ابنة زعيم المافيا توتو تستغل شهرته لترويج مقهى باريسي

ابنة زعيم المافيا توتو تستغل شهرته لترويج مقهى باريسي

الخميس - 3 جمادى الأولى 1440 هـ - 10 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14653]
لندن: «الشرق الأوسط»
في محاولة لاستغلال شهرة والدها سالفاتوري ريينا (توتو)، الذي كان أحد أخطر رجال عصابات المافيا في إيطاليا، أطلقت الابنة الصغرى له اسم «كرليوني» على مقهى افتتحته، مثيرة كثيراً من الاستياء والجدل؛ خاصة أن الاسم يعود لبلدة كرليوني التي نشأ فيها «توتو»، وهو أيضاً اسم عائلة عصابة المافيا في فيلم «العراب».

وحسب ما تذكر صحيفة «الغارديان» فقد نشرت لوتشا ريينا، إعلانا على «فيسبوك» عن مقهى جديد افتتحته بالقرب من قوس النصر بباريس، جاء فيه: «اكتشف الطعام المعد على طريقة جزيرة صقلية، في جو مريح وأنيق».

وقد عرف سالفاتوري ريينا (توتو) باسم «الوحش» نظراً لجرائمه الكثيرة والبشعة، إذ اغتال عدداً غير مسبوق من الخصوم في حقبة الثمانينات والتسعينات، كما استهدف صحافيين وقضاة، ويعتقد أن ضحاياه بالمئات. وقد توفي عام 2017 في السجن، حيث كان يقضي عقوبة مدتها 27 عاماً.

وتسببت العقوبات التي ألحقت بثروة «توتو» في مشكلات مادية لعائلته، وهي السبب وراء افتتاح المقهى من قبل ابنته. وتذكر الصحيفة أن الحكومة الإيطالية قد صادرت كثيراً من ممتلكات العائلة، وأوقعت عليهم عقوبات مالية، منها طلب مؤسسة الضرائب في صقلية من الأسرة دفع مبلغ مليون يورو لتغطية نفقات سجن «توتو» على مدى 24 عاماً.

ودأبت العائلة على استغلال شهرة صقلية كمرتع لعصابات المافيا، وشهرة والدهم، للربح، فقد قامت ابنة أخرى لـ«توتو» بعد شهر من وفاته، بافتتاح متجر إلكتروني لبيع عبوات من القهوة، أطلقت عليها اسم «أنكل توتو» بحجة جمع المال، بعد أن صادر البوليس أموال العائلة، ولكن موقع المتجر الإلكتروني أغلق بعد أن تداولته وسائل الإعلام الإيطالية.

ويبدو أن الحكومة الإيطالية ثابتة في التصدي لمحاولات الاتجار بسمعة صقلية القديمة كوكر للمافيا، وهو ما يؤكده عمدة مدينة كرليوني نيكولا نيكولوسي لـ«الغارديان»: «أمر سيئ أن يقوم أفراد عائلة شوهت سمعة هذه المدينة، وقتلت كثيراً من أبناء كرليوني وصقلية، باستغلال اسم مدينتنا للربح المادي».
فرنسا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة