5 أكلات شعبية مصرية تتجاوز «حدود الطبقية»

5 أكلات شعبية مصرية تتجاوز «حدود الطبقية»

الأحد - 7 جمادى الأولى 1440 هـ - 13 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14656]
القاهرة: محمد عجم
مع تفاوت الطبقات الاجتماعية في مصر، تظل هناك بعض الأكلات والأطباق تحظى بإقبال واسع، سواء على موائد الفقراء، أو في المطاعم والفنادق الفاخرة، ويزداد الطلب عليها طوال أيام العام، وبخاصة في فصل الشتاء.

وتتصدر الفتة، بمختلف طرق طهيها، قائمة الأكلات الشعبية، كطبق رئيسي على مائدة المصريين، لبساطة مكوناتها، كما تقول سمية حمدي، صاحبة «فسحة سُمية»، وهو مطعم شهير بوسط القاهرة، متخصص في تقديم الأكل البيتي.

وتضيف سُمية: «تختلف طقوس عمل الفتة في الدول العربية، ومن ربة منزل إلى أخرى، لكن يظل الأرز والخبز والمرق المكونات الأساسية للوجبة، وتبيّن أن تقديم الفتة بأكثر من شكل جعلها أكلة محببة لجميع الطبقات، فكل أسرة تتناولها وفق إمكانياتها المادية، فقد تُقدَّم مع الأرز فقط، وفي أسفله طبقة من الخبز، أو تُقدَّم معها قطع لحم الضأن أو (الموزة)، أو الدجاج، وأحياناً أخرى تُقدَّم مع الكوارع».

وتوضح صاحبة «فسحة سُمية»، أن مطعمها يقدم 3 أنواع من الفتة تلقى رواجاً: البلدي (بالصلصة)، والإسكندراني بالثوم والخل، وفتة الزبادي على الطريقة اللبنانية.

ويحتل المحشي مرتبة متقدمة في قائمة الأطعمة المحببة لدى جميع المصريين، ورغم صعوبة طهيه، فإن غالبية ربات البيوت يحرصن على صنعه وتقديمه لأفراد الأسرة، بل في الغالب لا تخلو مناسبة من أصناف المحشي المختلفة، التي تتنوع بين الكرنب والباذنجان والكوسة وورق العنب والفلفل، وتمتد إلى الطماطم والبصل والبطاطس والخس.

تقول سمية: «المحشي ينطبق عليه المثل الشعبي القائل (كثير الدبكة قليل البركة)، حيث يأخذ وقتاً طويلاً بدايةً من تصنيع الخلطة، ثم عملية اللف، ومع تقديمه للأكل يُلتهم سريعاً وهو ساخن في دقائق معدودة».

وتشير إلى أن المحشي من الوجبات الأساسية خصوصاً في فصل الشتاء، مؤكدةً أنه رغم تشابه المقادير لدى جميع ربات البيوت لكنّ سره الحقيقي يكمن في طريقة تحضيره، وإعداد الخلطة المطلوبة، فكل ربة منزل تنفرد بطريقة معينة في إعدادها، وهو ما يطلق عليها «النَّفَس في الطعام».

أما طرق تحضيره فهي تختلف أيضاً، فهناك مَن يفضل المحشي بالخلطة البيضاء من غير طماطم، أو بالخلطة المعتادة مضاف إليها اللحم المفروم.

يلي ذلك في الأهمية، الفول المدمس، الذي يُعد من أكثر الأكلات الشعبية التي تقبل عليها جميع الطبقات، خصوصاً في وجبة الإفطار، لما له من قيمة ومكونات غذائية مهمة وذات فائدة عالية، كما أنه من العناصر الغذائية البديلة للبروتين.

وتستكمل سمية: «الفول هو الوجبة الشعبية الأولى في مصر بلا منازع، ويُقبل عليها الجميع، ويمكن تناوله على عربات الشارع، أو المطاعم المتخصصة في تقديمه، وكذلك في الفنادق الفاخرة، التي لا تخلو قائمة إفطارها منه».

ولا يمكن ذكر الفول دون الإشارة إلى الطعمية (الفلافل)، التي تقترن به دوماً، حيث إن لخلطتها مذاقاً خاصاً محبباً للكبار والصغار، كما أن رخص ثمنها يجعلها منافساً قوياً على موائد المصريين من البسطاء خاصة، بل إن كثيراً من السائحين تستهويهم تجربة أقراص الطعمية.

أما الكشري فهو من أكثر الأطباق شهرة على موائد المصريين من مختلف المستويات والأعمار، بل إن جميع الجنسيات التي تزور مصر يترددون على محال الكشري والاستمتاع بمذاقه. وما يميزه أنه يمكن تناوله في المطاعم التي لا يخلو منها ميدان أو شارع، أو على العربات المتخصصة لبيعه.

ويلفت الشيف خالد المحمدي النظر إلى أن بعض الفنادق الكبرى في مصر أدخلت الكشري ضمن قوائم طعامها خلال السنوات الماضية، مبيناً أنه (الكشري) يلقى رواجاً كبيراً نظراً إلى «مذاقه المميز»، ويضيف: «لا يقتصر الأمر على تقديم الكشري بطريقته التقليدية، بل خضع لبعض التطوير»، فعلى سبيل المثال «يمكن استبدال الصلصة الحمراء بالصوص الأبيض، ما يكسبه مذاقاً مختلفاً».

كما يختلف الكشري من منطقة إلى أخرى، فطبق الكشري الإسكندراني (نسبةً إلى الإسكندرية) يختلف عن الكشري التقليدي في باقي المحافظات، حيث يتم وضع العدس الأصفر بدلاً من العدس الأسود ليختلف شكله عن الكشري العادي ولا تُضاف إليه الصلصة.

ولا يمكن أن تخلو قائمة طعام المصريين بمختلف طبقاتهم، من العدس، خصوصاً في أيام الشتاء الباردة، حيث يعد طبق شوربة العدس الساخنة وجبة مفضلة لدى جميع الطبقات. وتذكر كتب التاريخ أن ارتباط المصريين بالعدس يعود إلى زمن الفراعنة، الذين كانوا من أوائل الشعوب الذين استخدموا هذه الحبوب في طعامهم.

وتذهب صاحبة مطعم «فسحة سُمية» إلى أن «العدس يعد من أغنى البقوليات على الإطلاق بالعناصر الغذائية، والمصريون يعشقون طبق شوربة العدس في أيام الشتاء تحديداً»، وتضيف: «له سر عجيب في الشعور بالدفء، ويمكن تقديمه بأكثر من طريقة، من خلال إضافة الشعرية إليه، أو حلقات البصل، أو يضاف إليه الخبز المحمص فيتحول إلى فتة عدس».
مصر الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة