مقاهي فيينا التقليدية... نافذة على الحياة عبر العصور

مقاهي فيينا التقليدية... نافذة على الحياة عبر العصور

كان عددها بالآلاف عام 1938 ولم يبق منها اليوم سوى 550
الأربعاء - 3 جمادى الأولى 1440 هـ - 09 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14652]
فيينا: شوقي الريس
روايات خالدات كثيرة حبرها عباقرة الأدب على طاولاتها الخشبية، وقصائد من عيون الشعر العالمي شهدت النور تحت أضوائها الخافتة، ومقطوعات موسيقية لا تُنسى تدرجت نوتاتها على مقاعدها الوثيرة منذ مئات السنين. مكائد سياسية ودسائس وُلدت تحت أسقفها، وحكايات لا تحصى من الغرام والشوق أزهرت وراء واجهاتها البللورية الأنيقة في عشايا كل الفصول. إنها المقاهي التقليدية التي تُعتبر من أبرز العناصر التي تتشكل منها الهوية الاجتماعية والتاريخية للعاصمة النمساوية، والتي نادراً ما يتوقف عندها السياح الذين يتوافدون عليها بالملايين كل عام.

تستحيل كتابة تاريخ فيينا من غير الرجوع إلى تاريخ مقاهيها، ويتعذر الوصول إلى كنه الشخصية الفييناوية من غير المرور على تلك الأماكن التي هي بمثابة البيت الثاني لأبناء عاصمة إحدى أكبر الإمبراطوريات الأوروبية وأعرقها. وليس أسخى من هذه المقاهي بالمعلومات التاريخية والطرائف عن الأحداث والشخصيات الكبيرة التي مرت على المدينة التي منذ سنوات تتصدر حواضر العالم من حيث نوعية الحياة فيها وعدد السياح الذين يزورونها نسبة إلى عدد السكان.

وهي ليست الأفضل بين المقاهي الأوروبية فحسب، بل هي نمط أساسي وطقس راسخ في حياة أهل المدينة، تجمع بين مكان الملتقى ومطعم الوجبات الخفيفة وخلوة الذين ينشدون الوحدة بين الآخرين أو الذين يقضون ساعات في المطالعة وقراءة الصحف اليومية على وقع موسيقى البيانو في أجواء من السكينة التي باتت ترفاً نادراً في عالم اليوم.

من الرواد المشهورين لهذه المقاهي الموسيقار الألماني بيتهوفن الذي كان يعتبرها المكان المفضل لديه، هو الذي تنقل بين 9 بيوت في فيينا لكثرة ما كان يتشاجر مع أصحابها بسبب طباعه الصعبة. وكان معروفاً عنه الإدمان على القهوة التي كان يصر على استخدام 60 حبة بن لكل فنجان منها، علماً أن المألوف هو 30 حبة. أما المقهى المفضل لديه فكان «شوارزنبرغ» الفسيح بمراياه البلورية المصقولة ومقاعده الجلدية وخشب طاولاته النبيل الذي وضع عليه صاحب السمفونية التاسعة الكثير من روائعه الموسيقية. وما زال خدم هذا المقهى، بملابسهم الأنيقة كأنهم طالعين لتوهم من دار الأوبرا، يقدمون قهوته الشهيرة والفطور النمساوي التقليدي الذي كان محبباً عند بيتهوفن.

بطل العالم النمساوي في سباق السيارات السريعة نيكي لاودا كان من رواد مقهى فندق إمبريال الشهير الذي يعود إلى منتصف القرن التاسع عشر، يتناول فيه طعام الفطور على نفس المائدة التي كان يجلس وراءها الإمبراطور فرانز جوزيف لتناول فطوره. ويتردد على هذا المقهى اليوم كبار الموسيقيين في فرقة الفيلهارمونيكا النمساوية لقربه من دار الأوبرا.

ومن المقاهي الأخرى الشهيرة «ديميل»، الذي كان أيضاً حلواني العائلة الإمبراطورية وما زال يقدم حلوياته وسكاكره الفاخرة ذائعة الصيت والمصنوعة وفقاً لنفس الطريقة التي كان يحضر بها حلوى الإمبراطور وضيوفه الذين كانوا غالباً ما يرافقونه إلى المقهى الذي يقع على مدخل القصر. ويُحكى أن البروتوكول الملكي كان يلزم ضيوف الإمبراطور بمغادرة المقهى حالما ينتهي هو من طعامه. وبما أنه كان معروفاً عنه سرعته بتناول الطعام، كان ضيوفه يضطرون للمغادرة قبل الانتهاء من تناول وجباتهم.

المقهى المركزي الذي يعود بناؤه للعام 1855 ليكون المقر الرئيسي للمصرف المركزي للإمبراطورية النمساوية المجرية قبل أن يتحول إلى مقهى، والذي أعيد ترميمه في عام 1980، هو أيضاً من معالم المدينة التاريخية ومسرحاً لمشاهد سينمائية كثيرة. فيه كان تروتسكي يلعب الشطرنج مع رفاقه ويخططون للثورة البولشيفية، وحول إحدى موائده دارت مشادة حامية بين العاشقين الكبيرين إليزابيث تايلور وريتشارد بورتون في ليلة حالكة من ليالي فيينا الباردة كما يتذكر كريستيان الذي التحق يومها بالخدمة في المقهى.

مؤسس الحركة الصهيونية العالمية تيودور هرتزل كان من رواد مقهى غريندشتايدل حيث كان يعقد ندوات مصغرة مع أتباعه، وشوبيرت وضع معظم رباعياته في مقهى بوغنير، بينما كان براهمز يستسلم لقيلولته المعتادة على مقاعد مقهى هاينريشهوف الوثيرة.

لاندتمان كان المقهى المفضل عند سيغموند فرويد الذي غالباً ما كان يتردد عليه وحيداً لتناول العشاء بعد الخروج من عيادته. أما مقهى سبيرل الجميل فكان ملتقى الرسام كليمت مع أصدقائه وخليلاته، ويتردد عليه اليوم الفنانون والمخرجون السينمائيون والمسرحيون، خاصة بعد انتهاء عروض المسرح والسينما. ولا بد من إفراد موقع خاص لمقهى هافلكا رغم أنه يخرج كلياً عن نسق المقاهي التقليدية الأنيقة في العاصمة النمساوية. فهو مقهى شعبي جداً، وبتقدير البعض الأقدم على الإطلاق، يرتاده الشباب والبوهيميون وكان في بدايات القرن الماضي ملتقى لأعضاء الحركات والتنظيمات الثورية والفوضوية.

وتجدر الإشارة إلى أن ثقافة القهوة ورثها أهل فيينا عن الأتراك الذين حاولوا أكثر من مرة احتلال العاصمة النمساوية في القرن السابع عشر، وتراجعوا عن حصارها في عام 1683. ويقدر أن عدد المقاهي في فيينا كان بالآلاف عام 1938، لم يبق منها اليوم سوى 550.
النمسا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة