مؤسسات دينية مصرية تبدأ إجراءات «إصلاح الخطاب الديني»

مؤسسات دينية مصرية تبدأ إجراءات «إصلاح الخطاب الديني»

استجابة لدعوة الرئيس السيسي لمواجهة التطرف
الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
دخلت دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بضرورة بدء تنفيذ «إجراءات ملموسة» في إطار المساعي لـ«إصلاح الخطاب الديني»، وذلك في مواجهة ما وصفه بـ«الآراء الجامحة والرؤى المتطرفة»، حيز التنفيذ. ودشن الأزهر أكاديمية دولية للأئمة والوعاظ، للتدريب على محاربة الإرهاب والفكر المتشدد، ونبذ الكراهية، ونشر التعايش بين الجميع، بينما تطلق وزارة الأوقاف المصرية أكاديمية لتدريب وتأهيل الأئمة وإعداد المدربين، من داخل مصر وخارجها، بعد غدٍ (الأحد).

وقال الأزهر عن الأكاديمية الجديدة، إنها «خطوة عملية لتجديد الخطاب الديني والاشتباك مع الواقع، وترجمة عملية لجهود الدولة المصرية والرئيس السيسي، في مواجهة الإرهاب والتطرف».

ويدرس في أكاديمية الأزهر التي أقيمت برعاية الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، طلاب من 11 دولة أوروبية، و21 دولة آسيوية، و24 دولة أفريقية. وقالت مصادر في الأزهر لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأكاديمية تقدم مجموعة من البرامج التدريبية وورش العمل، بالتعاون مع كثير من المؤسسات المحلية والدولية، وتودي دوراً فاعلاً للتوعية بالسياقات المختلفة المحيطة بالمهام الدعوية، لتنمية روح الإبداع عند الفئة التدريبية المستهدفة من الأئمة والوعاظ، في تجديد الخطاب الديني، وبناء عقول قادرة على التعامل مع فقه الواقع واستيعاب إشكالياته، وتقديم حلول شرعية لمشكلات الأفراد والمجتمعات».

من جهته، أكد الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، المشرف على أكاديمية الأزهر، أن «الأكاديمية تركز على قضايا حياتية، أهمها: ضوابط التعامل مع النص الشرعي، وكيفية تكييف النوازل مع النصوص الشرعية، والجهاد والتكفير والولاء والبراء»، لافتاً إلى أن من يقوم بالتدريس في الأكاديمية أساتذة من جامعة الأزهر ومن خارجها، وتم توقيع بروتوكولات مع عدة دول لتدريب أئمتها، من أبرزها: «السويد، وألبانيا، وألمانيا، والبوسنة والهرسك، وإنجلترا، وقبرص، وباكستان، وسنغافورة، والمالديف، والسودان، ونيجيريا، وجيبوتي، وغانا، والصومال، وموريتانيا، وغينيا، وبوركينا فاسو».

في غضون ذلك، أوضح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن «أكاديمية الدعاة العالمية التي سوف يتم افتتاحها لتدريب الدعاة، تكلفتها الإنشائية 150 مليون جنيه، وتضم قاعة كبرى للترجمة الفورية، وستقام بمنطقة السادس من أكتوبر في ضاحية الجيزة المتاخمة للقاهرة، وجرى تجهيزها بأحدث التجهيزات العصرية لإعداد الإمام المستنير الواعي». وأضاف جمعة: «لدينا أمل في عصر ما بعد الأكاديمية. سيكون الخطاب الديني مختلف... وستكون الأكاديمية ترجمة عملية لما طلبه الرئيس السيسي من ضرورة تكوين رجل الدين المثقف المستنير».

وقال مصدر بالأوقاف لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأكاديمية سوف تقبل أئمة من مصر وأفريقيا والعالم، تجسيداً لدور مصر ومكانتها، وحرصها على التواصل مع جميع دول العالم؛ خاصة الأفريقية، لمواجهة أفكار الجماعات المتطرفة، والتصدي لخطاب الكراهية التي تطلقه، ويدعو إلى العنف والقتل».

وكان الرئيس المصري قد دعا خلال كلمته ضمن احتفالات مصر بالمولد النبوي، في نوفمبر الماضي، إلى «إشراك شباب الدعاة والعلماء في الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب وإعداد القادة (مؤسسة تابعة للرئاسة المصرية)، حتى يضيفوا إلى علومهم الدينية علوماً أخرى، ويستفيدوا منها». وأصدر السيسي في أغسطس (آب) عام 2017، قراراً بإنشاء الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب، التي تهدف إلى تحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بكافة قطاعات الدولة، والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم.
مصر أخبار مصر إسلاميات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة