وجعله واحداً من أهم المصممين المعاصرين.

كان هناك الكثير من التطريز والأقمشة الشفافة والقصات الأنثوية التي حاول صعب في السنوات الأخيرة التخفيف منها. لكن كان واضحاً أنه طبّق هذه المرة مقولة «من فات قديمه تاه». يؤكد صعب أن هذه العودة إلى الماضي ليست إلى البدايات الأولى، بل إلى بداية انطلاقته العالمية قبل 20 عاماً. ويوضح: «نعم عُدت إلى بداياتي. ليس من باب الحنين، فأنا لم أستنسخها، بل طوّرتها من حيث القصات والأقمشة وباقي التفاصيل. يمكنني القول إن بصمات إيلي هي التي عادت وليست الخطوط والتقنيات، فهذه تطورت وتغيرت».

عودة صعب إلى الجذور تعني شيئاً مهماً، وهو أنه واثق من أسلوبه الآن أكثر من أي وقت مضى، فقد فرضه على السوق إلى حد أن كثيرين من المصممين الكبار حاولوا تقليده طمعاً في نيل رضا زبوناته، من دون جدوى. بيد أنه يؤكد أنه يرفض أن يبقى سجين الأسلوب الواحد؛ فهو يعرف أن النجاح يعني التطور ومواكبة العصر.

...المزيد
فرنسا لبنان لبنان أخبار لمسات موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة